انطلاق أعمال اللقاء العماني – القطري المشترك بين رواد الأعمال بالدوحة

د. صالح السادة: 5.5 مليار ريال قطري حجم الاستثمارات المشتركة بين البلدين –
متابعة – عادل البراكة –

افتتحت “منظمة الخليج للاستشارات الصناعية” (جويك) أمس، اللقاء القطري العماني المشترك بين رواد الأعمال، بالتعاون من شركة الموهبة العصرية لتنظيم الفعاليات والمؤتمرات من سلطنة عمان. رعى الافتتاح معالي الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة في دولة قطر، في فندق “فورسيزونز” بالعاصمة القطرية الدوحة. يشارك في اللقاء نخبة من رجال الأعمال والمستثمرين، وعدد من المسؤولين في القطاعين العام والخاص، وحشد من رواد ورائدات الأعمال من البلدين وعدد من الدول العربية المشاركة.
أكد معالي الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة خلال كلمته التي ألقاها نيابة عنه المهندس يوسف العمادي مدير إدارة المناطق الصناعية، على أهمية تعزيز التواصل والتعاون بين البلدين، خاصة وان الفترة الماضية شهدت ارتفاعا في حجم الاستثمارات المشتركة بين دولة قطر وسلطنة عمان، كما تضاعف حجم التبادل التجاري بينهما، حيث بلغ حجم الاستثمارات المشتركة بين البلدين ما يزيد على 5.5 مليار ريال قطري، كانت حصة الاستثمارات العمانية في قطر منها 427 مليون ريال”، مضيفا أن “هذه الاستثمارات شملت توريد المواد الغذائية ومواد البناء إلى الأسواق القطرية، بالإضافة إلى تخطيط رجال أعمال البلدين لإنشاء مصانع في قطر، منها إنشاء مصنع لتعبئة المياه سيبدأ الإنتاج قريبا”.
وأوضح مدير إدارة المناطق الصناعية أن “الاستثمارات القطرية في السلطنة شملت قطاعات الاتصالات والكهرباء، وتجميع السيارات، والمواد الغذائية، والاستثمارات في القطاع السياحي”، وتوقع “ارتفاع حجم التجارة بين قطر وعُمان نتيجة زيادة واردات قطر من السلطنة، خصوصا أن الحركة التجارية تضاعفت منذ تدشين الخطين البحريين المباشرين من ميناء حمد بالدوحة إلى ميناءي صحار وصلالة العمانيين”.
ونوه العمادي إلى أنه “في تقرير لغرفة قطر حول التجارة الخارجية للقطاع الخاص، تصدرت سلطنة عمان قائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية في يونيو 2017، بإجمالي صادرات بلغت قيمتها 297 مليون ريال، أي 37% من إجمالي الصادرات القطرية غير النفطية في الشهر نفسه”. وأضاف “كما أن حجم الاستثمارات القطرية من القطاع الخاص في سلطنة عمان بلغ 727 مليون ريال، تشمل مساهمة مستثمرين قطريين في 148 شركة، في حين تزيد استثمارات القطاع الحكومي القطري في السلطنة عن أربعة مليارات دولار أمريكي”. ونوه بأنه “في المقابل هناك 115 شركة عمانية تستثمر في قطر في إطار ملكية كاملة، بالإضافة إلى 106 شركات قطرية عمانية مشتركة برأس مال إجمالي يقدر بنحو 427.4 مليون ريال قطري”.

