اليوم.. تتويج الفائزات في التصفيات النهائية لمسابقة ستاج لتنس الطاولة

منافسات قوية تسجلها البطولة في يومها الأول –

يحتفل الاتحاد العماني للرياضة المدرسية واللجنة العمانية لكرة الطاولة اليوم بتتويج الفائزات في مسابقة ستاج لتنس الطاولة للإناث التي انطلقت منافساتها أمس بمشاركة 24 لاعبة يمثلن المحافظات التعليمية والمدارس الخاصة، حيث سيقام الحفل الختامي تحت رعاية جناب السيدة بسمة بنت فخري آل سعيد وبحضور سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج رئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية وعبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة وأحمد بن درويش البلوشي أمين السر العام للاتحاد العماني لرياضة المدرسية وممثلي الفرق من المحافظات، وذلك على الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر. وبدأت المنافسات أمس بدوري المجموعات التي تكونت من 6 مجموعات كل مجموعة تشكلت من أربع لاعبات يمثلن المحافظات لتعليمية تنافست فيما بينها حيث تأهل من كل مجموعة لاعبتان لدوري الـ16 ولعبت بعدها المتأهلات منافسات دوري الـ16 حيث سجلت المنافسات الكثير من الإثارة والندية وأفرزت عددا من المواهب الواعدة للناشئات في لعبة تنس الطاولة، لتتنافس المتأهلات في دور الثمانية تمهيدا لإقامة المنافسات صباح اليوم، ومنها ستتأهل أربع لاعبات لنصف النهائي ومنها إلى المباراة النهائية التي ستقام في حفل التتويج.
وأسفرت نتائج المجموعة عن ما يلي: تأهل من المجموعة الأولى مروة العبرية من جنوب الباطنة ورفيدة التوبية من محافظة الداخلية، وتأهل من المجموعة الثانية روان الشعيلية من شمال الشرقية والهنوف آل عبد السلام من شمال الباطنة، وتأهل من المجموعة الثالثة أروى المعشرية من محافظة ظفار ووضحة الحكمانية من محافظة الوسطى وتأهل من المجموعة الرابعة حور الجساسية من محافظة الظاهرة وفاطمة الشحية من محافظة مسندم وتأهل من المجموعة الخامسة مروج الرواحية من محافظة مسقط ونور الفارسية من محافظة الظاهرة.
6 مجموعات

وحول البطولة قالت أمينة بنت عبدالكريم البلوشية عضوة الاتحاد العماني للرياضة المدرسية نائبة رئيس اللجنة الفنية: بطولة دوري استاج انطلقت أمس بإجراء القرعة حيث تم توزيع اللاعبات الـ24 إلى 6 مجموعات بحيث تم توزيع اللاعبات المتأهلات من المحافظات على هذه المجموعات بواقع أربع لاعبات لكل مجموعة وتلعب البطولة بنظام خروج المغلوب إلى دوري الـ16 ومن ثم التأهل لدور الثمانية ودور الأربعة وصولا إلى المباراة النهائية، وبدأت المنافسات أمس بمستويات متفاوتة من اللاعبات فهناك المستويات الفنية العالية والمستويات المتوسطة حيث سجلت المباريات منافسات مثيرة، وتهدف المسابقة إلى جانب تحقيق المنافسة الشريفة تهدف الى تحقيق جملة من الأهداف التربوية والصحية والاجتماعية ومنها توطيد العلاقات وتعزيز الصداقات بين اللاعبات وتنمية الصحة العامة من خلال ممارسة الطالبات للرياضة وتعلم القواعد الصحيحة للعبة، إلى جانب فرز المواهب الواعدة ورفد المنتخبات الوطنية في المراحل السنية المختلفة، حيث إن البطولة تؤسس لاعبات مجيدات في لعبة تنس الطاولة. وأضافت بأن المسابقة حظيت بمشاركة حكمات من الدرجة الأولى استطعن إدارة المباريات بشكل جيد ووفق القانون الدولية لتنس الطاولة، ونظام اللعب كان منظما، وتعوّد الطالبات على النظام وفهم قانون اللعبة بشكل جيد لا لبس فيه.

