اللجنة الأولمبية العُمانية تنظم سباق المرح الترويجي.. اليوم

بمشاركة أكثر من 500 طالب وولي أمر –

ينطلق في الساعة الرابعة من مساء اليوم الأحد سباق المرح الترويجي (Fun Run) الذي ينطلق من منتصف الشارع البحري بالقرم وينتهي بساحة دار الأوبرا السلطانية في السباق الذي تنظمه اللجنة الأولمبية العُمانية بالتعاون والتنسيق مع المجلس الأولمبي الآسيوي، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس وكشفت من خلاله نسبة جاهزية المنشآت الرياضية الأندونيسية لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة، والألعاب التي تشارك بها السلطنة في تلك الدورة وعدد الوفد المشارك حضر المؤتمر طه بن سليمان الكشري أمين عام اللجنة الأولمبية العمانية وحسين المسلم المدير العام للمجلس الأولمبي الآسيوي، وشهرير نوير من اللجنة المنظمة لدورة لدورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة بأندونيسيا، وأعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العُمانية وعدد من الصحفيين.
في البداية رحب طه بن سليمان الكشري أمين عام اللجنة الأولمبية العمانية بالحضور وقال: سباق المرح الترويجي الذي تنظمه اللجنة الأولمبية العمانية يأتي ضمن البرنامج المعد من قبل المجلس الأولمبي الآسيوي واللجنة المنظمة للدورة حيث تم اختيار السلطنة ضمن 33 دولة لإقامة هذا السباق والذي خطط لإقامته في مسقط منذ ثلاثة أشهر في شاطئ القرم حيث سينطلق اليوم في الساعة الرابعة والنصف من منتصف الشارع البحري بالقرم وينتهي بساحة دار الأوبرا السلطانية، وسيقام حفل الختام تحت رعاية معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وبحضور حسين المسلم المدير العام للمجلس الأولمبي الآسيوي، وعدد من ممثلي اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية، وأعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العُمانية ورؤساء الاتحادات واللجان الرياضية، كما يتوقع مشاركة 500 إلى 600 طالب مع أولياء أمورهم من بعض مدارس محافظة مسقط الى جانب مشاركة عدد من الجمعيات التطوعية وأطفال من اللجنة البارالمبية العمانية وجمعية الأطفال المعوقين بالعامرات وغيرها من الجمعيات التطوعية، وستشمل الفعالية عدة أنشطة مصاحبة ومنها فرقة موسيقية من دار الأوبرا السلطانية، وأنشطة الجمعيات الأهلية الموجودة، حيث سيمنح أول 30 متسابقا ميداليات خاصة مقدمة من المجلس الأولمبي الآسيوي.
ووجه الكشري الشكر والتقدير لكل من المؤسسات المتعاونة لإنجاح السباق وهي دار الأوبرا السلطانية وشرطة عمان السلطانية ووزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة ووزارة الشؤون الرياضية، ومستشفى الرفاع والمديرية العامة لبلدية مسقط ببوشر، والشكر لوسائل الإعلام على تغطيتها للحدث منذ الإعلان عن إقامته.

10 رياضات

وحول مشاركة السلطنة في دورة الألعاب الآسيوية باندونيسيا قال طه الكشري تشارك اللجنة الأولمبية العمانية في دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة بوفد يتكون من 120 مشاركا وإداريا، حيث ستشارك اللجنة بـ10 لعبات رياضية، وسيترأس الوفد الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العُمانية، فيما سيكون مدير البعثة كاظم البلوشي، موضحا انه سيتم التأكيد في عدد اللعبات الجاهزة للمشاركة في 30 من أبريل من خلال المتابعة المستمرة للاتحادات الرياضية والتي أكدت حرصها على المشاركة في الدورة وسيتم الإعلان النهائي عن المنتخبات المشاركة في ذلك التاريخ.

الحدث الأهم

بعدها تحدث حسين المسلم المدير العام للمجلس الأولمبي الآسيوي فقال في البداية أتوجه بالشكر والتقدير للجنة الأولمبية العمانية والمؤسسات لحكومية التي تشارك في إنجاح السباق، وهو الترويج والمشاركة المجتمعية لدورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشره التي تستضيفها أندونيسيا خلال الفترة من 18 أغسطس وحتى 2 سبتمبر 2018 ، حيث تعد الحدث الرياضي الأهم في القارة الآسيوية، وثاني أكبر حدث متعدد الرياضات في العالم، حيث يبلغ عدد الرياضات بها 46 رياضة و463 ميدالية و10 آلاف رياضي مشارك، وهي دورة تقام كل اربع سنوات بدأت في عام 1951 بالهند واستمرت دون انقطاع حتى وصولها الى جاكرتا 2018، ليصبح عمر البطولة 67 سنة، موضحا ان أول محاولة لإقامة دورة مجمعة للألعاب بدأت في مانيلا عام 1913 قبل 105 سنوات وشاركت فيها 7 دول وأقيمت خلالها 5 رياضات فقط، وكانت تسمى بدورة ألعاب غرب آسيا، وكان من المقرر ان تستضيف القدس الدورة في عام 1934 لكن للظروف السياسية والحروب ، توقفت تلك الدورة المجمعة، وفي عام 1949 اجتمع مسؤولو الرياضة الآسيوية ليقرروا انطلاق أول دورة في 1951 بالهند.
وأضاف أن اندونيسيا لديها تجربتان في استضافة الدورة كانت الأولى في عام 1962 والمتمثلة في الدورة الرابعة، وحينها شاركت 12 دولة تنافست على 13 لعبة، وتستضيف الحدث في 2018 بعد مرور 57 سنة على الاستضافة الأولى، حيث يبلغ عدد الدول المشاركة 45 دولة تتنافس على 46 رياضة فيما ارتفع عدد الرياضيين المشاركين من (1460) إلى 10 آلاف رياضي مشارك في 2018. وأضاف أننا كمجلس أولمبي آسيوي فخورون بأن تكون دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة هي الأكبر والأنجح على مستوى العالم من حيث عدد الألعاب وعدد المشاركين فيها، موضحا أن سباق المرح الترويجي هو رقم 13 من السباقات التي تم تنظيمها ولا يزال هناك 20 دولة آسيوية سيتم فيها تنظيم هذا السباق.

مناقشات

وردا على سؤال حول اختيار الألعاب في كل دورة قال المسلم: كل دولة منظمة للدورة تختار الرياضات التي يمارسها الرياضيون لديها وتعتمد من المجلس الأولمبي الآسيوي والجمعية العمومية، موضحا أنه يوجد أكثر من 106 لعبات موزعة على 5 دورات آسيوية بين الصيفية والشتوية والألعاب الشاطئية ودورة الألعاب الآسيوية ودورة الألعاب الآسيوية للصالات وفنون القتال.
وأشار المدير العام للمجلس الأولمبي الآسيوي الى أن الدول التي تستضيف دورة الألعاب الآسيوية القادمتين تم اختيارها في 2015 حيث ستستضيف الصين دورة الدورة في نسختها الـ19 في عام 2022، وستستضيف اليابان الدورة في نسختها العشرين في 2026.