مسير شباب ستال

العوابي/‏‏ خليفة المياحي –
نظم فريق ستال للمسير الحر بوادي بني خروص بولاية العوابي بمحافظة جنوب الباطنة صباح أمس، مسيرهُ الأول للعام الحالي 2018م والذي خصص لأبناء قرية ستال تحت شعار (الرياضة حياة) بمشاركة ثلاثة وخمسين يمثلون مختلف الأعمار هذا وانطلق المسير من قرية الهجير بوادي بني خروص من ولاية العوابي مروراً بقرى (العير والبير والصير وحيل الأثر) وصولاً إلى المركز الصحي بوادي بني عوف من ولاية الرستاق (نقطة النهاية) حيث قطع المشاركون تسعة عشر كيلو مترا وتناولوا خلال مسيرهم وجبة الإفطار في قرية العير بوادي بني عوف بولاية الرستاق وكانت وسيلة للتعارف بين المشاركين، والأهالي هذا وهدفت إدارة الفريق من خلال تنظيمها لفعالية المسير إلى رفع اللياقة البدنية وممارسة رياضة المشي، والتعرف على الآخرين، والتأكيد على أهمية الرياضة لصحة الإنسان وقال مرهون بن خصيف الهطالي أحد منظمي المسير ان كل شيء كان سارا ولله الحمد كما خطط له، وكان اختيار مواقع السير موفقه وشكرًا لكل من ساهم في إنجاح الفعالية ونقدر الجهود المبذولة من جميع المشاركين من أعضاء الفريق وأبناء قرية ستال حيث انطلق المسير في تمام الساعة السادسة صباحا مرورا بعدد من القرى استراح أعضاء الرحلة هناك وبعد الاستراحة استأنف الشباب المسير إلى قرية البير وأكمل الفريق مسيره إلى المركز الصحي بوادي بنى عوف نقطة (النهاية) ثم عاد المشاركون من هناك عبر حافلات أعادتهم لقرية ستال، وأضاف قام أعضاء الفريق بتنفيذ الرحلة بجهودهم الذاتية وهي بداية لرحلات قادمة لمسافات أطول ولعدد مشاركين أكثر بإذن الله فكانت هذه التجربة الأولى ولن تتوقف وأخص بالشكر مسؤول قرية العير على استقباله ومرافقته للفريق بين القرى كما أشكر كل من ساهم وشارك في إنجاح الرحلة الجبلية الهادفة وقال شامس بن عبد الله الخروصي (إداري بالفريق) ان المسير كان جميلا ورائعا، وفيه نوع من التحدي للصعوبات من خلال الصعود والنزول في سلسلة الجبال التي سرنا عليها، ويعتبر اختبارا للتحمل، وذلك لتنوع التضاريس ووجود قرى ومواقع سياحية في المسير الذي أعطى للرحلة جمالية ومذاقا لن ننساه كونه يربط بين ولايتي (العوابي والرستاق) وهي رسالة للترابط بين القرى المختلفة.