إعداد

من جانبه قال عبدالله بن ناصر الزعابي مدرب كرة الطاولة بشمال الباطنة: لقد أخضعنا اللاعبتين المتأهلتين على مستوى المحافظة لبرنامج إعداد متكامل استعدادا للمنافسات النهائية حيث كانت الاستعدادات قبل شهر من الآن بواقع ساعة ونص وبواقع ثلاثة أيام في الأسبوع وذلك للوصول باللاعبتين إلى مستوى جيد يمكنهن من المنافسة على لقب البطولة وهذا مالمسناه من خلال التدريبات، ومع بدء المنافسات أمس على الصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، فقد قدمت لاعباتنا مستوى جيدا ومشرفا جدا، موضحا أن البطولة تفاوتت فيها المستويات الفنية وتراوحت بين المتوسطة والجيدة والممتازة وهذا أمر طبيعي ويختلف من استعداد منطقة إلى أخرى وحجم الحصص التدريبية التي خضعت لها اللاعبات. وأشاد بالتنظيم الجيد للبطولة من قبل الاتحاد العماني للرياضة المدرسية واللجنة العمانية لكرة الطاولة التي وفرت البيئة الجيدة للمنافسة وفي أجواء مثالية، متمنيا التوفيق للاعبات محافظة شمال الباطنة في الوصول إلى المباراة النهائية والتوفيق كذلك لجميع اللاعبات المشاركات.

نشر اللعبة

مريم بنت سيف الحوسنية أخصائية نشاط رياضي بمحافظة مسقط عضوة اللجنة الرياضية بالمحافظة قالت: الحمد لله لعبة تنس الطاولة هي من الألعاب الفردية التي وجدت انتشارا جيدا في مدارس الإناث والذكور على السواء نتيجة النهج الذي ينتهجه الاتحاد العماني للرياضة المدرسية لنشر اللعبة وتعزيز تواجدها في المدارس بالتعاون مع اللجنة لعمانية لكرة الطاولة، وقالت هذه المنافسات التي انطلقت أمس كانت جيدة وشهدت بعض المباريات الكثير من القوة والندية، ومن خلال تلك لمنافسات كان الظهور اللافت لبعض اللاعبات المجيدات اللاتي يمكن أن يكن أعمدة لمنتخب الإناث، ودائما بنات السلطنة يثبتن تواجدهن في أي محفل يشاركن فيه وينافسن على كافة المستويات والأصعدة. وأضافت المسابقة منظمة جدا وتم من خلال مشاركة الحكمات تطبيق القانون الدولي للعبة وهذا بدوره يعوّد اللاعبات الناشئات والمدربات لفهم قانون اللعبة وتطبيقه بشكل جيد، كون اللعبة حديثة بين الفتيات في المدارس وخاصة أن المسابقة تستهدف مواليد 2006 فما فوق، لذلك مثل هذه البطولات تسهم بقوة في تعزيز هذا الجانب.
وأوضحت أن استعدادات محافظة مسقط للتصفيات النهائية كانت جيدة، والمحافظة أدخلت اللعبة منذ وقت مبكر في مدارسها حيث وقعت اتفاقية مع شركة العمانية للغاز الطبيعي المسال لتوفير 20 كرة طاولة للمدارس بشكل سنوي، وهذا الأمر أسهم في نشر اللعبة واهتمام المدارس بتدريب اللاعبات واللاعبين.

