مؤتمر عمان الرياضي الخامس يوصي بدعـم مراكـز إعـداد الناشـئين وتفعـيـل دور المكتـب الفـنـي بالـوزارة

حث الاتحادات على رقمنة بياناتها واستغلال الأدوات العلمية –
كتب – فيصل السعيدي –
أفضى مؤتمر عمان الرياضي في نسخته الخامسة للعام الجاري إلى عدة توصيات أبرزها تشكيل لجنة من الجهات المعنية لوضع أسس تحديث برامج وخطط استراتيجية الرياضة العمانية بما يتفق مع التوجهات المستقبلية ومتابعة تنفيذها بالهيئات الرياضية، وتقرر دعوة اللجنة الأولمبية والاتحادات والأندية الرياضية لصياغة استراتيجيات متوسطة وبعيدة المدى كما تقرر تشكيل لجنة من الخبراء لمساندة الهيئات الرياضية في صياغة خططها وتفعيل دور المكتب الفني بالوزارة في تقديم الدعم الفني للهيئات الرياضية ومتابعة وتقييم خططها والاستفادة من التكنولوجيا الحديثة والعمل على حث الاتحادات على رقمنة بياناتها واستغلال الأدوات العلمية في الشؤون الفنية وفي نشر اللعبة وتسويقها.

وفيما يتعلق بمراكز إعداد الناشئين فقد تقرر الاستفادة من التجارب الناجحة واعتماد أفضل الممارسات في بناء المسار الرياضي للاعبين من خلال توفير كافة المقومات والمناخات المؤدية إلى الإنجاز الرياضي وتقرر دعم مشروع مراكز إعداد الناشئين ووضع الآلية المناسبة لاحتضان مخرجاته المجيدة بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية ورعايتها نحو الارتقاء إلى المستوى العالي، كما تقرر إنشاء مراكز إعداد الناشئات للفتيات عطفا على ضرورة الاستفادة من مختلف العلوم المتصلة بالرياضة وإدخال ثقافة التقييم والمتابعة العلمية وتوظيف نتائجها لدعم عمل المدربين والفنيين وفقًا للأسس العلمية المعتمدة دوليًا ولو بصفة تدريجية مع المنتخبات الوطنية وقبل المشاركة في الاستحقاقات المهمة.

استراتيجية الرياضة العمانية

وكانت أعمال مؤتمر عمان الرياضي في نسخته الخامسة لعام 2018 م قد أقيمت صباح أمس تحت رعاية معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية، وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية، وسعادة رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية، وخالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية، والشيخ سيف بن هلال الحوسني نائب رئيس اللجنة الأولمبية العمانية ورؤساء الاتحادات الرياضية ورؤساء الأندية الرياضية وجمعا من المسؤولين والإعلاميين، وقد افتتحت أعمال المؤتمر بالجلسة الأولى التي قدمها الإعلامي خميس بن محمد البلوشي والتي تناولت استعراضا مفصلا لاستراتيجية الرياضة العمانية بين الواقع والتطلعات التحديثية وقد ناقش المحاضر المستشار خالد الحشاني مستشار وزير الشؤون الرياضية للتخطيط الرياضي المحور الأول من هذه الجلسة والتي كانت في مجملها عبارة عن ورقة تقديمية للإطار العام: استراتيجية الرياضة العمانية واقع التطبيق وآفاق التحديث قبل أن تدعو الجلسة الأولى إلى حوار مفتوح مع ممثلي الهيئات الرياضية حيث أشبعوا النقاش كلا من: سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج ورئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية والمكرم المهندس خلفان بن صالح الناعبي رئيس نادي نزوى والشيخ سيف بن هلال الحوسني نائب رئيس اللجنة الأولمبية العمانية وخليفه بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية.

