الملتقى التربوي بضنك يعزز دور الأخصائي الاجتماعي

ضنك – محمد الوحشي –
رعى سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية فعاليات الملتقى التربوي الاجتماعي الأول الذي نظمه مجلس الآباء والأمهات بولاية ضنك، حيث اشتمل الملتقى على تقديم أربع أوراق عمل، أولها عن حقوق الطفل قدمتها ابتسام اللمكية رئيسة قسم آليات حماية الطفل بوزارة التنمية الاجتماعية تحدثت فيها عن الجوانب المتعلقة بحماية الأطفال وكيفية التعامل مع بعض الفئات وفقا لأوضاعها الصحية والاجتماعية، وكذلك التسهيلات التي تقدم لها.

فيما كانت الورقة الثانية بعنوان «التحديات التي تواجه الأخصائي الاجتماعي والنفسي» قدمها عبد العزيز النعيمي أخصائي نفسي بمدرسة ضنك استعرض خلالها جانبا من التحديات الأسرية التي تواجه الأخصائيين، وبالتالي تؤثر سلبا على الطلبة وتكون الأسرة سببا مباشرا فيها مؤكدا على ضرورة بناء جسور من التعاون بين الأسر والمدرسة لتحقيق الفائدة العلمية للطلاب.
أما الورقة الثالثة فحملت عنوان «التدريب الموجه للطلاب» تحدث من خلالها خليفة بن محمد الشماخي رئيس قسم التوجيه والإرشاد المهني بالكلية المهنية بعبري.
بينما كانت الورقة الرابعة والأخيرة بعنوان «دور الباحث الاجتماعي» قدمها فاضل الشيزاوي مدير دائرة التنمية الاجتماعية بصحار أوضح فيها دور الباحث الاجتماعي في تشخيص الحالات الاجتماعية التي تلقى بظلالها على الأسر والطلاب.
ويأتي تنظيم هذا الملتقى في إطار الفعاليات والمناشط التي ينفذها مجلس آباء وأمهات ولاية ضنك في مجال الاهتمام بالطلبة والوقوف على التحديات التي تواجه المسيرة التعليمية وإيجاد الآليات والحلول المناسبة للارتقاء بالمستويات التحصيلية للطلبة وتذليل كافة الصعاب التي قد تعيق الطريق أمام القائمين على التعليم عن أداء رسالتهم بالوجه الأمثل بما يعود بالنفع على الطالب والمجتمع.
حضر الملتقى سعادة الشيخ سعود بن محمد بن سعود الهنائي والي ضنك وسعادة الشيخ الدكتور حمود بن احمد اليحيائي عضو مجلس الشورى والدكتور مدير عام التربية والتعليم بمحافظة الظاهرة وبعض المسؤولين بوزارة التنمية الاجتماعية إضافة إلى مديري المدارس وأعضاء مجلس الآباء والأمهات بالولاية.