تنظيم عال

أما رشا عبدالهادي مدربة بتعليمية محافظة ظفار لتنس الطاولة قالت: الحمد لله الاهتمام برياضات الإناث جدي جدا وخاصة في لعبة تنس الطاولة لأنها تنمي الذكاء والحركات الحسية إلى جانب تعزيز مهارات القيادة لدى الطالبات إلى جانب فوائدها الصحية والتربوية الأخرى، موضحة أن دوري استاج دوري على درجة عالية من التنظيم، وفي مستويات فنية عالية وفيه لاعبات من جميع الأعمار السنية من الصف الثالث إلى الصف السادس، وتوجد هيئة تحكيم على درجة ممتازة، موضحة أن تدريبات اللاعبات بدأت من شهر أكتوبر من خلال تدريب الإناث على اللعبة ومهاراتها المختلفة ومنها بدأنا نؤسس اللاعبات في المدارس وعمل تصفيات على مستوى المحافظة حيث تأهل إلى التصفيات النهائية بمسقط لاعبتان، ونأمل أن تتوفقا في المنافسات وأن يقدما المستوى المشرف في المسابقة بإذن الله تعالى. وأضافت بأن المسابقة فرصة لتدريب الطالبات على قانون اللعبة، حيث استطعن أن يتقن ذلك بشكل جيد وقدمن خلال المباريات مستويات جيدة ومبشرة وخاصة اللاعبات الناشئات، مؤكدة أن الاهتمام بمنافسات المراحل السنية أمر جيد ويؤسس لإيجاد لاعبات مجيدات في اللعبة في المستقبل لقريب.

منافسات مثيرة

قالت اللاعبة حور بنت يوسف بن حمد الجساسية من محافظة الظاهرة الحاصلة على المركز الأول في محافظتها: في البداية سعيدة أن أتأهل للنهائيات والمشاركة في تصفياتها بمسقط موضحة أن المنافسات النهائية كانت قوية ومثيرة لكن ولله الحمد لم أواجه أي صعوبة في تخطي اللاعبات والفوز والتأهل، موجهة شكرها لأسرتها ولمعلماتها على جهودهن وتوجيهاتهن لتقديم المستوى المشرف الذي أهلها للصعود إلى النهائيات.

طموح بالتأهل

قالت اللاعبة ريان بنت سعيد الرواحية من محافظة مسقط: الحمد لله المنافسات جيدة، واستطعت الفوز في الجولات الأولى، وأتطلع إلى بلوغ النهائي والفوز بالمركز الأول على مستوى السلطنة، وهو طموح مشروع لجميع اللاعبات، موضحة أن الاستعدادات للبطولة كانت مبكرة على مستوى المدرسة وعلى مستوى المحافظة أيضا حيث كنا نتدرب يومين في الأسبوع واستمر ذلك لمدة 7 أشهر، مؤكدة أن التدريبات التي سبقت التصفيات النهائية أسهمت في تحسين مستواها بشكل جيد. ووجهت الشكر للاتحاد العماني للرياضة المدرسية واللجنة العمانية لكرة الطاولة على جهودها لإقامة المسابقة على مستوى السلطنة وقبلها على مستوى المحافظات، موضحة أن المسابقات أمر مهم وتعزز الطموح لدى جميع للاعبات للمنافسة الشريفة.

تطبيق القانون الدولي

من جانبها قالت علياء بنت عيد بن فضيل الدروشي حكمة مستجدة: أولا نشكر الاتحاد العماني للرياضة المدرسية واللجنة العمانية لكرة الطاولة ممثلة في لجنة الحكام على اتاحتها لفرصة لنا المشاركة في تحكيم بطولة استاج التي تشارك فيها جميع محافظات السلطنة وهي فرصة حقيقية لنا لتطبيق القوانين الدولية وما تم تعلمه من معارف وخبرات في الدورة التي عقدت قبل انطلاق المسابقة كما أن المشاركة في التحكيم تعطينا دافعا للاستمرارية والعطاء في التحكيم والترقي إلى الدرجة الأولى ودرجة حكام دوليين في المستقبل، موضحة أن التحكيم سار بشكل جيد ولم توجد أي احتجاجات رسمية من المحافظات، وهذا مؤشر على أن التحكيم كان جيدا وسار بتطبيق روح القانون، كما كانت المنافسات قوية وأظهرت قدرات ابداعية.

