4 شهداء فلسطينيين بانفجار جنوب قطاع غزة

وفد أمني مصري في القطاع لبحث ملف المصالحة –

غزة- (د ب أ)-(رويترز): قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن أربعة فلسطينيين استشهدوا في انفجار بجنوب قطاع غزة. وقال مسعفون في الموقع بمنطقة رفح إن الانفجار وقع بسبب قذيفة دبابة إسرائيلية.
لكن متحدثا باسم الجيش الإسرائيلي قال إن الجيش ليس ضالعا في الأمر وقال «لا علم لدينا بأي ضربة إسرائيلية في المنطقة».
وتعرف سكان محليون على الشهداء في مشرحة مستشفى وقالوا إنهم أعضاء في حركة الجهاد الإسلامي. ولم تؤكد الحركة بعد إن كان الشهداء من أعضائها. وتصاعدت أعمال العنف في قطاع غزة منذ 30 مارس الماضي عندما بدأ فلسطينيون احتجاجات على الحدود مع إسرائيل.
واستشهد 31 فلسطينيا برصاص القوات الإسرائيلية وأصابت المئات منذ بدء الاحتجاجات مما أثار انتقادات دولية للطرق المميتة التي تستخدمها في الرد على الاحتجاجات.
ونصب المحتجون مخيمات قرب الحدود في إطار الاحتجاجات التي دخلت أسبوعها الثالث وأطلق عليها اسم «مسيرة العودة الكبرى» في إحياء لمطلب منذ فترة طويلة بعودة اللاجئين الفلسطينيين لمنازل أجدادهم التي تقع حاليا في إسرائيل. وأعلنت إسرائيل منطقة محظورة قرب السياج الحدودي مع القطاع. وسحبت إسرائيل قواتها ومستوطنيها من القطاع في 2005.
وتفرض إسرائيل حصارا بحريا على القطاع المطل على الساحل وتضع قيودا على تنقل الأفراد والبضائع عبر الحدود متعللة بأسباب أمنية.على صعيد آخر قالت مصادر فلسطينية إن وفدا أمنيا مصريا وصل أمس إلى قطاع غزة لإجراء مباحثات بشأن ملف المصالحة الفلسطينية.
وذكرت المصادر أن الوفد دخل إلى قطاع غزة قادما من الضفة الغربية عبر حاجز «بيت حانون/‏‏إيرز» الخاضع للسيطرة الإسرائيلية.
ويترأس الوفد، بحسب المصادر، مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات العامة المصرية اللواء سامح نبيل، على أن يلتقي قادة حركة حماس وفصائل أخرى.
ومن المقرر أن يبحث الوفد المصري ملف المصالحة الفلسطينية المتعثرة منذ توقيع حركتي فتح وحماس في القاهرة منتصف أكتوبر الماضي اتفاقا لإنهاء الانقسام الداخلي.
ونص الاتفاق المذكور على تسلم حكومة الوفاق الفلسطينية إدارة غزة إلا أن استمرار الخلافات بين الحركتين حال دون ذلك حتى الآن.
وكان الوفد المصري قد غادر غزة قبل شهر بعد لقاءات أجراها مع الفصائل منذ قدومه في 25 فبراير الماضي لمتابعة تنفيذ المصالحة.
وجاء وصول الوفد في ظل اضطرابات تشهدها أطراف قطاع غزة مع إسرائيل على خلفية مسيرات العودة التي بدأت في 30 من الشهر الماضي وقتل فيها 33 فلسطينيا حتى الآن.
ورعت مصر آخر اتفاق لوقف إطلاق نار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل لإنهاء هجوم إسرائيلي استمر أكثر من 50 يوما صيف عام، 2014 وأسفر عن مقتل أكثر من ألفي فلسطيني.