صدامات في كشمير تسفر عن 7 قتلى

سريناجار – (الهند) -(أ ف ب) – قتل سبعة أشخاص على الأقل منهم ثلاثة مدنيين أمس خلال صدامات بين قوى الأمن وسكان في كشمير الهندية التي تشهد انتفاضة انفصالية.
وخلال تبادل لإطلاق النار، قتلت قوى الأمن الهندية ثلاثة رجال مسلحين ومدنيا استُخدم على ما يبدو درعا بشرية في إقليم كولجام جنوب كشمير. وحمل اطلاق النار هذا مئات السكان على النزول إلى الشارع ورفع شعارات معادية للهند، ورمي حجارة على القوات الحكومية التي ردت بإطلاق الرصاص الحي والمطاط والغاز المسيل للدموع.
وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال قائد الشرطة المحلية شيش بول فايد أن «مدنيين قتلا لدى اقترابهما من مكان المواجهة». وتوفي جندي أصيب خلال المواجهات في مستشفى عسكري لاحقا، كما أضاف قائد الشرطة.
وهضبة كشمير في هيمالايا منقسمة بين الهند وباكستان، لكن منذ التقسيم في 1947، تتصارع نيودلهي وإسلام اباد للسيطرة على المنطقة. وفي إطار هذا النزاع المحتدم، تعصف انتفاضة انفصالية بالشطر الهندي الذي سجل منذ بداية السنة ازديادا لأعمال العنف التي أسفرت عن اكثر من 100 قتيل. وتأتي فترة التوتر هذه بعد 2017 التي كانت الأكثر دموية منذ عقد: فقد قتل الجيش الهندي 200 انفصالي على الأقل، ووجه ضربة قاسية إلى قيادة الحركات الانفصالية. ومنذ التقسيم، قضى آلاف الأشخاص في أعمال عنف بالمنطقة. وتزايد التوتر قبل أعمال العنف أمس بعد تورط اثنين من عناصر الشرطة في اغتصاب طفلة في الثامنة من عمرها وقتلها في يناير الماضي.