الأمم المتحدة: 700 ألف سوري نزحوا من ديارهم منذ بدء العام

روسيا تستخدم حق الفيتو ضد مشروع أمريكي في مجلس الأمن بشأن سوريا –
عواصم – وكالات: استخدمت روسيا حق الفيتو أمس في مجلس الامن ضد مشروع قرار أمريكي يقضي بانشاء آلية تحقيق حول استخدام الاسلحة الكيميائية في سوريا، وذلك بعد الإعتداءات التي وقعت السبت الماضي في مدينة دوما السورية قرب دمشق. ووافقت 12 دولة على مشروع القرار الامريكي، في حين عارضته روسيا وبوليفيا، وامتنعت الصين عن التصويت. وكان مشروع القرار يدعو الى انشاء «آلية تحقيق مستقلة تابعة للامم المتحدة» على ان تعمل لمدة سنة للتحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سوريا. وهذا الفيتو هو الثاني عشر الذي تستخدمه روسيا في مجلس الامن بشأن الملف السوري منذ بدء النزاع في سوريا عام 2011. وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا إن نحو 700 ألف سوري اضطروا للنزوح من منازلهم هذا العام بسبب القتال في عدة مناطق بالبلاد، وذكر بانوس مومسيس منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية المعني بالأزمة السورية في بيان «إنني قلق للغاية بشأن النزوح الضخم المتواصل لما يربو على 700 ألف سوري منذ بداية العام نتيجة الأعمال القتالية المستمرة في سوريا». وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن انفجارا أودى بحياة 11 شخصا وأصاب أكثر من 80 آخرين أمس الأول في مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، وأضاف أن سبب الانفجار غير معلوم. وقال البيت الأبيض أمس إن الرئيس دونالد ترامب قرر إلغاء أول رحلة رسمية كان من المقرر أن يقوم بها لأمريكا اللاتينية هذا الأسبوع للتركيز على الرد على هجوم مزعوم بالأسلحة الكيماوية في سوريا، وكان من المقرر أن يسافر ترامب إلى ليما في بيرو يوم الجمعة لحضور قمة الأمريكيتين ثم إلى بوجوتا في كولومبيا.