منتخبنا في المجموعة الرابعة بالبطولة الآسيوية الـ 16 لشباب اليد

16 منتخبا لأول مرة في المنافسة –
كتب: مهنا القمشوعي –

أجريت مساء أمس الأول قرعة البطولة الآسيوية السادسة عشرة وذلك بمشاركة 16 منتخبا للمرة الأولى في تاريخ الاتحاد الآسيوي وذلك بفندق سيتي سيزنز وذلك برعاية أحمد بن علي البلوشي الرئيس التنفيذي لشركة النقل الوطنية العمانية «مواصلات» وبحضور الدكتور سعيد بن أحمد الشحري رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد وبدر الذياب نائب رئيس الاتحاد الدولي وأمين صندوق الاتحاد الآسيوي وعدد من ممثلي المنتخبات وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة اليد، حيث أعطي الجهاز الفني للمنتخب والاتحاد العماني الحرية في اختيار المجموعة وهي ميزة تكون لمصلحة البلد المستضيف، وقد اختار الاتحاد المجموعة الرابعة بجوار منتخبات إيران والهند واليمن، أما المجموعة الأولى فضمت منتخبات كوريا الجنوبية واليابان والصين ولبنان، أما المجموعة الثانية فضمت منتخبات قطر والعراق وفلسطين وسوريا، فيما ضمت المجموعة الثالثة كلا من السعودية والبحرين وأوزبكستان والصين تايبيه.

بطولة قوية

أوضح بدر الذياب بأنه على حسب المنتخبات المشاركة سيتم اختيار عدد المجموعات المشاركة في البطولة وعلى حسب اللوائح المعتمدة من قبل الاتحاد الآسيوي، حيث ستلعب كل مجموعة بنظام الدوري من دور واحد وبعد ذلك سيتم اختيار منتخبين أوائل في المجموعة وآخرين في مجموعة أخرى ويصعد الأول والثاني من المجموعتين في الدور الثاني للمربع الذهبي بنظام المقص، والمنتخبات الحاصلة على المراكز الثلاثة الأولى ستمثل القارة في بطولة العالم بأسبانيا في عام 2019م، وأكد بدر الذياب أن هذه البطولة من أقوى البطولات وأكثرها مشاركة في تاريخ الاتحاد الآسيوي، وعن مكان إقامة البطولة فقد أشار الذياب إلى أن البطولة ستكون في أجواء حلوة ومن المتوقع ان تكون ناجحة وستكون بحضور جماهيري كبير.

فرصة مناسبة

أوضح أحمد بن علي البلوشي الرئيس التنفيذي لمواصلات أن استضافة السلطنة لبطولة آسيوية تعتبر فرصة مناسبة للسلطنة لتنظيم مثل هذا الحدث الآسيوي وعلى مستوى قارة آسيا، وأضاف البلوشي أن السلطنة بإذن الله ستكون خير ممثل وستكون على مستوى الحدث، كما أن موعد إقامة البطولة يتزامن مع فصل الخريف وهو يعتبر ترويجا جيدا سياحيا ورياضيا للسلطنة، متمنيا التوفيق لمنتخب السلطنة ولجميع المنتخبات المشاركة في البطولة.

