السلطنة تؤكد ثقتها بقدرة الأشقاء العرب للتوصل إلى نتائج إيجابية تمكن من المضي قدماً نحو مستقبل أفضل

جلالة السلطان يأمل بأن تسهم قرارات القمة في تحقيق ما تصبو إليه الشعوب العربية من نماء واستقرار –

الظهران – العمانية وكالات: أكدت السلطنة ثقتها في قدرة الأشقاء على التوصل إلى نتائج إيجابية تمكن الدول العربية من الحفاظ على تماسكها المعهود للمضي قدماً نحو مستقبل أفضل، جاء ذلك في بيان أدلى به صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء لدى وصوله إلى الظهران بالمملكة العربية السعودية امس للمشاركة في القمة العربية نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وأكد صاحب السمو السيد فهد أن جلالته إذ يتابع بكل اهتمام كافة التطورات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، ليعرب عن الأمل في أن تكلل جهود إخوانه القادة العرب وممثليهم بالتوفيق والسداد، وأن تسهم قرارات المؤتمر في تحقيق ما تصبو إليه الشعوب العربية من نماء واستقرار.
ويأتي انعقاد القمة العربية في هذه المرحلة للتشاور حول القضايا الراهنة على الصعيد الإقليمي والمعطيات على الصعيد الدولي من أجل تقييم آليات العمل العربي المشترك وإيجاد توافق في التوجهات وصولا لتنسيق المواقف وتوحيد الرؤى في مواجهة العديد من التحديات.
وقال صاحب السمو السيد فهد في بيانه: إن سلطنة عمان لتؤكد على عمق العلاقات الأخوية التي تربطها مع المملكة العربية السعودية وتتمنى للقيادة في المملكة كل التوفيق وللشعب السعودي اطراد التقدم والرخاء.
وكان في مقدمة مستقبلي سموه لدى وصوله صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية كما كان في الاستقبال صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان آل سعود نائب أمير المنطقة الشرقية.
‫هذا وتناقش القمة مشروعات القرارات التي أعدها وزراء الخارجية في اجتماعهم التحضيري والتي تتصدرها القضية الفلسطينية والقدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولة فلسطين‬.‫كما يؤكد مشروع القرار حق دولة فلسطين بالسيادة على كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة وفق حدود يونيو ‫ويدين قرار الولايات المحتدة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.