أكثر من 29 ألف برميل انتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال شهر مارس

مسقط في 11 أبريل / العمانية / بلغ إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال شهر مارس الماضي (29) ألفًا و(978) و(395) برميلًا أي بمعدل يومي قدره (967) ألفًا و(45) برميلًا.
وأشار التقرير الشهري الذي تصدره وزارة النفط والغاز إلى أن إجمالي كميات النفط الخام المصدرة للخارج في شهر مارس الماضي بلغ (24) مليونًا و(767) الفًا و(638) أي بمعدل يومي قدره (798) ألفًا و(956) برميلًا منخفضًا بمقدار (94ر1) برميلًا مقارنة بشهر فبراير 2018م عند احتساب المعدل اليومي.
وبلغ استيراد جمهورية الصين الشعبية من النفط الخام العماني ما نسبته 69ر76 بالمائة من مجمل صادرات النفط العماني خلال شهر مارس الماضي مرتفعًا بنسبة (95ر2) بالمائة مقارنة بشهر فبراير 2018، بينما انخفضت واردات كل من الهـند واليابان من النفط العماني بنسبة (83ر3) بالمائة و(58ر0) بالمائة على التوالي مقارنة مع حصصها في شهر فبراير الماضي، وشهدت واردات هذا الشهر عودة الطلب على الخام العماني لدى المشترين في ميانمار بنسبة (65ر3) بالمائة من مجمل الصادرات.
وشهد شهر مارس الماضي ارتفاعًا طفيفًا في معدلات أسعار النفط الخام للنفوط المرجعية حول العالم– تسليم شهر مايو المقبل – بالمقارنة مع تداولات شهر فبراير الماضي حيث بلغ متوسط سعر نفط غرب تكساس الأمريكي في بورصة نيويورك للسلع (نايمكس) معدلًا وقدرهُ (74ر62) دولار أمريكي للبرميل مرتفعًا بمقدار (71ر0) سنتًا مقارنة بتداولات شهر فبراير الماضي في حين بلغ متوسط مزيج بحر الشمال برنت في بورصة انتركونتيننتال (اي سي اي) بلندن معدلًا وقدرهُ (72ر66) دولار أمريكي للبرميل مرتفعاً بمقدار (99ر0) سنتًا مقارنة بتداولات شهر فبراير 2018م.
وشهد معدل سعر نفط عُمان الآجل في بورصة دبي للطاقة ارتفاعًا بمقدار (5ر0) بالمائة مقارنة بالشهر الماضي حيث بلغ معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر مايو المقبل (31ر63) دولار أمريكي للبرميل مرتفعًا بمقدار (20) سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر أبريل الجاري حيث تراوح سعر التداول بين (67ر60) دولار أمريكي للبرميل و(50ر66) دولار أمريكي للبرميل.
ويُعزى ارتفاع أسعار النفط الخام خلال تداولات شهر مارس الماضي إلى عدة عوامل رئيسية أثرت بشكل مباشر على الأسعار منها انخفاض قيمة صرف عملة الدولار الأمريكي وصعود الأسهم الأمريكية.
كما يعزى إلى احتمال حدوث المزيد من الانخفاضات في انتاج فنزويلا الذي تراجع إلى النصف منذ عام 2005م إلى أقل من مليوني برميل يوميا، وانخفاض مستوى مخزونات الخام الأمريكية واستمرار الالتزام باتفاق خفض الانتاج الذي تقوده منظمة “أوبك”.