وفد أوربك يختتم زيارته إلى هولندا

المشاركون: اطلعنا على تجارب صناعية وبيئية متقدمة ومتطورة –
صحار- مكتب عمان –

اختتم وفد شركة أوربك زيارته إلى مملكة هولندا وضم الوفد عددا من مسؤولي شركة أوربك وأعضاء من المجتمع المدني وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ومسؤولي المؤسسات الحكومية والخاصة ورجال الأعمال بمحافظة شمال الباطنة وذلك للاطلاع والاستفادة من التجارب الهولندي والاطلاع على منشآت ومشاريع مشابهة لمشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية وإلى إثراء الجانب المعرفي والاطلاع عن كثب على هذا القطاع الصناعي المهم والجوانب الأخرى المصاحبة لعملياته وآليات الحماية المتبعة وطرق التنسيق والتواصل مع الجهات المعنية المختلفة، كما هدفت الزيارة إلى معرفة آليات الاتصال والتواصل مع المجتمعات، وذلك إيمانا من الشركة بأهمية تعزيز الشراكة مع مؤسسات الدولة إيمانا منها بأهمية تعزيز الشراكة مع مؤسسات الدولة وهيئاتها المختلفة، وإتاحة الفرصة لتبادل الخبرات والاستفادة من تجارب دول العالم الأخرى.
وقال سعادة هلال بن ناصر السدراني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية صحار: جاءت الزيارة إلى مملكة هولندا وتحديدا إلى مدينة روتردام لمعرفة الآليات المتبعة لتجنب أضرار الانبعاثات والتلوث البيئي الذي تسببه بعض المصانع أو الشركات العاملة، والتعرف على أحدث التقنيات المعمول بها في ميناء روتردام وإمكانية استخدامها بميناء صحار للتحسين الإداري والبيئي، وتقديم الأفضل في جانب الأمن والسلامة والصحة، خاصة بعد اعتماد مشاريع جديدة مثل مشروع لوى للبلاستيك.
وأضاف السدراني إنه تم التعرف على أهم خطوات التأسيس لميناء روتردام، وكانت أولها الصحة والسلامة والأمن البيئي، إذ تضمنت أولى صفحات التخطيط الاستراتيجي والاتفاقية عدد (2600) صفحة تعنى بهذا الجانب، مما يدل على اهتمام الدولة وحرصها على السكان والطبيعة مع وجود باب كبير مفتوح وقانون مشرع جالب للاستثمار، وإن ما حدث عند إقامة مشروع ميناء صحار من تقصير في هذا الجانب تتحمله الجهات المعنية كوزارة البيئة والشركة الهولندية (الشريك) بعدم توضيح هذه التفاصيل بالاتفاقية.
وأشار السدراني إلى أنه من خلال زيارتنا لشركة DCMR بميناء روتردام تبين لنا أنه رغم وجود فترة انتهاء دراسة الشركة عام 2009 إلا أنها ما زالت تحدث بياناتها بتواصلها المستمر مع إدارة ميناء صحار، وأكدت الدراسة وجود بعض الشركات والمصانع التي تصدر منها الانبعاثات والمواد الخطرة حتى عام 2017 وفقا لما ذكرة متحدثها أثناء الزيارة وهذا يدل على أنه لم يتم العمل بأي مقترح تقدمت به الشركة بسبب التكلفة المالية العالية، وفي عام 2018 وبشهر أبريل جاءت اليقظة المتأخرة في هذا الأمر حيث عملت إدارة ميناء صحار بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة إلى اعتماد مناقصة حول موضوع تلوث الهواء فقط تقدمت على أثرة ثلاث عشرة شركة سوف يتم اختيار واحدة من بينها لتقوم بعملية متابعة وفحص الهواء عن طريق إنشاء مكاتب ومجسات إنذار جوي لمعرفة الانبعاثات وفق تلك الاتفاقية، وإن أجل ما نأمله أن يتم اعتماد أفضل العروض وأرقى التقنيات لما في ذلك من أهمية دون النظر إلى التكلفة المالية فالإنسان والبيئة لا تعوض.
