مؤتمر «سلامة الغذاء» يناقش العادات الغذائية للمستهلك وبحث حلول الأمن الغذائي

استعرض مجموعة من أوراق العمل في جلستين –
ناقش مؤتمر سلامة الغذاء والعمل البلدي 2018م أمس مجموعة من أوراق العمل ذات العلاقة بمجال سلامة الغذاء، ومناقشة محور الإعلام، التوعية، الأمن الغذائي، العادات الغذائية للمستهلك والسلامة الغذائية. حيث رأس الجلسة الأولى سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للزراعة، وقدم الدكتور محمد بن خلفان الخصيبي أستاذ مساعد بجامعة السلطان قابوس ورقة عمل بعنوان «ثقافة وممارسات سلامة الغذاء لدى المستهلك في سلطنة عمان» وهدفت الدراسة إلى تقييم المعرفة والممارسات المتعلقة بسلامة الأغذية لدى المستهلكين العمانيين.

من جهته قدم الدكتور مالك الطف حسين من استراليا ورقة بعنوان «الاستراتيجيات العلمية لتحسين سلامة الأغذية في الدول النامية» أوضح من خلالها أن حالات تفشي الأمراض المنقولة بالأغذية تحدث باستمرار في العالم وتؤثر على الصحة العامة، وصناعة الأغذية، والاقتصاد، مضيفا أن الحصول على الأغذية الآمنة عامل هام في التنمية المستدامة وحاجة رئيسية لكل فرد .
وناقش الدكتور كابالي بيتشاكانو سوبرامانيان أستاذ مساعد بالجامعة العربية المفتوحة ورقة عمل بعنوان «تصنيف المستهلكين في سلطنة عمان بناء على اتجاهات سلامة الأغذية» وتأتي هذه الدراسة البحثية بهدف تقسيم المستهلكين في سلطنة عمان استنادا إلى مواقفهم تجاه سلامة الأغذية وخصائص كل قطاع من الناحية الديمغرافية، وأوضح الأستاذ الدكتور آيونيس سافايديس أستاذ مشارك بقسم الكيمياء باليونان من خلال ورقة العمل «المخاطر المتعلقة بسلامة الأغذية الجاهزة في المقاصف المدرسية في شمال اليونان» أن سلامة الغذاء هو مؤشر للمستهلكين المتعلمين لشراء مواد غذائية معينة على الرغم من أن التلوث من المصادر الحيوية أمر لا مفر منه وتعد المياه والتربة والهواء والأواني والجسم البشري مصادر للتلوث الميكروبي.
وقدمت كارلا فارتانيان – أخصائية تغذية سريرية – من المملكة المتحدة ورقة عمل بعنوان «تأثير وسائل الإعلام على سلامة الأغذية وتغيير الرعاية الصحية» أوضحت من خلالها بأن وسائل الإعلام الجماهيرية تؤثر تأثيرا كبيرا على السلوك الصحي، وينبغي اعتبارها واحدة من الأدوات التي تؤدي دورا هاما في التواصل بشأن سلامة الأغذية والخدمات والبحوث والخدمات الصحية المقدمة إلى الناس.
واختتم الدكتور ذو الكفل بين هاميسان من ماليزيا أوراق عمل الجلسة الأولى من خلال تطرقه لموضوع «أزمة الأمن الغذائي ومبادرات سلامة الأغذية في الجامعات المنتمية إلى شبكة الحرم الجامعي الدولية المستدامة» .

الجلسة الثانية

ترأس الجلسة الثانية سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية، وقدمت الدكتورة ديبرا جين إينزينباشر أستاذ مشارك بجامعة السلطان قابوس ورقة عمل بعنوان «الأغذية التقليدية والسياحة نتائج استبيان لأصحاب العلاقة بسلامة الغذاء وآثارها على التنمية السياحية في سلطنة عمان» تحدثت فيها عن الغذاء كونه يعد عنصرا بالغ الأهمية بالنسبة للتنمية السياحية، ويعتمد السياح على الطعام والشراب الآمنين للبقاء بصحة جيدة أثناء السفر، وتؤثر الأمراض التي تنقلها الأغذية أثناء السفر سلبا ليس فقط على السائح، ولكن على سمعة المضيف أيضا.
وأضافت «تساعد السياحة الغذائية التقليدية على الحفاظ على ثقافة وتراث الأغذية الفريدة في سلطنة عمان، وتقديم تجارب سياحية وتعليمية لا تنسى، وتوفير مسارات جديدة لتطوير السياحة في البلاد، ويمكن أن تؤدي التحسينات في التدريب والتعليم في مجال سلامة الأغذية في عمان وآليات وضع السياسات والإنفاذ إلى توفير فرص رئيسية لتنمية اقتصاد السياحة».
وقدم الدكتور أمانت علي أستاذ مشارك بجامعة السلطان قابوس ورقته بعنوان «استهلاك الأغذية السريعة: الآثار الصحية ومخاطر الأمراض غير المعدية» ، من جانبه تحدثت مريم بنت جامع رير عمر أخصائية مختبر ببلدية ظفار عن «الشراكة المجتمعية لدراسة وتعزيز مستوى الوعي بالسلامة الغذائية لدى الطلاب في المراحل التعليمية الأساسية في محافظة ظفار» تطرقت من خلالها للدور الذي تقوم به البلدية في محافظة ظفار لتحقيق السلامة الغذائية ونشر الوعي في المجتمع المحلي.
وأكدت ورقة العمل «كيف تؤثر وسائل الإعلام على سلامة الأغذية والمخاطر» لروبين تولهرست من استراليا أن القنوات الإعلامية الاجتماعية الجديدة توفر للمستهلكين والصحفيين والهيئات التنظيمية إمكانية الوصول إلى المعلومات بمعدلات لم يسبق لها مثيل. وتطرقت الورقة لكيفية تأثير وسائل الإعلام على الاتصال بقضايا سلامة الأغذية وما يمكن للمنظمات القيام به إذا كانت تواجه أزمة سلامة الغذاء.
واختتمت مريم بنت محمد الغزالية طالبة ماجستير في علوم الأغذية بجامعة السلطان قابوس أعمال الجلسة الثانية من خلال تقديم ورقة العمل بعنوان «المعرفة بالممارسات الصحية للغذاء لدى متداولي الأغذية في مطاعم مختارة في محافظة مسقط» تطرقت فيها لأسباب حدوث التسمم الغذائي في عمان وبلدان أخرى. ويمكن الحد من حدوثه من خلال تطبيق نظام إدارة سلامة الأغذية وتنفيذ قوانين ولوائح الغذاء.

الملصقات العلمية

تمّ استعراض عدد من الملصقات العلمية أبرزها التحكم البيولوجي في المرض الفطري، وتقييم مستوى اليورانيوم في المياه الجوفية في ولاية بركاء، وملصق تقنيات تدمير النفايات والمبيدات الحشرية، وملصق أول تسجيل للديدان الخيطية أنيساكيد الطفيلية بمياه سلطنة عمان: الظهور، والوفرة، وملصق سلامة الأغذية خارج نطاق سلامة الأغذية في تصميم المستشفيات يذكر أن مؤتمر سلامة الغذاء والعمل البلدي 2018م يأتي ضمن فعاليات أسبوع سلامة الغذاء، والذي تنظمه الوزارة للسنة الخامسة على التوالي منذ انطلاقته في عام 2014م بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية ويختتم أعماله اليوم من خلال عرض مجموعة من أوراق العمل في مجال سلامة الغذاء.