تصفيات المحافظات

وكانت تصفيات دوري ستاج لكرة الطاولة للمدارس قد انطلقت في شهر مارس الماضي بمشاركة حوالي 359 طالبة من مختلف المحافظات والمدارس الخاصة مثلن 145 مدرسة تنافسن فيها بينهن وتأهلن للتصفيات النهائية أصحاب المركزين الأول والثاني من كل المحافظات حيث بلغ عدد المتأهلات 24 لاعبة وهن: من محافظة شمال الشرقية تأهلت الطالبتان روان بنت مبارك بن خليفة الشعيلية وتقوى بنت عامر بن راشد الشيبانية ومن محافظة جنوب الباطنة هبة بنت بدر بن ناصر الذهلية ومروة بنت مبارك بن مطر العبرية، ومن الظاهرة حور بنت يوسف بن حمد الجساسية ونور بنت سلطان بن عثيم الفارسية، ويمثل جنوب الشرقية عائشة بنت سالم بن راشد المشرفية وشمايل بنت سامي العريمية، ومن شمال الباطنة الهنوف بنت عبدالله بن محمد آل عبدالسلام ومروة بنت عبدالله بن غدير البادية، ومن البريمي خلود بنت سالم بن سعيد اليعقوبية ورهف بنت عبدالرحمن بن فيروز الهنائية، ومن الوسطى طيب بنت مسلم بن علي الجنيبية ووضحى بنت علي بن قائم الحكمانية، ومن مسندم تشارك الطالبتان فاطمة بنت مال الله بن أحمد الشحية ومروة بنت علي بن عبدالله الظهورية، بينما تأهل من محافظة ظفار أروى بنت سالم بن سليم المعشرية ورغد بنت بخيت بن حسن المعشنية، ومن الداخلية رفيدة بنت خالد بن مسعود التوبية وهناء بنت عبدالله بن محسن السليمية، ومن محافظة مسقط الطالبتان مروج بنت عمير بن عبدالعزيز الرواحية وريان بنت سعيد بن أحمد الرواحية و من المدارس الخاصة تأهلت الطالبتان مريم بنت فايز بن موسى اللواتية، وأسماء بنت فيصل بن محمد اللمكية.

المدربات

ويقود اللاعبات في المسابقة مجموعة من المدربين والمدربات وهم: جهاد سعيد سليم الغنبوصي من شمال الشرقية وعدنان فواخرجي من الظاهرة وحنان السيد من الوسطى، ومريم علي المقبالية من جنوب الباطنة، وورود خميس السنانية من جنوب الشرقية وميسون الكندية من البريمي وعبدالله بن ناصر الزعابي من شمال الباطنة وعفاف فوزي أحمد علي من مسندم ورشا قطب عبدالهادي من ظفار وصفية بنت مسلم المسرورية من مسقط وإيمان حنفي صالح من الداخلية، ويقود طالبات المدارس الخاصة المدربة ليلى مهدي عبدالكريم .

طاقم تحكيم نسائي

يدير البطولة في التصفيات النهائية طاقم تحكيم نسائي مكون من أربع حكمات درجة أولى وهن عائشة السعيدية ورقية الحبسية وعزة الحبسية ومريم العلوية، كما يتواجد خمس حكمات مستجدات وهن بثينة بنت عبدالله السالمية وشوق بنت جمعة الكثيرية وعلياء بنت عيد الدروشية وفاطمة بنت طالب الهدابية وبثينة الغافرية، بالإضافة إلى تواجد الحكم العام.
وتقام البطولة في التصفيات النهائية بنظام الدوري من دور واحد حيث سيتم تقســـيم اللاعبات المشاركات والبالغ عددهن 24 طالبة على ست مجموعات، وستلعب كل مجموعة بنظام الدوري فيما بينها لتتأهل الطالبات الحاصلات على المركزين الأول والثاني من كل مجموعة لدور الثمانية، فيما ستلعب باقي الأدوار في دور الثمانية ودوري الأربعة بنظام خروج المغلوب حتى المباراة النهائية.