1.1 مليون شخص في ليبيا يحتاجون إلى مساعدات إنسانية

تونس- (د ب ا):قال مدير قسم الشرق الأوسط بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أمس إن أكثر من مليون شخص يحتاجون إلى مساعدات انسانية في ليبيا. ووصف أمين عوض في مؤتمر صحفي بتونس اليوم الوضع في ليبيا بـ«الحرج والسيء» بسبب تبعات الحرب والنزاعات المستمرة في ليبيا منذ نحو ثماني سنوات.
وقال عوض «الوضع حرج في ليبيا ليس فقط بالنسبة للاجئين او المهاجرين والنازحين داخل ليبيا وإنما الشعب الليبي».
وأضاف المسؤول الأممي «هناك حوالي 1.1 مليون ليبي في حاجة لمساعدات انسانية. الخدمات العامة والمعيشة تدهورت بشكل كبير وهناك مناطق ليس فيها خدمات».
وبحسب أرقام المنظمة هناك ما يربو على 165 ألف ليبي نزحوا داخل البلاد وأكثر من 340 ألفا من العائدين الى مناطقهم وحوالي 51 ألفا من اللاجئين المسجلين داخل ليبيا.
وتعمل مفوضية اللاجئين على ترحيل اللاجئين وتوطينهم في بلد ثالث انطلاقا من ليبيا أو النيجر، كبلد ترانزيت، بعد النظر في طلبات لجوئهم.
وقال المسؤول الأممي «يقوم مكتب الامم المتحدة للاجئين بجهود كبيرة مع الدول الأوروبية والدول الأخرى حتى يتم اعادة توطين بعض اللاجئين الموجودين بليبيا». وتابع قائلا «وصل عدد الذين تم ترحيلهم وإعادة توطينهم حوالي 1100 منذ نحو شهرين. نعتبر هذا النظام حتى الآن فعال اذا استمرت الدول الاوروبية في تأمين أماكن لهؤلاء».
وأغلب الذين تم قبول طلبات لجوئهم تم توطينهم بحسب المنظمة في أوروبا الغربية بشكل خاص وفي كندا واستراليا والولايات المتحدة ودول أخرى ترحب باستقبال اللاجئين.