فنجاء يرفض الفوز ومرباط يكسب نقطة في الدقيقة الإضافية

كتب – خليفة الرواحي –

رفض نادي فنجاء الفوز على مرباط بعدما أدرك الأخير التعادل في الدقيقة الإضافية الرابعة في دقائق ختامية مثيرة أكد الأخير فيها رغبته الصادقة في انتزاع نقطة ثمينة وهذا ما تحق له، في المباراة التي أقيمت مساء أمس الأول ضمن منافسات الجولة السادسة عشرة لدوري عمانتل لكرة القدم وذلك على ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر. وجاء الشوط الأول من المباراة متوسط المستوى وشهد محاولات هجومية خجولة انقطع معظمها قبل خط الـ18 ، رغم الهجمتين الأولى للفريقين والتي أريد منها جس نبض الطرف الآخر إلا أن الدقائق الأخرى التي تبعتها كانت هادئة وتركز معظم اللعب في وسط الملعب، وبعد مرور ثلثي الوقت كثف مرباط محاولاته الهجومية عندما أرسلت كرة للاعب اودا مارشال توغل بها وارسلها في العمليات لكن الدفاع يتدخل ويبعدها إلى ضربة زاوية، ومن كرة طويلة مرتدة يعرقل حارس فنجاء احمد الهطالي القوي على مهاجم مرباط حيرمان كواو ليحتسب الحكم ضربة جزاء لصالح مرباط، احرز منها نوح وائل هدف السبق لمرباط في الدقيقة 28، الاثارة تواصلت بعد الهدف وخاصة من جانب فنجاء الباحث عن هدف التعادل، لكنه افتقد للتركيز ، لينتهي الشوط الأول بتقدم مرباط بهدف دون رد.

نشاط هجومي

رغم التغير المبكر في بداية الشوط الأول لفنجاء بإشراك خليل الكحالي مكان حميد الغيلاني، إلا ان مرباط بدأ الشوط ضاغطا على ملعب فنجاء، ونتيجة لذلك كادت الدقيقة 52 ان تسفر عن هدف ثان لمرباط لولا تدخل سلطان الجلبوبي ببراعة وأبعد الكرة من خط المرمى اثر تسديدة قوية من نوح وائل منقذا مرماه من هدف محقق، ويجري مدرب مرباط تغييرا بدخول مسلم عكعاك مكان اودا مارشال، ويواصل معها مرباط الضغط حيث ألغى الحكم هدفا نتيجة التسلل في الدقيقة 57.

صحوة فنجاء

صحوة فنجاء بدأت بعد عشر دقائق من بداية الشوط الثاني بضغط هجومي على ملعب مرباط حيث احتسب حكم المباراة ضربة جزاء لصالح فنجاء اثر عرقلة قادر فال من قبل حارس مرباط سددها مازن السعدي لكن الأخير يبعدها ببراعة منقذا مرماه من هدف التعديل في الدقيقة 62، ويجري مدرب فنجاء تغييرا بدخول مخلد الرقادي مكان محمد الحبسي، وتستمر معها محاولات فنجاء الهجومية ومن رمية جانبية وصلت الكرة لمازن السعدي الذي سددها قوية غالطت الجميع واستقرت في عمق المرمى محرزا منها هدف التعادل في الدقيقة 64، وواصل فنجاء نشوته الهجومية بعدة هجمات في محاولة لتسجيل هدف الفوز، الأمر الذي قابله ردة فعل من مرباط الذي استشعر الموقف ليبدأ بهجمات مضادة لكن المحاولات جميعها لم تشكل أي خطورة تذكر، ويضيع عبدالرحمن الغساني كرة ذهبية بعد كرة عرضية من مخلد الرقادي لم يتمكن الأول الذي واجه المرمى من تسديدها في الشباك لتتحول الى خارج الملعب، وتسجل الدقيقة 83 تسجيل نادي فنجاء هدف التقدم عن طريق عبدالرحمن الغساني اثر دربكة في العمليات سددها قوية في الزاوية اليمنى للحارس، ويجري مدرب فنجاء تغييرا بدخول خليفة الجماحي مكان عبدالرحمن الغساني، و تغييرا لمرباط بدخول احمد مانع مكان جوي هيوم، وتدخل المباراة في الوقت بدل الضائع المقدر بـ4 دقائق بضغط من مرباط في محاولة لإدراك التعادل لكن الحارس والدفاع يتصدى لها، وتسجل الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع تسجيل مرباط هدف التعادل عن طريق حيرمان كواو لتنتهي المباراة بالتعادل هدفين.

طاقم التحكيم

أدار المواجهة الحكم الدولي يحيى البلوشي وساعده حمود الشعيبي حكما اول والمعتصم اليعقوبي حكما ثانيا ومحمد المانعي حكما رابعا وياسر الرواحي مقيما للحكام ويحيى الشيذاني مراقبا للمباراة واحمد الراشدي منسقا عاما للمباراة .

