تدشين الحملة التوعوية لمخاطر متبقيات المبيدات الزراعية بظفار

صلالة/١١ ابريل ٢٠١٨/ بخيت الشحري: دشنت اليوم المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة ظفار الحملة التوعوية من مخاطر متبقيات المبيدات الزراعية بمحافظة ظفار وذلك بهدف نشر الوعي بين فئات المجتمع ولتحقيق اهداف التنمية الزراعية والحيوانية في إطار البرامج الارشادية التي تنفذها وزارة الزراعة والثروة السمكية في مختلف المجالات الزراعية لنشر الوعي لدى المزارعين وتحسين الإنتاج ورفع جودته الى جانب التوعية بأهمية سلامة الغذاء والصحة العامة.
تأتي هذه الحملة التوعوية بالتعاون مع الهيئة العامة لحماية المستهلك والمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة ظفار وسوف تستمر هذه الحملة في مختلف ولايات المحافظة حيث بدأت صباح أمس بندوة توعوية حول مخاطر متبقيات المبيدات الزراعية بولاية صلالة تحت رعاية سعادة المستشار عبدالله بن عقيل آل إبراهيم القائم بأعمال نائب محافظ ظفار وذلك بقاعة المحاضرات بمجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بحضور المهندس عامر بن حميد الشبلي مدير عام المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة ظفار وعدد من المهتمين بالشؤون الزراعية والحيوانية .
بدأت الندوة بكلمة القاها الدكتور مسلم بن أحمد تبوك مدير دائرة الشؤون الزراعية بالمديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة ظفار – رئيس الجلسة-وتحدث تبوك عن أهمية الزراعة ودورها الأساسي في توفير الغذاء للبشرية وتطورها من خلال استخدام التقنية الحديثة في زيادة الإنتاجية ورفع جودتها كما أشار الى بدايات استخدام المبيدات الزراعية وما لها وعليها ، وكيف تدخلت الحاجة الملحة لزيادة الإنتاج الزراعي بسبب الزيادة البشرية حول العالم إلى التركيز على الصناعات الزراعية بدأ من الأدوات المستخدمة في الزراعة إلى المبيدات وأنواع الأسمدة الكيماوية من اجل زيادة المحاصيل الزراعية حيث تضاعف الإنتاج ليصل احياناً إلى ستة اضعاف دون الحاجة إلى الزيادة في المساحة الزراعية او في عدد الايدي العاملة وصار اعتقاد لدى المزارعين ان أي زيادة في جرعة المبيدات يعني زيادة في الإنتاج مما نتج عن ذلك بقاء متبقيات المبيدات الزراعية في الأرض مما سبب بتلوث بيئي وبيولوجي.
وقد اشتملت الندوة على خمسه أوراق عمل بدأها الدكتور أمين بازنبور رئيس قسم وقاية المزروعات بالمديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بورقة عمل عن الاستخدام الآمن للمبيدات وكيفية حماية المواطنين من خطر متبقيات المبيدات وأيضا تعريف المبيد وطرق الرش ومواعيدها.
وكما شارك الدكتور محمد اليماني بدائرة الشئون الصحية بالمديرية العامة للخدمات الصحية بظفار بورقة عمل عن تأثير المبيدات الكيميائية على صحة الانسان وكيفية الوقاية من خطر المبيدات التي تؤثر على صحة المواطن. فيما شارك المهندس عبد الله زهرة أخصائي آفات نحل بالمديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بورقة عمل عن أضرار المبيدات على نحل العسل وكيفية حماية خلايا النحل وأيضا منتجات النحل سواء العسل وغيرها من خطر المبيدات الزراعية.
وشارك أحمد بن محمد الشحري رئيس قسم الشؤون القانونية بإدارة هيئة حماية المستهلك بصلالة بورقة عمل تحدث فيها عن دور هيئة حماية المستهلك للحد من مخاطر متبقي المبيدات والقوانين والتشريعات الخاصة بهذا الموضوع. واختتمت الندوة أوراق عملها بورقة عمل قدمها الدكتور نصر صبحي عبد الفتاح خبير المبيدات بالمديرية العامة للتنمية الزراعية بوزارة الزراعة والثروة السمكية وتحدث فيها عن تسجيل المبيدات ومخاطرها ودور الوزارة في حماية المواطنين من مخاطر المبيدات.
ومن ثم فتح باب النقاش والتساؤلات بين الحضور والمتحدثين في الندوة وكما تم توزيع كتيب على هامش الندوة عن الوقاية من خطر متبقيات المبيدات الزراعية على الحضور.