مع استمرار اعتقال انفصاليين كاتالونيين – تظاهرة احتجاجية ضخمة تشهدها برشلونة

برشلونة- (أ ف ب): بعد ستة أشهر على أولى عمليات توقيف قادة للانفصاليين الكاتالونيين، شارك مئات الآلاف في تظاهرة أمس في برشلونة احتجاجا على استمرار اعتقال تسعة استقلاليين متهمين بـ«التمرد» والمطالبة بفتح حوار سياسي. وأحصت الشرطة البلدية «315 ألف مشارك»، حسبما قال متحدث لوكالة فرانس برس بعدما تفرقت الحشود بدون حوادث في وقت مبكر من بعد الظهر. وأطلقت الدعوة إلى التظاهر اعتبارا من الساعة 12:30 (10:30ت غ) مجموعة أنشئت في مارس في منطقة شمال شرق أسبانيا «للدفاع عن المؤسسات الكاتالونية» وعن «الحقوق والحريات الأساسية» للمواطنين. وأثارت مشاركة نقابتين كبيرتين وجمعيتين انفصاليتين جدلا واحتجاجات من قبل الذين لم يرغبوا يوما في الاستقلال فيها.M وقال الأمين العام للنقابة العامة للعمل في كاتالونيا كاميل روس ردا على سؤال لوكالة فرانس برس «حدث توتر (بين النقابيين) كما في كل المجتمع الكاتالوني».
وأضاف: «لكن هذه ليست تظاهرة انفصالية، بل لحظة لبناء الجسور لان مشكلة كاتالونيا يجب ألا تحل في المحاكم بل بالحوار والسياسة». وتأتي هذه التظاهرة بعد عشرة أيام من الإفراج عن رئيس كاتالونيا الانفصالي المقال كارليس بوتشيمون في المانيا حيث اعتبرت محكمة ان الاتهامات «بالتمرد» الموجهة اليه ليست مدعومة بأدلة. لكن القضاة الاسبان سلموا نظراءهم الالمان الخميس الماضي عناصر من أجل إثبات وجود «أعمال عنف تبرر (الاتهام بـ«التمرد» حسب مدريد، على أمل أن تسترد بوتشيمون بهذا الاتهام.