مناطق

وقال فهد راشد الكعبي الرئيس التنفيذي لشركة المناطق الاقتصادية “مناطق، إن اللقاء القطري العماني المشترك بين رواد الأعمال”، يأتي في الوقت المناسب حيث إن العلاقات الاقتصادية بين البلدين آخذة في التطور، ونتمنى تعزيز هذه العلاقات في مجالات عدة أبرزها الاستثمار المشترك في جميع القطاعات، بما فيها التجارة والصناعة والنقل والأمن الغذائي وغيرها”.
ولفت الكعبي إلى أن “ارتفاع حجم التبادل التجاري بين قطر وسلطنة عمان إلى ثلاثة مليارات ريال في 2017، وإعلان الشركة القطرية لإدارة الموانئ “موانئ قطر” عن تدشين خطين ملاحيين جديدين بين “ميناء حمد” في قطر وميناءي “صحار” و”صلالة” في سلطنة عمان، وإعلان الخطوط الجوية القطرية عن زيادة رحلاتها بين مطاري الدوحة وصُحار، وتسيير رحلات طيران السلام العماني إلى الدوحة، واستقبال غرفة قطر يومياً رجال أعمال وشركات من سلطنة عمان، كلها بوادر تؤكد أن العلاقات القطرية العمانية في تطور مستمر، وعلينا أن نحافظ عليها وأن ندعمها لنحقق النمو لكلا البلدين”.
جلسات حوارية

وانطلقتْ الجلسات الحوارية حول “العلاقات الاقتصادية القطرية العمانية رؤى وآفاق” وترأس الجلسة سعادة الأستاذ شملان بن حمود الجحيدلي الأمين العام المساعد لقطاع المعلومات الصناعية والدراسات في “جويك”، وشارك فيها كل من ابتسام بنت محمد العلوية القائمة بتسيير أعمال مدير دائرة التنمية بوزارة التجارة والصناعة في سلطنة عمان، ومحمد بن راشد المكتومي مدير دائرة التعاون الدولي والعلاقات بالمؤسسة العامة للمناطق الصناعية بسلطنة عمان، والسيد حمد جار الله المري رئيس شؤون المشاريع بشركة المناطق الاقتصادية. وبعدها قدمت ورقة عمل رئيسية “المفاوضات التجارية وأثرها في الاستثمار العربي” قدمها حيدر بن عبد الرضا اللواتي باحث ومحلل اقتصادي من سلطنة عمان.
عقب ذلك بدأت الجلسة الأولى حول “دور الجهات الحكومية والخاصة في دعم قطاع ريادة الأعمال، ترأس الجلسة المهندس يوسف العمادي مدير إدارة المناطق الصناعية بوزارة الطاقة والصناعة بدولة قطر، وشارك فيها كل من المهندس يوسف بن علي الحارثي الرئيس التنفيذي للصندوق العماني للتكنولوجيا بسلطنة عمان، والسيدة عائشة بنت خليفة الرميحي مدير تطوير الأعمال حاضنة قطر للأعمال بدولة قطر، والمهندس عتبة بن عبد الله الحرملي مدير التدريب بصندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (إنماء) بسلطنة عمان.
ثم تناولت الجلسة الثانية موضوع “الأمن الغذائي واستقرار الاقتصاد الوطني” وأدارها السيد محمد أحمد طوار الكواري نائب رئيس مجلس إدارة قطر، وشارك بالجلسة كل من المهندس صالح بن محمد الشنفري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاستثمار والأمن الغذائي القابضة بسلطنة عمان، والدكتور حارب بن محمد الجابر مدير مركز التنمية المستدامة بدولة قطر، والسيدة سارة بنت محمد المالكي الباحثة في الاقتصاد الزراعي بوزارة البلدية والبيئة بدولة قطر.
أما الجلسة الثالثة فكانت حول “فرص الاستثمار وتعزيز تنوع الاقتصاد”، وأدارها جاسم بن سالم العلوي مدير إدارة السوق الخليجية المشتركة في الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، وشارك فيها الدكتور باسل شديد مدير إدارة الاستثمار الصناعي في “منظمة الخليج للاستشارات الصناعية”، والمهندس حسين بن حثيث البطحري رئيس مجلس إدارة شركة البحيحي العالمية من سلطنة عمان، وأحمد بن مسلم كشوب المدير العام للشؤون الخارجية في شركة صلالة للميثانول بسلطنة عمان، والمهندس سليمان البلوشي المستشار الهندسي في إدارة الاستثمار الصناعي في “جويك”.