انطلاق الحملات الدعائية للانتخابات البلدية بتونس

تونس – (د ب أ) : بدأت أمس حملات الدعاية لأول انتخابات بلدية في تونس منذ بدء الانتقال السياسي عام2011.
وتستعد تونس لأول انتخابات بلدية مقررة يوم السادس من مايو المقبل وهي الأولى منذ آخر انتخابات أجريت عام 2010، قبل أشهر قليلة من سقوط نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي في فبراير2011.ومن شأن انتخاب مجالس بلدية مغيبة منذ 2011، أن يمنح دفعة للخدمات المتدنية على مستوى البلديات واهتماما أكبر بالبيئة والنظافة والبنية التحتية التي شهدت تدهورا على مدى سنوات. وتقدمت إلى الانتخابات أكثر من ألفي قائمة انتخابية أكثر من نصفها من القائمات المستقلة، وضمت إجمالا ما يفوق 50 ألف مرشح. وينص القانون على اعتماد مبدأ التناصف بين الجنسين في القائمات الانتخابية وتصدر حزبا حركة النهضة الإسلامية وحركة نداء تونس، أكبر حزبين في البلاد، والشريكان في الائتلاف الحكومي عدد القوائم الانتخابية.
وتواجدت النهضة في كامل الدوائر الانتخابية الـ350 بينما تقدم النداء بـ345 قائمة.
وستشهد الانتخابات البلدية مشاركة الأمنيين والعسكريين لأول مرة في الاقتراع، حيث سيدلون بأصواتهم يوم 29 من الشهر الجاري.
وقالت هيئة الانتخابات إنها اتخذت إجراءات مشددة للتحفظ على هويات المقترعين من المؤسستين ونتائج تصويتهم على الفور، حتى لا يتم الكشف عن ميولهم الانتخابية، وسيتم فرز أصواتهم مع باقي المقترعين من المدنيين بعد أسبوع.
ويسابق البرلمان الزمن من أجل الانتهاء من مناقشة مجلة (قانون) الجماعات المحلية والمصادقة عليها الشهر الجاري، إذ ستمنح هذه المجلة صلاحيات أوسع للمجالس البلدية وهامشا أكبر من الاستقلالية المالية والإدارية في خطوة لدعم الحكم المحلي ونظام اللامركزية.