التخطيط بالهيئات الرياضية

ترأس الجلسة الثانية للمؤتمر الدكتور عبدالرحيم بن مسلم الدروشي محاضر وأكاديمي في السياسات الرياضية، وقد شارك في هذه الجلسة المحاضر سعادة ويندسور جون الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم حيث تطرق إلى مناقشة المحور المتعلق بالإدارة والحوكمة في الهيئات الرياضية الدولية من بينها على سبيل المثال لا الحصر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كنموذج حي وصريح، كما قدم الدكتور سليمان بن علي البلوشي، وهو محاضر وأكاديمي مختص في الإدارة الرياضية ورقة عمل خاصة بالتخطيط بالهيئات الرياضية العمانية بين الممارسة والتحديات أعقبتها ورقة عمل قدمها ستيفن ليونارد بالمر رئيس الأنظمة والتكنولوجيا في الدوري الإنجليزي الممتاز والتي تطرقت إلى شرح تفاصيل الأنظمة والتكنولوجيا الحديثة في دعم التخطيط والتطوير.

مراكز إعداد الناشئين

تطرقت الجلسة الثالثة إلى الحديث بإسهاب عن مراكز إعداد الناشئين التي تناولت ثلاثة محاور بشكل توضيحي مفصل حيث ترأس الجلسة هشام بن سالم العدواني محاضر وأكاديمي في علم الإدارة الرياضية، وقد تناول المحور الأول تبيان مقومات وأسس استحداث الأكاديميات الرياضية والتي شرحها جايمس تايكر أخصائي في التعليم المهني والأكاديمي بإنجلترا بينما خلص المحور الثاني إلى عرض لتجربة مراكز إعداد الناشئين بوزارة الشؤون الرياضية والتي لخصها هشام بن جمعة السناني مدير عام مساعد للرعاية والتطوير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية في حين تطرق المحور الثالث إلى أسس بناء رياضة المستوى العالي وقد شرحها وعرضها وناقشها آلان بيرسون المدير العام للمؤسسة الدولية أس أي كيو الإنجليزية.

حوار مفتوح

تضمنت الجلسة الرابعة حوارا شبابيا مفتوحا قدمه الإعلامي خالد بن محمد الشكيلي، وقد شارك فيه كل من: العداء محمد السليماني والمتسابق شهاب الحبسي والعداء محمد المشايخي واللاعبة مزون العلوية، حيث دار في الحوار استعراض النماذج والتجارب الملهمة للرياضيين العمانيين الشبان وطموحاتهم المستقبلية وأبرز التحديات والمعوقات والصعوبات التي واجهتهم في مسيرتهم الرياضية حتى الآن فضلا عن الحديث عن أبرز الإنجازات التي حققوها حتى اللحظة وكان لها عظيم الأثر في مواصلة العطاء الغزير في الساحة الرياضية بكل طاقة دافعة وروح مفعمة.

 

سعد المرضوف: المؤتمر فرصة سانحة لتبادل الخبرات –

أكد معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية على أهمية الانعقاد السنوي لمؤتمر عمان الرياضي حيث أوضح قائلا: بداية نبارك للجميع استمرارية مؤتمر عمان الرياضي، ويأتي انعقاد هذا المؤتمر في نسخته الخامسة استكمالا للموضوعات والحوارات الهادفة التي حققته النسخ السابقة من المؤتمر بمحاورها وموضوعاتها المختلفة حيث يهدف المؤتمر لتسليط الضوء على المستجدات التي يشهدها مجال الإدارة الرياضية والشبابية في مختلف تجلياته قانونا وتنظيما وإشرافا وتمويلا بما يتفق مع النظم واللوائح الصادرة عن الهيئات الرياضية الدولية، وفي الوقت ذاته فإن هذا المؤتمر يمثل فرصة سانحة لتبادل الخبرات وتعميم الفائدة من التجارب الناجحة وفتح الآفاق للتعاون بين كافة الجهات المتداخلة في قطاعي الرياضة والشباب بما يحقق الأهداف المرجوة، وسوف يركز المؤتمر في هذا العام على عدة محاور تختص بالاستراتيجية العمانية والتخطيط ودور مراكز إعداد الناشئين في رفع وصقل المواهب الشبابية بما يسهم في نهضة الرياضة العمانية وأيضا سوف يركز على النماذج الشبابية العمانية الطموحة وما حققته من إنجازات ورفع علم السلطنة في المحافل المختلفة الذي من شأنه أن يلهم الشباب الآخرين لتحقيق مثل هذه النجاحات في مسيرتهم الشبابية الرياضية. وفي الختام أتوجه بالشكر والتقدير للمنظمين والمشاركين في مؤتمر عمان الرياضي 2018م متمنيًا لهم كل التوفيق والنجاح آملا الاستفادة القصوى من الأطروحات القيمة التي سيتم تقديمها من قبل خبراء ومختصين من داخل وخارج السلطنة والذين نتوجه لهم بالشكر والتقدير على تلبيتهم الدعوة بالحضور والتواجد بيننا في هذا الحدث الرياضي المهم.