مستويات مختلفة

أوضح محمد عبدالمعطي مدرب منتخب الشباب أنه من الصعب التكهن بمستويات المنتخبات المشاركة لكون المنتخبات في الفئات السنية مختلفة وتختلف جيلا بعد جيلا، كما أن المستوى الفني للمنتخبات الآسيوية للعبة كرة اليد بدأ يتطور ويرتفع، وأضاف عبدالمعطي أنه وأثناء اختيار المجموعة فقد وضعنا أعيننا في الدور الثاني وحاولت أن أضع الاحتمالات التي تمكننا من تجنب منتخبي اليابان والبحرين، والسبب يعود إلى انه عندما عدنا الى بطولة الناشئين الآسيوية الماضية وجدنا أن البحرين وكوريا واليابان حققت المراكز الثلاثة الأولى وقد شاركوا في بطولة العالم قبل سنتين ومن المتوقع أن تكون تلك العناصر نفسها في منتخب الشباب لهذا العام، وأضاف عبدالمعطي المنتخبات الثلاثة شاركت في بطولة العالم وقدمت مستويات كبيرة واستطاع منتخب اليابان إخراج المنتخب المصري أحد أعرق المنتخبات على المستوى الدولي فهذا دليل على أن المنتخبات الثلاثة قوية، وأشار عبدالمعطي الى أنه من المتوقع أن يكون اعتماده على لاعبي منتخب الناشئين أكثر من لاعبي منتخب الشباب لكون الهدف الأسمى الذي يحاول ان يضعه الجهاز الفني إعداد منتخب قوي ويرفد المنتخب الوطني في المستقبل ويكون لهم شأن كبير في قادم البطولات، مشيرا الى أن مهمته مع منتخب الشباب بأشبه بالصعوبة الكبيرة ولا مستحيلة، مضيفا أن معظم لاعبي المنتخب من هم في المدارس وأن الوضع صعب للمنتخب بدخول شهر رمضان والاختبارات النهائية، متمنيا في الوقت ذاته أن يسعفه الأمر ويحقق المطلوب منه.

قرعة متوازنة

أما موسى بن خميس البلوشي أمين سر الاتحاد العماني لكرة اليد فقد أشار الى أن القرعة كانت متوازنة وأن ترتيب المنتخبات في المستويات الأربعة جاء بناءً على ترتيب المنتخبات في آخر بطولة آسيوية والتي أقيمت بالأردن في عام 2016م، وأضاف أن اختيار الجهاز الفني لمنتخب الشباب للمجموعة الرابعة جاء بعد أن درس جميع الاحتمالات الممكنة في المنتخبات التي يلاقيها المنتخب في الدور الثاني، مشيرا الى أن المنتخب يسعى للاستفادة من استضافة السلطنة لهذه البطولة لتقديم مستويات كبيرة تساعده في الحصول على احد المراكز الثلاثة الأولى في نهاية البطولة، وتابع البلوشي أن المنتخب ينتظر عملا كبيرا من أجل الاستعداد جيدا لهذه البطولة والاستفادة من عاملي الأرض والجمهور لتقديم مستوى كبير يليق بسمعة اللعبة في السلطنة، مؤكدا في الوقت ذاته أن الاتحاد يسعى جاهدا لأن يكون جاهزا وحاضرا على المستوى التنظيمي وعلى المستوى الفني في البطولة، ونسأل الله التوفيق وأن نستطيع الموازنة بين الجانب الفني والإداري للبطولة، متمنيا التوفيق لمنتخبنا وأن يكون موجودا في مراكز متقدمة، وكذلك التوفيق لباقي المنتخبات الأخرى المشاركة.

قرعة جيدة

قال علي المعولي مدرب المنتخب الفلسطيني في البطولة الآسيوية: إن القرعة جيدة نوعا ما وخاصة بعد وقوع منتخبات العراق وسوريا بجوار المنتخب الفلسطيني وهم منتخبات قريبة من بعضها بالمستوى والأسلوب في الأداء، بخلاف المنتخب القطري والذي يعتبر من أهم وأقوى المنتخبات ومن المنتخبات المرشحة لتتويج بلقب البطولة، وفيما يخص بالتجربة الأولى له كمدرب للمنتخب الفلسطيني فقد تمنى المعولي التوفيق في مشواره القادم وقدم شكره للاتحاد الفلسطيني على ثقته التي أولاها له في قيادة المنتخب الفلسطيني في هذه البطولة، كما قدم شكره الكبير للدكتور سعيد بن أحمد الشحري على مساندته له في هذا المشوار.