وأكد سعادة شماس بن خالد الريسي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية لوى أن الاستفادة من زيارة مملكة هولندا كانت مفيدة جدا حيث اطلعنا على الكثير من الجوانب البيئية والأمنية والجمركية والصناعية والتي كانت تعمل وفق نظام واشتراطات وقوانين صارمة في مجال البيئة والأمن، ففي الجانب الأمني تبين لنا من خلال الإجراءات والمعمول بها والتقنية المستخدمة أن هناك سيطرة جيدة جدًا فيما يخص جانب الأمن والسلامة وذلك لوجود الاشتراطات والمعايير المطبقة إضافة إلى النظام التقني ونظام فصل السلطة ووجود قرارات مستقلة لا يؤثر عليها خارجيا بسبب استقلالها وإن تجربة روتردام القائمة على تطبيق الأنظمة واللوائح الداخلية والدولية وكل ما يتناسب مع وضعها الاقتصادي والسياسي جعلها تتبوأ أعلى المناصب كميناء عالمي ويرجع الفضل في ذلك إلى السياسات المتبعة ومدى اهتمام الدولة، كما يرجع الفضل إلى الجامعات ومراكز الأبحاث العلمية التي تعمل جاهدة على تزويدهم بالدراسات العلمية والميدانية التي تفيدهم في معالجة كافة الجوانب السلبية وتعزيز الجوانب الإيجابية ووضع الحلول والمقترحات للتطوير وهذا ما يجعل منها شريكة لصيقة بإدارة الميناء وهذا ما نفتقد إليه في السلطنة، حيث إن روابطنا كإدارة موانئ أو مناطق صناعية أو حرة بمراكز الأبحاث والجامعات البحثية لا تتجاوز الاستفسار فقط، إننا نأمل من الجهات المختصة والمعنية بهذا الأمر أن يتم تصحيح الأوضاع والسير بطريق الإصلاحات الجديدة التي تسعى لها إدارة الميناء والشركات المعنية الأخرى.
من جانبه، قال الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مدير عام الخدمات المساندة بشركة أوربك: لقد أكملنا الزيارة إلى مملكة هولندا وتحديدا لمدينة روتردام وكانت جدا مفيدة وممتعة وما جعل هذا الإفادة تتحقق هو وجود هذه الكوكبة من جميع أطياف المجتمع ففي الجانب التشريعي كان هناك ممثلون من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ممثلي ولايتي لوى وصحار وأعضاء من المجلس البلدي ممثلي لولايتي لوى وصحار ومن الحكومة ممثلة في مدير عام بلدية صحار وشرطة عمان السلطانية والدفاع المدني وكذلك الحال بالنسبة للمواطنين، حيث تم ترشيحهم من مكاتب أصحاب السعادة ولاة الولايات بما فيهم عضو يمثل المجتمع المحلي من ولاية عبري، وبدأت الزيارة بالجانب التعريفي حيث اطلع الوفد على الكثير من المصانع التي تقع في ميناء روتردام ذلك الميناء العالمي الكبير الذي يضم أكثر من (3000) مصنع تشمل المصانع البتروكيماوية ومصافي النفط وغيرها.
وأضاف الهنائي: إن هناك ترابطا وثيقا بين الأطراف الثلاثة الحكومة والصناعة والمجتمع المحلي وهذه العلاقة تكمل بعضها البعض، واطلع الوفد على الجانب التنظيمي سواء ذلك الذي يخص الجانب البيئي والمعايير البيئية وذلك بزيارة شركات متخصصة في هذا المجال كما اطلع الوفد على إجراءات الأمن والسلامة المتبعة في ميناء روتردام، وفي مجمل الزيارة تستطيع القول إنها زيارة توعوية هادفة لجميع الأطراف المشاركة، ونتمنى من الإخوة نقل هذه التجارب المتقدمة لمجتمعهم الذي يعيشون فيه أو مؤسساتهم التي يعملون بها.
وقال المهندس أحمد بن إبراهيم النقبي مدير خدمات العلاقات الخارجية بشركة أوربك: دأبت أوربك على إشراك المجتمع بمختلف شرائحه والتفاعل معه في كل ما يخص عملياتها، وتأتي هذه الزيارة من هذا المنطلق وفي سياق برنامج التفاعل لمشروع مجمّع لوى للصناعات البلاستيكية حيث جرى التنسيق لهذه الزيارة ووضع برنامجها مع الشركة المنفّذة للمشروع والجهات المختلفة في بلد الزيارة، ولا يخفى على الكل أن مملكة هولندا تملك الخبرة الطويلة في مجال إدارة الموانئ الصناعية والقطاعات المرتبطة بها من عمليات وأمن وسلامة وكذلك في مجال مراقبة جودة الهواء والاشتراطات البيئية.
وأضاف النقبي: إن تشكيل الوفد يضم أعضاء لهم اهتمامات مختلفة لذلك تم وضع برنامج الزيارة بعناية ليشتمل على مرافق مختلفة وجهات متعددة لتحقيق الاستفادة القصوى من هذه الزيارة بما يحقق أهدافها والتي نأمل أن تكون قد لاقت رضا الوفد، وتعود بالنفع عليهم من خلال الاستفادة من التجربة الهولندية كل في مجال اهتمامه.