مبادرة «تجربتي» تناقش الممارسات المهنية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة

نظم مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة الجلسة الحوارية الشهرية لمبادرة “تجربتي” لشهر أبريل بالتعاون مع السفارة الهولندية بمسقط، والتي جاءت تحت عنوان “الممارسات المهنية”، التي تبحث عنها الشركات الرائدة في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تتعاقد معها، وتهدف إلى تعزيز الممارسات المهنية والمعايير الأساسية للسلوكيات المرتكزة على القيم الأخلاقية. حيث قدمت الجلسة لمحة عامة عن ممارسات العمل المهنية والقيم والسلوك التي يجب أن يتبعها رائد الأعمال في إدارة مؤسسته، كما سلطت الجلسة الضوء على ما تبحث عنه الشركات الكبيرة في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وخصوصا المسائل المتعلقة بالممارسات المهنية والأمور المرتبطة بالشركات الصغيرة.
واستضاف المركز خلال الجلسة الحوارية “تجربتي” كلا من: إيفو دي زوارت رئيس العمليات في شركة الصخر الدولي للاستشارات الهندسية وعائشة السيفية مدير عام شركة رويال هاسكونينج للاستشارات الهندسية فرع السلطنة وجوخة الحسينية صاحبة مؤسسة شموخ للاستشارات الهندسية، فيما أدار الجلسة مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة، وبمشاركة رائد الأعمال علي الراشدي صاحب مؤسسة معاونة وعدد من رواد الأعمال أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وذلك من أجل طرح أفكارهم وخبراتهم في الممارسات التي يستخدمونها في إدارة مشاريعهم التجارية.
ويهدف المركز من تنظيم مبادرة تجربتي من أجل توفير الدعم لرواد الأعمال أصحاب المشاريع الصغيرة من أجل إدارة مشاريعهم التجارية بكل يسر وسهولة وبما يتوافق مع الأساليب العملية والمعروفة على مستوى عالمي حيث تستضيف المبادرة في كل جلسة مجموعة من المختصين من القطاعين العام والخاص أو من ذوي الخبرة والتجارب وذلك من أجل تزويد رواد الأعمال بالمعرفة والمعلومة في المجالات المرتبطة بأنشطتهم التجارية والأمور التي تتعلق بالقيم الأخلاقية في الممارسات التجارية ومناقشة كافة الصعوبات والتحديات التي تواجه رواد الأعمال بهدف إيجاد الحلول المناسبة.
وشدد المتحدثون على ضرورة اعتراف المؤسسات الصغيرة بأهمية ممارسات العمل المهنية والتي لا بد أن تندرج تحت عملياتها التجارية مثلما تعترف به الشركات والمؤسسات الكبيرة العاملة في السوق المحلي، وذكر الخبراء بأن الشركات الكبيرة تستهدف المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والتي لديها قانون بأخلاقيات العمل من أجل التعامل معها. وحول جلسة تجربتي ومشاركته فيها قال ايفو دي زورات: في البداية أنا سعيد جدا للمشاركة في جلسة تجربتي وأشكر مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة على إتاحة هذه الفرصة لي للتحدث إلى جمع من رواد الأعمال العمانيين أصحاب المشاريع الصغيرة، وخلال الجلسة ناقشت العديد من الصعوبات التي تواجه رواد الأعمال في مجال التعامل مع الشركات الكبيرة ، وما هي أنواع تلك التجاوزات وكيفية الابتعاد عنها من خلال التعاون مع أحد المكاتب المتعلقة بالاستشارات الهندسية.
وأكد أيفز دي زورات على رواد الأعمال الالتزام بالاتفاقيات التي قطعوها مع الشركات الكبيرة التي تتعامل معها وخصوصا فيما يتعلق بالإطار الزمني والمواعيد النهائية للتسليم.
ومن جانبها قالت عائشة السيفية مدير عام شركة رويال هاسكونينج للاستشارات الهندسية فرع السلطنة: بأن أي مؤسسة صغيرة لابد من أن تترك أثرا لدى الشركات التي تتعامل معها وذلك من أجل إيجاد الاستدامة في مشاريعها وتعاملاتها التجارية من أجل المحافظة على زبائنها وبناء سمعة طيبة في السوق المحلي وأكدت بأن هذا ويأتي من خلال ترك الأثر الطيب في التعامل المهني والمحافظة على الوعود وشفافية إطلاع صاحب العلاقة بأي جديد يطرأ على سير المشروع بغير ما اتفق عليه في بنود الاتفاقية والحوار المفتوح معه من أجل إيجاد الحلول وأفضل السيناريوهات الممكنة. من جانبها قالت لينا الحصين رئيسة الاتصالات والتأثير المجتمعي بمركز الزبير للمؤسسات الصغيرة: “ إن جلسة تجربتي لشهر أبريل كانت مفيدة جدا لرواد الأعمال أعضاء المركز الحاضرين للجلسة، حيث قدم المشاركون حصيلة خبراتهم في الأساليب المتعلقة بأخلاقيات العمل للشركات الصغيرة والمتوسطة وكيفية التعامل فيما بينها وبين الشركات الكبيرة. وأشارت إلى أن الشركات الكبيرة والعالمية لا تتعامل مع أي شركة ما لم يكن عندها سجل للممارسات الأخلاقية في مجال أعمالها مؤكدة بأن اتباع الممارسات المهنية لرواد الأعمال أعضاء المركز سوف يساهم بشكل كبير في نجاح مشاريعهم الصغيرة وتطورها بشكل متسارع.