650 مشاركا في مبادرة المجتمع الفاعل بالمضيرب

القابل – راشد بن محمد الحارثي –

تتواصل لليوم الثاني عشر على التوالي بقرية المضيرب التابعة لولاية القابل بمحافظة شمال الشرقية الأعمال التطوعية التي ينفذها أبناء القرية تحت عنوان (مبادرة المجتمع الفاعل الرابعة) ضمن المبادرات المجتمعية المتميزة في مجال خدمة المجتمع المحلي بمشاركة أكثر من 650 مشاركا من أبناء القرية وبالتعاون مع بلدية القابل .
وتضمنت المبادرة تنفيذ حوالي 39 فعالية منها صيانة 18 محلا تجاريا بسوق المضيرب التراثي بالمواد المؤقتة والمستوحاة من البيئة المحلية مثل جذوع النخيل والدعون وغيرها استكمالا لما تم انجازه خلال العام الماضي بهدف إضفاء الطابع الجمالي على الواجهة الخارجية لهذه المحلات وصناعة وتوزيع أكثر من 65 سلة حديدية لتثبيتها في الأماكن العامة والطرق الرئيسة وصيانة وصبغ كاسرات السرعة ووضع لوحات تعريفية للطرقات الداخلية وكبس وتسوية العديد من تلك الطرق خاصة التي تتوسط البساتين. كما اشتملت المبادرة على معسكر عمل تم خلاله إعادة صيانة 19 قنطرة رئيسية مؤدية الى بساتين القرية تعبرها السيارات وترميم السياج الذي يمنع دخول الوادي إلى القرية والتخلص من مخلفات النخيل في مختلف الحارات ونقلها إلى مردم البلدية وصيانة مجاري الفلج (السواقي)، كما تم تنفيذ حملة نظافة شملت الأماكن الأثرية والمساجد وإزالة الأتربة من داخلها ونقل المخلفات الترابية وإزالة المشوهات.
وقال سعادة احمد بن سعيد السعدي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية القابل «ان هذه المبادرة التطوعية تعد نموذجا رائعا لخدمة المجتمع المحلي وهي جزء من خدمة هذا الوطن الغالي والتي يقوم بها الأهالي بهدف نشر ثقافة الأعمال التطوعية وهي فرصة للقاءات الاجتماعية بين أفراد المجتمع الواحد حيث يشتركون في مجمل الأنشطة التي تجري في أيام المبادرة والتي تتنوع بين الخدمة الاجتماعية والرياضة التقليدية والترفيهية والمحاضرات الدينية والتوعوية ولمسنا تجاوب ومشاركة جميع أفراد المجتمع مما يدعو للسعادة والفخر».
وقال عبدالله بن علي الحمحامي مدير بلدية القابل »إن الأعمال التي تم تنفيذها في القرية هي بالتأكيد ذات أولوية لدى المجتمع لذلك لم نتوان بإبداء كافة الاستعدادات في المشاركة الفاعلة خاصة فيما يتعلق بإزالة المخلفات والمشوهات ونظافة الأفلاج والمناظر العامة وإزالة مخلفات الأشجار والنخيل الميتة وتسوية الأماكن العامة وكانت جميع هذه الأنشطة التي تم إنجازها هي ركيزة أساسية ضمن مسئوليات البلدية والتي قدم فيها أبناء قرية المضيرب كل تعاونهم وتفانيهم ودلت المشاركة الكبيرة التي تم تنفيذها من قبل هذه الفئات على أهمية ودور هذه الأيام التطوعية وكذلك أهمية التعاون مع مختلف المؤسسات ذات الصلة المباشرة في مثل هذه المواضيع التي تتعلق أولا وأخيرا بخدمة المجتمع.