فهد الرئيسي: مؤتمر عمان الرياضي يعمل برؤية عصرية –

أعرب فهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي والمشرف العام على مؤتمر عمان الرياضي عن بالغ شكره وامتنانه وتقديره للمشاركين والحضور عامة في المؤتمر وفي هذا الصدد ذكر قائلا: بداية يشرفني بالأصالة عن نفسي وباسم اللجنة الرئيسية المنظمة لمؤتمر عمان الرياضي 2018 م وبالنيابة عنكم جميعا أن أرحب بكافة المتحدثين والمشاركين معنا في جلسات المؤتمر الذي يأتي في نسخته الخامسة لهذا العام كما يطيب لي أن انتهز هذه السانحة لنتوجه بوافر الشكر والتقدير إلى معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية الذي يتابع تنفيذ مؤتمر عمان الرياضي منذ انطلاق النسخة الأولى في عام 2013 م في كل جزئياته الدقيقة ومتدخلا في كل مرة بتوجيهاته المستمرة للارتقاء بهذا المؤتمر نحو الأفضل من عام إلى عام بما يحقق الأهداف الموضوعة وبما يمكن المؤتمر بأن تكون رافدا أساسيا من روافد منظومة الرياضة العمانية.
وتابع الرئيسي قائلا: يندرج مؤتمر عمان الرياضي ضمن خطة الوزارة لتحقيق رؤيتها المتصلة بتوفير خدمات وتسهيلات رياضية ذات جودة لممارسي الرياضة ودعم الرياضيين عامة ورياضيي المنتخبات بالخصوص مع تفعيل مجالات التنظيم والاتصال والتسويق وإيجاد شراكة مع المؤسسات ذات العلاقة.
واستطرد: إن مؤتمر عمان الرياضي يعمل برؤية عصرية نحو تناول أهم الموضوعات المطروحة على الساحة الوطنية في مجالي الرياضة والشباب مع الحرص على استيعاب التطورات والتحولات المتسارعة التي تشهدها تلك القطاعات في تفاعل إيجابي مع ما تم إقراره دوليا من قبل الهيئات المختصة كما أن آلية اختيار محاور وموضوعات المؤتمر ترتبط بما تشهده الساحة الرياضية الوطنية والدولية من تطورات تحتاج إلى النظر والتمحيص بهدف إيجاد السبل الكفيلة لحسن فهمها وتطبيقها في السياق المحلي وبما يتناسب مع واقع الرياضة والعمل الشبابي بالسلطنة وتكمن أهمية حسن اختيار المحاور فيما يميز هذه المرحلة التي تمر بها المنظومة الرياضية العمانية وما شهدته التشريعات الرياضية العمانية من تحديث لتواكب التوجهات الدولية التي حددت إطارا واضحا لعمل الهيئات الرياضية وعلاقتها بالجهات الحكومية.
وفي ختام كلمته، قال الرئيسي: تمنياتي لكم بالاستفادة من الأطروحات التي سيتم تقديمها من قبل الخبراء والمختصين من مختلف دول العالم والتي ستكون مطروحة بين أيديكم من خلال الجلسات الأربع في برنامج المؤتمر ونتطلع قدما من خلال المؤتمر إلى مزيد من النقاشات الحيوية التي من شأنها إثراء الساحة الرياضية على مختلف الأصعدة والمستويات.