ثوران بركاني يهدد سكان أرخبيل بالمحيط الهادئ

للمرة الثانية خلال «7» أشهر –
ويلينغتون (نيوزيلندا) – (أ ف ب): يستعد سكان إحدى جزر فانواتو، جنوب المحيط الهادئ، لإجلائهم مرة ثانية خلال سبعة أشهر بسبب بركان عاود قذف الرماد على المناطق المحيطة بها.

وأعلنت سلطات الأرخبيل امس حال الطوارئ في جزيرة امبايي (شمال) التي أجلي سكانها الـ 11 ألفا في سبتمبر، بسبب البركان مانارو فويي.
وعاد عدد منهم لتوه، لكن «مرصد فانواتو للوقاية من المخاطر الجيولوجية»، اعلن أن مانارو فويي يشهد في الوقت الراهن ثورانا من المستوى الثالث، على سلم من خمسة مستويات.
وذكر المدير العام للوزارة المكلفة تدارك الكوارث الوطنية، جيسي بنجامين، أن الإجلاء الجديد سيجرى بطريقة اكثر تنظيما من إجلاء سبتمبر، لدى استخدام أسطول من الزوارق الصغيرة للإسراع في نقل سكان امبايي.