«أوربك» تدشن مختبرات حديثة لمحفزات تكسير النفط الخام بجامعة صحار

باستثمار بلغ 3.5 مليون دولار –
صحار: مكتب عمان : خميس بن علي الخوالدي –

دشنت شركة النفط العُمانية للمصافي والصناعات البترولية “أوربك” أمس مختبرات توصيف المواد بجامعة صحار، وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي وحضور عدد من المكرمين وأصحاب السعادة والرئيس التنفيذي لأوربك وعدد من الموظفين وشيوخ وأعيان الولاية ورئيسي مجلس إدارة جامعة صحار ومجلس الأمناء والإدارة التنفيذية للجامعة إضافة إلى أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة.
وبلغ حجم الاستثمار في إنشاء المختبر 3.5 مليون دولار أمريكي، وهو الذي بدأ بالتشغيل الفعلي في العام الماضي وهذه هي المرحلة الأولى للتعاون بين شركتي أوربك ودبليو آر جريس وجامعة صحار.
واشتمل المشروع الذي يمثل إحدى مساهمات أوربك في دعم القيمة المحلية المضافة بالتعاون مع شركة دبليو آر جريس وجامعة صحار على إنشاء مختبرات حديثة لمحفزات تكسير النفط الخام التي تشكل أهمية قصوى للطلبة العمانيين وفرصة سانحة لنقل المعرفة والتكنولوجيا بين الطلبة والاختصاصيين العمانيين.
وأكد أحمد بن صالح الجهضمي الرئيس التنفيذي لأوربك أن الشركة تفتخر باكتمال أحد مشاريع القيمة المحلية المُضافة والاحتفال بتدشين مختبر توصيف المواد الجديد الذي سيسهم في تعزيز قدرات البحث والتطوير لدى جامعة صحار بما يضيفه من تقنيات تعليمية عالية المستوى علاوة على آليات البحث التي ستساعد الطلبة والباحثين في عمان فضلا عن المساهمة في تطوير أعمال شركة أوربك بما يفتح المجال للتواصل البناء بين الشركة والباحثين.
من جانبه قال توم بيتي رئيس تقنيات التكرير في شركة جريس: نحن سعداء بهذا التعاون الذي سيخدم مصالح الشركاء الثلاثة والمجتمع، وستعمل جريس على تحسين الخدمة وزمن الاستجابة لأوربك، ويعود ذلك لقرب المصفاة من المختبر، وسيحصل الطلبة وأعضاء هيئة التدريس في جامعة صحار على فرص تعليمية كبيرة سيستفيد منها الطلبة العمانيون من خلال الاستثمار في برنامج القيمة المحلية والتزامنا المستمر بالمنطقة والصناعة.
وقال جمال العجيلي مستشار جامعة صحار: إن الجامعة تعمل بشكل وثيق مع قطاع الأعمال كمحرك رئيسي للاقتصاد في السلطنة، ولقد سعدنا بالعمل مع أوربك وجريس لإنشاء مختبر توصيف المواد، حيث ستكون هذه المبادرة الفريدة بمثابة نموذج لكيفية عمل الشركات والجامعات معا؛ لتحقيق المنفعة المتبادلة وتوفير فرص جديدة للشركات وتوفير التطوير الوظيفي.
تم تجهيز المختبر بأحدث التقنيات اللازمة لاختبار المحفزات، وقد تم توظيف نخبة من الاختصاصين العمانيين من ذوي المهارات العالية، وسوف تسهم تقنيات الاختبار المتقدمة المستخدمة في المختبر في توفير خدمة عالية الجودة تزامناً مع أوقات الاستجابة السريعة للعديد من المتطلبات التقنية لمصافي أوربك، وستقوم شركة جريس بتقديم الدعم الفني في مجال تدريب الموظفين باعتبارها المورد الرائد في العالم لمحفزات تكسير النفط الخام، كما ستساعد في دعم العملية التعليمية بدعم برامج وبحوث جامعة صحار.