التأكيد على دور المعلم المحوري في احتفال «تعليمية» مسندم بيوم المعلم العماني

شمل تكريم المعلمين والفنيين والإداريين –
بخاء – أحمد خليفة الشحي –
أكد الدكتور سالم بن سعيد البحري مستشار وزيرة التربية والتعليم لشؤون العلاقة مع المجتمع أن احتفال وزارة التربية والتعليم والمحافظات التعليمية بعيد المعلم يعد تقليدا سنويا درجت عليه الوزارة لتقديم الشكر والعرفان للمعلمين على الجهود المبذولة في بناء أجيال الوطن، معربا عن سعادته برعايته احتفال المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم بيوم المعلم، وقال: «تشرفت بالالتقاء بمجموعة من المحتفى بهم من الذين بذلوا وأجادوا في العطاء، من خلال مثابرتهم واجتهادهم في تطوير ذاتهم وأدائهم الذي انعكس بالتأكيد إيجابا على تطوير قدرات ومواهب ومستوى طلابهم التحصيلي وساعدهم على الوصول إلى الأهداف التربوية المرجوة، فكان حقا لهم هذا التقدير، وهذا الاحتفاء مقابل ما قدموه، وما أخلصوا فيه من جهود. وأضاف في كلمة ألقاها في الاحتفال الذي تم تنظيمه على مسرح نادي مدحاء :إن احتفال يوم المعلم معبر بكل ما تحمله الكلمة من معاني التقدير والإجلال لكل المعلمين والعاملين في الميدان التربوي، ونبارك للجميع هذا التكريم الذي وضعهم موضع التقدير وموضع الاعتراف بالجميل، ونتمنى للجميع التوفيق والعمل الدؤوب والمتواصل في خدمة أسمى رسالة وهي رسالة التربية والتعليم الخالدة.

افتخار واعتزاز

واشتمل الحفل على تقديم لوحة ترحيبية مستوحاة من الفنون الشعبية العمانية المغناة، كما قدمت طلبة مدرسة النصر للتعليم الأساسي وطالبات مدرسة تماضر بنت عمرو للتعليم الأساسي بولاية مدحاء لوحة أوبريت بعنوان «فضل المعلم» الذي يعبر عن الاحتفاء بهذه المناسبة من خلال إلقاء الضوء على دور المعلم في تنشئة الأجيال وإعدادهم لكافة التخصصات ومجالات الحياة التي يحتاجها الوطن. كما قدم الشاعر حمد بن عبدالله السعدي من ولاية مدحاء قصيدة شعرية عن فضل المعلم. وقالت نبيلة بنت عبدالله الشحية المديرة العامة المساعدة لشؤون التخطيط وتنمية الموارد البشرية وتقنية المعلومات بتعليمية مسندم إن قطاع التعليم حظي منذ بداية عصر النهضة المباركة بالرعاية السامية والعناية الفائقة من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -، مشيرة إلى «إن الاحتفاء بالمعلم فرصة طيبة يتطلب منا خلالها أن نضع نصب أعيننا التوجيهات السامية في الخطاب الذي تفضل بإلقائه جلالته في العيد الوطني الثاني المجيد الذي حث فيه القائمين على التعليم بأن يكونوا القدوة والمثال الطيب لتلاميذهم وأن يغرسوا في نفوس النشء تعاليم الدين الحنيف ويربوهم على الأخلاق الفاضلة والروح الوطنية ليكونوا أجيالا من الشباب قادرين على الاضطلاع بمسؤولياتهم». وأكدت أن الاحتفال بيوم المعلم يأتي تأكيدا على الدور الفاعل للمعلم في العملية التعليمية باعتباره المحرك الأساسي في المنظومة التعليمية والقادر على غرس قيم المواطنة والتسامح وخدمة المجتمع».
وقالت منيرة بنت محمد الشحي معلمة مهارات حياتية من مدرسة سكينة بنت الحسين إن الاحتفال يجسد دور المعلم في تنشئة الأجيال والارتقاء بمستوى عقل الإنسان وتفكيره فضلا عن تنمية قدراته ليكون عنصرا فاعلا في تنمية مجتمعه قادرا على مواجهة التحديات ومواكبا لسمة التحديث والتطوير المستمر لهذا العصر، مضيفة أن كل هذا الاهتمام بالمعلم لم يأت من فراغ، وإنما أتى إيمانا بما يقوم به من دور كبير ومهم في بناء الوطن وتطويره وتنميته من خلال إنماء الإنسان العماني وتنشئته تنشئة قائمة على المواطنة المخلصة للوطن والقائد المواطنة التي تسهم في تقدمه وتحقيق إنجازاته المعرفية والعلمية».

تكريم المعلمين

وفي نهاية الاحتفال كرم راعي الاحتفال عددا من المعلمين والمعلمات وفئة الوظائف الفنية والإدارية بمدارس المحافظة، كما تم تكريم مجموعة من المعلمين المستقيلين.
وقالت منيرة بنت عثمان الكمالية إحدى المكرمات: «إن الاحتفال بيوم المعلم لفتة طيبة من المديرية العامة للتربية والتعليم التي نتوجه لها بالشكر والتقدير على اهتمامها الدائم بالمعلم الذي لا شك يعد حافزا للجميع نحو بذل المزيد من الجهد للظهور بالصورة المطلوبة للمعلم الذي يقوم برسالة عظيمة، وهذا خير دليل على سمو رسالة المعلم التي يقدرها الجميع وتحظى بمكانتها في المجتمع، لأن المعلم أساس كل المهن، ومهنة التعليم تبني القيم قبل أن تبني المعرفة».
وأعرب بدر بن سعيد الشحي أحد المعلمين المتقاعدين عن سعادته بأن يكون ضمن المكرمين، وقال: «إن هذا اليوم تشريف لنا ولإخواننا العاملين بالتربية والتعليم على ما بذلوه من جهد في خدمة أبنائهم الطلاب، وكل الشكر للقائمين على هذا الاحتفال الذين أخذوا بعين الاعتبار تقدير المعلم والاعتراف بجهوده التي تسهم في تخريج بناة عمان في كل المجالات التي من شانها أن تسهم في التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن رسالة العلم من أعظم الرسالات كونها تستهدف الإنسان بكافة مكوناته الروحية والجسدية». حضر الاحتفال عبدالله بن علي الفوري مدير عام التربية بمحافظة مسندم، والشيخ هاشم بن حمد البادي نائب والي مدحاء بحضور ممثلي القيادات العسكرية ورؤساء ومسؤولي الدوائر الحكومية بمحافظة مسندم والشيوخ والمحتفى بهم.