السيب تحتفل بيوم اليتيم بتنظيم فعالية «لنكن غرسا طيبا»

أقامت مدرسة الكوثر بمناسبة يوم اليتيم بقاعة البركة بولاية السيب فعالية تحت عنوان «لنكن غرسا طيبا» برعاية سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج وبحضور الدكتورة خديجة بنت محمد البلوشية المدير العام المساعد لشؤون التقويم التربوي والبرامج التعليمية والمدارس الخاصة بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط والدكتور حميد بن سالم الحجري مدير مكتب الإشراف التربوي بالسيب.
وألقت ليلى السابعية مديرة المدرسة كلمة قالت خلالها: عندما توجه الأقلام للحديث عن الأعمال التطوعية، وحينما تدفع الكلمات للإشادة بالمبادرات الخيرية فهذا يعني أننا نقف أمام مساحة كبيرة شاسعة ضمت بين جنباتها، وحوت بين سطورها صورا من العطاءات الإنسانية الرائعة، ونماذج من التضحيات العفوية المشرفة كان لها من الدور الإيجابي في تسيير متطلبات حياة المجتمعات وقضاء حوائج الشعوب والأفراد، تأتي أهمية العمل التطوعي كونه أحد الجوانب الإنسانية اللازمة بالنهوض بالمجتمعات والأخذ بها إلى مساحة متقدمة من الكمال، ذلك لأن العمل التطوعي يعبر عن حالة من الرضا والانسجام مع النفس ويمنحها همة مفعمة بحب العطاء والتضحية وبذل ما من شأنه أن يخدم المجتمع الإنساني فضلا عن صورة التعاون التي يبثها بين أفراد المجتمع ليصبح الجميع في قابل الأيام دون تمييز بينهم كالجسد الواحد يشد بعضه بعضا، لأجل هذه المعاني السامية والثمار اليانعة التي يمتاز بها العمل التطوعي انطلق ملتقانا مجددا لهذا العام تحت شعار (فلنكن غرسا طيبا) تعزيزا من إدارة مدرسة الكوثر للتعليم الأساسي لنشاط العمل التطوعي ودعما منها لاستمرارية وجوده لخدمة هؤلاء الأبناء ومساندتهم لكل ما يحتاجونه ويطلبونه ومحاولة منا لتعويضهم عن النقص الذي يجدونه. وأضافت قائلة: (فلنكن غرسا طيبا) شعار اتخذته إدارة مدرسة الكوثر ليكون محطة تلتقي فيه جميع أعمال المدرسة الخيرية لخدمة المجتمع المحلي ومساندته قدر المستطاع لا سيما هؤلاء الأبناء الذين هم بحاجة إلينا للوقوف إلى جانبهم وتلمس احتياجاتهم فالمدرسة هي بيتهم الثاني وزادهم العلمي والأخلاقي، وكلنا أمل على أنهم سيغدون في مستقبل الأيام ذخرا لبلادهم وشرفا لها. وقد اشتملت الفعالية كذلك على فقرات ترحيبية وبعض الفنون العمانية المغناة، تبعها تقديم عرض مرئي حول مناشط المدرسة ضمن هذا الجانب، ثم تمّ تقديم بعض الأغاني الوطنية.
وفي ختام الفعالية قام سعادة راعي المناسبة بتوزيع الهدايا على بعض طلبة مدارس الحلقة الأولى بالولاية من فئة الأيتام. وتكريم الجهات المساهمة في تنظيم الفعالية.