حملة توعوية بالبريمي حول الاستخدام الأمثل لوسائل الاتصال

دشنت تعليمية محافظة البريمي الحملة الوطنية حول الاستخدام الأمثل لوسائل وخدمات الاتصالات تحت عنوان «خلك عارف» والتي تستهدف مساعدي مديري المدارس والأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين ومعلمي تقنية المعلومات وأخصائيي مصادر التعلم بمدارس المحافظة وتعمل على نشر التوعية حول الاستخدام الأمثل لوسائل وخدمات الاتصالات والوقاية من مخاطر الأجهزة الحديثة للاتصالات ومواقع التواصل الاجتماعي والمواقع غير المرغوبة في شبكة المعلومات «الإنترنت» وإكساب المستهدفين المهارات والمعارف الوقائية للحد من مخاطر الأجهزة الحديثة للاتصالات ومواقع التواصل الاجتماعي وشبكة المعلومات في الجوانب التربوية، الصحية، النفسية، التقنية. كما تهدف الحملة إلى الحد من الآثار السلبية للاستخدام غير الواعي لوسائل التقانة والتواصل الاجتماعي، ورفع الوعي لدى العاملين في الحقل التربوي وطلبة المدارس وأولياء أمورهم بالجانب القانوني للتعامل مع الأجهزة الحديثة للاتصالات وبرامجها وأخيرا تفعيل الشراكة بين المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية في وقاية المجتمع من مخاطر الأجهزة الحديثة للاتصالات ومواقع التواصل الاجتماعي وشبكة المعلومات. وتم خلال حفل التدشين الذي جرى بقاعة الريم تقديم أوراق عمل حيث تركزت الورقة الأولى التي قدمها المهندس سالم بن سيف العبدلي مدير تطوير الأعمال بالشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة حول الجانب التقني ورفع الوعي المعلوماتي لدى الأطفال تحدث فيها عن الابتزاز الإلكتروني ووسائله وأهمها الهاتف النقال والبريد الإلكتروني والفيس بوك والانستجرام والسناب شات وأهمية الوقاية منها عن طريق التوعية وغرس القيم والمبادئ واستغلال وقت الفراغ وتكثيف الرقابة الدينية والوازع الديني والرقابة الذاتية وعدم إعطاء هواتف النقال للأطفال. كما استعرض المحاضر قصصا واقعية للابتزاز الإلكتروني. وفي ورقة العمل الثانية حول «الآثار الصحية المترتبة على استخدام وسائل الاتصالات» قدمتها الدكتورة مريم بنت محمد القمشوعية طبيبة أولى صحة نفسية من مديرية الصحة بمحافظة البريمي تطرقت فيها إلى مرحلة الطفولة والمراهقة والوظائف التنفيذية وعن علم الدماغ والأعصاب والتوزيع الديموغرافي للمراهقين والوقت الذي يقضيه الأطفال على وسائل الاتصال والاضطرابات الصحية للاستخدام المفرط والأضرار النفسية (الإدمان الصامت) والأعراض النفسية والاجتماعية والجسدية والتنمر الإلكتروني وأخيرا نصائح عملية لجعل بيتك أكثر أمانا. وتحدث في الجانب القانوني حمد بن سليمان البلوشي مدير إدارة الادعاء العام بولاية البريمي الذي قدم ورقة عن الجرائم المعلوماتية ومنها جريمة الابتزاز الإلكتروني وأبرز وسائلها وكيفية الابتزاز وكيفية تجنب الوقوع فيه وما هو التصرف الصحيح في حالة الوقوع ضحية للابتزاز، وأخيرا في الجانب التربوي قدم هلال بن سالم الصوافي مساعد مدير بمدرسة الخوارزمي للتعليم الأساسي (5-7) ورقة المواطنة الرقمية «أطفالنا أمام الشاشات» تحدث فيها عن سحر الشاشة وكيف نفهم ارتباط الطلبة بالشاشات وأطفالنا أمامها (الفرص والمخاطر) ومفهوم ومحاور المواطنة الرقمية وتربية المواطنة الرقمية في المدارس (خطوات ممكنة).