السويسرية: أوروبا والفرادة المجرية

كتبت يومية «تاغز أنزيغر» السويسرية أن النموذج السياسي المجري المعاصر، فريد في أوروبا، كما هو فريد داخل الدولة المجرية، لأنه أصبح يمثل خصوصيةً مجرية لا يمكن لأحد أن يفرِّق بين مسارها وشخصية فيكتور أوربان الذي أصبح رمز الوطن المجري المعاصر. تعتبر اليومية السويسرية أنَّ المجر تبقى حالة فريدة أوروبياً والشعب المجري بالإجمال يشعر أنَّ العالم لا يعرف جيداً وربما لا يتفهَّم كما يجب، الفرادة المجرية التاريخية.
أمَّا فيكتور أوربان فهو الزعيم السياسي المجري الذي يتقن استخدام الفرادة المجرية وهو الزعيم الأكثر شعبية في بلاده وهو الرئيس الذي تؤيّده كل الأحزاب المتطرفة الأوروبية. الفرق يكمن في أن حزب فيكتور أوربان يملك هيكلية فعَّالة، تطيعه طاعة عمياء، وقد سمحت له بالبقاء في السلطة واكتساب شرعيته دوماً بواسطة وبنتيجة السبل الديمقراطية والاقتراع العام، بينما العديد من الأحزاب الأوروبية المتطرفة لا تملك هذه الهيكلية التنظيمية الفعَّالة. تختم الجريدة السويسرية مقالها بالإشارة إلى أنَّ النموذج المجري الديموقراطي الليبيرالي في أوروبا الموحدة، تؤيده وتدعمه بكل الوسائل روسيا والصين وربما يكون هذا الدعم سبباً أساسياً في استمراريته.