معرض للعلاقات المصرية الإفريقية في العصر الإسلامي

القاهرة ـ الأناضول: افتتحت وزارة الآثار المصرية، معرضًا يضم 300 قطعة أثرية، تروي تاريخ العلاقات المصرية الإفريقية في العصر الإسلامي.
وأوضحت الوزارة، في بيان، أن المعرض أقيم في مدينة أسوان (جنوب)، بالتعاون مع المعهد الألماني للآثار.
وأضافت أن رؤساء بعثات أثرية حضرت الافتتاح، دون تحديد مدة المعرض.
وتشير القطع الأثرية إلى العلاقات الاقتصادية والاجتماعية بين مصر ومختلف مناطق القارة السمراء، يزيد عمر بعضها عن ألف عام، ويعود أغلبها إلى الفترة بين القرنين الأول والثالث الهجريين (السابع والتاسع الميلاديين). واكتشفت القطع حديثًا في أسوان، خلال أعمال حفر قامت بها البعثة الألمانية السويسرية، وُجد آخرها 2013، بحسب البيان.
ولفتت الوزارة إلى أن النصوص العربية التي كتبت على عدد من القطع الفخارية، «رغم صغر حجمها، وقلة محتواها، إلا أن دراستها أمدتنا بمعلومات هامة بالنواحي الاقتصادية والمعاملات التجارية بين الناس، مثل عقود بيع وشراء، وأخرى اجتماعية مثل خطابات شخصية وكتابات قرآنية».