مدارس مرباط تعزز السلامة المرورية بحملات توعوية

مرباط – أحمد بن عامر المعشني –
قامت مدرستا الأمانة وطوي اعتير للتعليم الأساسي بمرباط بحملة توعوية شملت المجتمع المحلي كمكتب نائب والي مرباط بنيابة طوي اعتير ومكتب بلدية طوي اعتير ومستشفى طوي اعتير ومركز شرطة طوي اعتير، وتجسد الحملة استراتيجية وأهداف جائزة شل للسلامة على الطريق والتي تهدف الى جعل الطرق أكثر أمانا والسعي لتنفيذ مشاريع مستدامة تهدف إلى تأصيل قيم وسلوك السلامة على الطريق ونشر الوعي المروري الشامل، وذلك انطلاقا من حرص مدارس ولاية مرباط على تعزيز ثقافة السلامة المرورية بالولاية.

وقالت فاطمة بنت راجح مسعود العمرية مديرة مدرسة الأمانة للتعليم الأساسي، أن حملات التوعية تعتبر وسيلة هامة تساهم في نشر الوعي المروري وترسيخ سبل السلوك الآمن لدى أفراد المجتمع ومن هنا كان حرص مدرسة الأمانة للتعليم الأساسي على تنفيذ هذه الحملة بالتعاون مع مدرسة طوي اعتير للتعليم الأساسي بنات وذلك لترسيخ الثقافة المرورية ونشرها ثقافتها بين أفراد المجتمع.
وأكدت العمرية أن مشروع المدرسة المرورية النموذجية لجائزة شل للسلامة على الطريق تقوم على التعاون بين منتسبيها من الطلبة والعاملين فيها، والشراكة مع المجتمع بمختلف شرائحه من أولياء أمور ومؤسسات المجتمع المختلفة الحكومية والخاصة والمدنية بهدف نشر ثقافة الوعي المروري وتعديل الممارسات المرورية غير المرغوب فيها لدى أفراد المجتمع المدرسي والمحلي، وتزويدهم بالإرشادات الضرورية لسلامتهم على الطريق، بالإضافة إلى تعزيز القيم والاتجاهات والعادات المرورية السليمة لدى أفراد المجتمع المدرسي والمحلي، وتشجيع الطلبة على المشاركة في أنشطة ومشاريع مستدامة في مجال السلامة المرورية، كما يهدف المشروع إلى تأصيل قيم وسلوك السلامة على الطريق وما ينتج عن ذلك من تقليل الأخطار المرتبطة باستخدام الطريق وتجنبها بالشكل الذي يؤثر على كافة أفراد المجتمع ومكوناته؛ إذ إنها تعمل من خلال أربعة محاور رئيسة وهي الإدارة المدرسية، والتعليم والتعلم، والمرافق والعمليات، والاستدامة وبناء الشراكات.
كما أشارت نور بنت سالم النوبي المشيخية أخصائية أنشطة مدرسية بمدرسة الأمانة للتعليم الأساسي إلى ان التوعية المرورية تحتل الصدارة عند معالجة أي مشكلة مرورية ونشر الثقافة المرورية المستدامة المتجددة يشكلان هدفين أساسيين في حملات التوعية الخاصة بالسلامة المرورية ومن هنا كان الهدف من هذه الحملة هو بث روح الوعي في أبنائنا ونصحهم وإرشادهم بماهية السلامة الوقائية للقيادة واتباع سبل السياقة الآمنة.
كما أشادت منى بنت عامر سعيد العمرية مساعدة مديرة مدرسة طوي اعتير بأهداف ودور هذه الحملة التوعوية في تثقيف أفراد المجتمع ونشر الوعي المروري وهي وسيلة لتحقيق قيادة آمنة وبالتالي تحقيق السلامة لأفراد المجتمع. ونشر الوعي والثقافة المرورية للتقيد بالأنظمة المرورية والتعريف كذلك بمفهوم السياقة الوقائية الآمنة التي يجب التقيد بها والالتزام بقواعدها.
وقالت خيار المهرية إن حملات التوعية تعمل على الارتقاء بالسلوك المروري ونشر ثقافة الوعي المروري والعمل على توفير خدمات الأمن والسلامة لأفراد المجتمع المدرسي والمحلي بالإضافة الى نشر الوعي ورفع مستوى السلامة المرورية والحد من التجاوزات والسلوكيات الخاطئة على الطرق والتي من شأنها أن تؤثر سلبا على الأمن المروري للمجتمع.