الروسية: حكمة التراجع

في وقت تم فيه الإعلان عن سيطرة الجيش النظامي السوري على كامل منطقة الغوطة واستعادة السيطرة على مدينة دوما، أعربت جريدة «ريا نوفوستي» الروسية عن أملها بأن تتراجع الولايات المتحدة الأمريكية عن قرارها بضربة عسكرية على سوريا من أجل استهداف النظام السوري على خلفية استخدامه للأسلحة الكيميائية في الغوطة الشرقية وبالتحديد في مدينة دوما. تسرد اليومية الروسية الوقائع التاريخية التالية: في العام 1962 حصلت أزمة الصواريخ الكوبية وبينما حرب عالمية ثالثة على وشك الوقوع المُحَتَّم، امتازت الولايات المتحدة الأمريكية بحكمة التراجع، ففرملت عملية الانزلاق إلى حرب مدمِّرة، ثم خطت إلى الوراء متراجعة عما كاد أن يدمِّر العالم. ومنذ مدة قصيرة أثناء الخلاف الخطير مع كوريا الشمالية، أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية حاملات طائراتها على وجه السرعة الى مقربة من المياه الإقليمية الكورية وهددت بإسقاط وتدمير النظام الكوري الشمالي، ثم تراجعت عن قرارها مرة جديدة. لذلك توجد سوابق تجعل العالم يأمل أن يتراجع الرئيس دونالد ترامب عن قراره. الجريدة الروسية ختمت تحليلها بالإشارة إلى أنَّ رئيسة وزراء بريطانيا طلبت من الرئيس ترامب أن يقدِّم البراهين القاطعة الموجبة لضربة عسكرية لأنها لا تريد تكرار الخطأ الاستراتيجي الذي ارتكبه أسلافها بالنسبة لقرار المشاركة بالحرب على العراق.