ماليزيا: الانتخابات العامة الشهر المقبل

كوالالمبور – (د ب أ)- أعلنت لجنة الانتخابات العامة الماليزية، أمس موعد إجراء الانتخابات العامة المقبلة في التاسع من مايو المقبل، في اختبار لشعبية رئيس الوزراء، نجيب عبدالرزاق المحاصر بالمشكلات.
وقد تم تحديد يوم الترشح والبداية الرسمية للحملات الانتخابية، في 28 من أبريل الجاري، وهو ما سيؤدي إلى خفض فترة الحملات الانتخابية إلى 11 يوما فقط.
ومن الممكن رؤية أعلام الائتلاف الوطني الحاكم في ماليزيا «باريسان ناشونال»، الذي ظل يحكم ماليزيا لعدة عقود، في كثير من المناطق.
ومن المتوقع أن يواجه الائتلاف الحاكم معارضة قوية هذا العام، بعد أن كان قد حقق نتائج ضعيفة في الانتخابات خلال المرتين السابقتين، وفوزه بالسيطرة على البرلمان بأقل هامش على الإطلاق، في عام 2013.
يشار إلى أن نجيب مرشح لفترة ولاية ثالثة أمام أستاذه السابق، محاضير محمد
-92 عاما- الذي يقود ائتلاف المعارضة، «باكاتان هارابان».
ويصادف يوم التاسع من مايو المقل يوم أربعاء، مما يجعل الانتخابات الأولى منذ عام 1999 التي ستجري في يوم من أيام العمل خلال الأسبوع.
وفي مؤتمر صحفي عُقد أمس زعم محاضير أن الخطوة غير عادلة لنحو نصف مليون مواطن ماليزي يعملون في سنغافورة، والذين سيجدون صعوبة في العودة إلى وطنهم من أجل المشاركة في عملية التصويت.
ومن المتوقع أن يفوز نجيب بفترة ولاية جديدة، على الرغم مما يتردد بشأن تورطه في وقائع فساد كبرى، مرتبطة بصندوق الدولة السيادي، «1MDB»، وهو الأمر الذي ينفيه.
وقد تحرك نجيب مؤخرا لإحكام قبضته على السلطة، حيث اتهمته المعارضة بمحاولة شراء الدعم لنفسه عن طريق دفع حوافز مالية إلى قاعدته السياسية.
كما أقرت حكومته مشروع قانون لمكافحة «الأخبار الكاذبة» في وقت سابق من الشهر الجاري، وهو ما يقول منتقدون إنه محاولة لتقييد الانتقادات، والتي تشمل ما تردد عن تورطه في فضيحة صندوق «1MDB».