البطاقات الصفراء

اشهر الحكم 5 بطاقات صفراء كان من نصيب فنجاء 3 بطاقات صفراء اشهرت ضد الحارس أحمد الهطالي واللاعبين عبدالرحمن الغساني وخليل الكحالي، واشهر ضد لاعبي مرباط بطاقتين صفراوين ذهبت للحارس شوقي المعولي واللاعب مؤيد عوض.
غياب الجماهير

المباراة خلت من الجماهير إلا من بعض العشرات الذين تناثروا على المدرجات، وهو مشهد لا يزال يتكرر في مباريات عمانتل في غياب غير مبرر للجماهير .

بسيوني: خطفنا التعادل رغم الغيابات المؤثرة –

قال عبدالحميد بسيوني مدرب نادي مرباط الحمد لله لقد تمكن لاعبونا من خطف هدف التعادل في الوقت الإضافي للمباراة بعد ضغط كبير، موضحا ان الفريق افتقد لعدد من لاعبيه الأساسيين نتيجة ارتباطهم مع جهات عملهم وخاصة اللاعبون المنتسبون للجيش فجميعهم لم يحضروا تدريبات الفريق سوى تدريبين اثنين وهذا الأمر أثر على الفريق. وأضاف بأن المباراة جاءت متوسطة الأداء من الناحية الفنية في بدايتها لكن الأداء ارتفع قليلا بعدها، واستطعنا التقدم بهدف بعد ضربة جزاء صحيحة نتيجة تدخل حارس فنجاء القوي على مهاجمنا، وبعد الهدف تراجعنا قليلا للحفاظ على الهدف ونجحنا في ذلك حتى نهاية الشوط الأول، ونزل الفريق الشوط الثاني مهاجما وكاد ان يضيف هدفا لولا تدخل مدافع فنجاء الذي أبعد الكرة من خط المرمى وكنا نعتقد انها دخلت المرمى لكن الحكم لم يصفر في اتجاه ذلك ولو دخل الهدف لتغيرت مجريات المباراة تماما، بعدها فنجاء غير أسلوبه ولعب بثلاثة مهاجمين، ونتيجة ضعف ترابط فريقي في المنتصف مكن فنجاء من تسجيل الهدف الثاني ، لكننا تداركنا الموقف وأشركنا احمد مانع وخلقنا عدة فرص للتعادل ومنها الهدف الذي جاء في الوقت بدل الضائع. وعن مباراة الفريق القادمة مع صحار قال: الفريق المنافس فريق جاهز فنيا وبدنيا نتيجة مشاركته في نهائي كأس جلالة السلطان لكرة القدم، لذلك سنعمل بقوة من أجل الإعداد لهذه المباراة وان يكون فريقي في الموعد، متمنيا عودة اللاعب النيجيري مارشال الذي أصيب في المباراة، كما نتمنى عودة لاعبي الجيش لصفوف الفريق في المباراة القادمة، مؤكدا ان ثلاث نقاط من مباراة صحار مهمة لفريقه خلال هذه المرحلة.

درويش: قدمنا مستوى جيدا والتعادل جاء من الدفاع –

قال محسن درويش مدرب نادي فنجاء: الحمد لله على كل حال وفي آخر اللحظات أضعنا ثلاث نقاط وكان الفريق في أمس الحاجة إليها، بعد التعادل مع مرباط، لكن هذا حال كرة القدم بها فوز وخسارة وتعادل، و أوجه الشكر للاعبين الذين قدموا مستوى جيدا وخاصة في الشوط الثاني من المباراة واستطاعوا تغيير النتيجة من تأخر بهدف الى تقدم بهدفين لكن في لحظة غفلة وهفوة من الدفاع تمكن مرباط من العودة وتسجيل هدف قاتل أضاع منا النقطتين. وأرجع محسن درويش النتيجة الى قلة حضور جميع اللاعبين للتدريبات فمدة 45 يوما لم يكتمل الفريق خلال التدريبات نتيجة ارتباط عدد من اللاعبين بأعمالهم لذلك كان الانسجام مفقودا في المباراة، وبعد التوجيهات بين الشوطين والتغييرات تمكنا من العودة للمباراة. وعن مباراة الفريق القادمة مع العروبة قال: كل مباريات الفريق قوية ومهمة لذلك لا بد من العمل بشكل جيد لتحقيق النتائج الإيجابية، وسنستعد للمباراة بعد إعطاء الفريق يوم راحة للاستشفاء ثم نعود للتدريبات والاستعداد لمباراة العروبة وسنحاول تصحيح ومعالجة الأخطاء والتركيز على العمل بانسجام في مواجهة العروبة، التي نأمل فيها الخروج بنقاط المباراة.