التوصل إلى بروتين يحفز الخلايا الدهنية على دعم الأورام

سان دييجو، «العمانية»: توصلت دراسة جديدة أجراها باحثون من معهد سانفورد بريبس ديسكفري الطبي في سان دييجو الأمريكية إلى بروتين يحفز الخلايا الدهنية على دعم الأورام.
ووجد الباحثون في دراستهم التي نشرها موقع نيوز لوكر الإلكتروني أن بروتينا يدعى «p62» يلعب دورا هاما في التواصل بين الأنسجة الدهنية والأورام السرطانية.
وأضافوا أنه يبدو أن هذا البروتين يدعم «الاستقلاب الأيضي» للسرطان مما يعزز نمو الورم الخبيث، ويتحقق ذلك عن طريق تثبيط بروتين آخر يسمى MTORC1»
وأكدوا أنه عندما يتم تثبيط البروتينات التي تستهلك الطاقة من الخلايا الدهنية في عمليات الفسفرة المؤكسدة والتمثيل الغذائي تكون هناك المزيد من الأحماض الدهنية والمغذيات الأخرى المتاحة للورم لاستخدامه في النمو والتطور، وهذا الاستنساخ الاستقلابي المدبر بفقد p62 في الخلايا الشحمية يبدو أنه يساعد الأورام على التعامل مع متطلبات الطاقة العالية من السرطان العدواني.
وأشاروا إلى أن الخلايا السرطانية تنمو وتنقسم باستمرار مما يعني أنها تحتاج إلى إمدادات طاقة ثابتة؛ ولذا بحثت الدراسة في كيفية إمدادها بالوقود من الخلايا الدهنية بغية إيجاد آلية محتملة لتجويع تلك الخلايا والقضاء عليها. وقالت ماريا ميكو التي قادت الدراسة إن هذا الاكتشاف سيؤدي في نهاية المطاف إلى علاجات أفضل للسرطان تكون أقل عرضة للمقاومة، وهي مشكلة شائعة جدًا في الطرق المستهدفة للأورام.