تمزج بين المتعة والمغامرة – تعرف على أجمل الوجهات السياحية بماليزيا

تتمتع ماليزيا بمناخ مداري يجعلها مناسبة للإجازات طوال العام، كما تتنوع فيها الفنادق والأنشطة المسلية حيث تقدم للعائلات متعة التسوق وقضاء أجمل الأوقات في الحدائق ومدن الملاهي والألعاب الكثيرة فيها، بالإضافة إلى المناظر الطبيعية الخلابة والجبال والبحيرات والمعالم الثقافية والدينية، وهي من الوجهات منخفضة التكلفة وتناسب كافة أنواع الرحلات سواء للأفراد أو الأزواج، والأسرة بشكل عام، وإليكم أبرز المدن السياحية في هذا البلد الجميل..

كوالالمبور
سيشعر الزائر للعاصمة الماليزية كوالالمبور بالانبهار لما طرأ على هذه المدينة التي كانت فقيرة فيما مضى، وتحولت اليوم إلى مدينة صناعية كبيرة وحديثة تزخر بالمباني الشاهقة الأنيقة والأسواق والمتنزهات، وربما لا تكاد تخلو صورة تذكارية لكوالالمبور من منظر “البرجان التوأمان بتروناس” اللذان يشهدان على التقدم الكبير الذي حققته ماليزيا، والعاصمة مغرمة بنقل الزائرين عاليا إلى السماء في رحلات بانورامية لالتقاط أجمل الصور، وهذا ما يمكن تحقيقه في زيارة إلى أعلى ناطحات سحاب البرجين “بتروناس”، حيث يمتدان على 88 طابقا.
بعد هذه التجربة الساحرة يأتي وقت التجول بشارع “جالان ألور” والذي يقدم تجربة مغايرة للتسوق وتذوق الطعام، حيث تبدأ حشود الزائرين بالتجمع مع اقتراب الساعة الثامنة مساء لتذوق أغرب وأشهر الأطباق والمأكولات البحرية الآسيوية في عشرات المحلات والأكشاك والمطاعم والمقاهي الشعبية، وتستمر حفلة الطعام هذه حتى الخامسة صباحا، وللحدائق نصيب الأسد في مدينة كوالالمبور، حيث يمكنكم التجول في حديقة الزهور وحديقة الفراشات وحديقة الحيوانات وختامها حديقة الطيور التي تُعد الأجمل وتضم مئات الأنواع من الطيور، وتنقسم إلى 4 مناطق تتخللها البحيرات وبتكلفة دخول 50 رينجيت.

بيتالينج جايا
وبحسب موقع “بطوطة” فإنه يمكنكم زيارة “بيتالنج جايا” أثناء إقامتكم في أحد فنادق كوالالمبور، فهي لا تبعد أكثر من نصف ساعة عن العاصمة ويمكن الوصول إليها بالحافلة أو المترو، وتُعد مدينة الملاهي Sunway Lagoon أشهر الأسماء الترفيهية في بيتالنج جايا، حيث يقصدها الزوار من جميع أنحاء العالم للإبحار في عالم كبير من المغامرة والتشويق، وتضم الحديقة عشرات الألعاب والمنزلقات المائية والقطارات السريعة والأفعوانات والألعاب الإلكترونية وعدد كبير من المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية، وعلى مسافة دقائق من مدينة الملاهي ستجدون المول الشهير Sunway Pyramid حيث يستقبلكم بتمثال “أبو الهول” العملاق وديكورات الأهرامات وكأنكم في مدينة فرعونية ضائعة، ويمتد المول على أربعة طوابق أشهرها الطابق “المراكشي” المُحاط بالديكورات المغربية وعبق الشرق العربي، ويضم في جعبته عشرات المحلات من أرقى الماركات العالمية مع وجود غرف خاصة للصلاة، ويجاور المول فندقان ومحطة المترو التي تصلكم بكوالالمبور، ويمتاز أيضا بالحمامات المناسبة لذوي الاحتياجات الخاصة ويفتح يوميا من 10 صباحا حتى 22 مساء.

مرتفعات جنتنج
تبعد مرتفعات جنتنج قرابة 40 كم عن العاصمة كوالالمبور، ويمكن التخطيط لزيارتها في يوم واحد انطلاقا من كوالالمبور أو الحجز في أحد الفنادق الكثيرة الموجودة فيها، وتشتهر هذه المنطقة بعربات التلفريك التي تنقل المسافرين إلى عالم خيالي أثناء ركوب التلفريك في رحلة تستغرق 20 دقيقة، لذا جهزوا كاميراتكم لالتقاط أروع الصور للغابات التي يكسوها الضباب ويلفها السكون والهدوء التام، وتمتاز هذه المنطقة بأجوائها الباردة معظم أيام السنة نظرا لارتفاعها الكبير عن سطح البحر.
يُعد معبد Chin Swee أحد المعالم المميزة لمنطقة جنتنج، إذ يقع في منطقة معزولة وهادئة تلفها الكهوف ويمتد على أكثر من 10 طوابق، وتوفر الساحة المحيطة بالمعبد مناظر خلابة على الجبال التي تكسوها الغابات، وهو مكان مثالي للاسترخاء وتناول وجبة صحية في المطعم النباتي الملاصق للمعبد، وللعائلات نصيب كبير من الفرح مع مدينة الملاهي الشهيرة في مرتفعات جنتنج، ويمكن الوصول للملاهي من خلال طريق بري أو عبر التلفريك، حيث تقع على هضبة عالية باردة طوال العام، وتضم قسما مغلقا من الألعاب المسلية للأطفال وآخر في الهواء الطلق، ومن أشهر أنشطتها المسلية ما يعرف ب “عالم الثلج” الذي ينقلكم إلى الأجواء الباردة مع الثلوج المصطنعة.

جورج تاون جزيرة بينانج
تقع مدينة جورج تاون في جزيرة بينانج، وكما يوحي الاسم يغلب على هذه المدينة الطابع الأوروبي الذي يؤرخ لأيام الاستعمار ويذكر بها، وهي من المدن المحببة لدى السائحين الأوروبيين، وتمتاز الفنادق فيها بالتكلفة المنخفضة مقارنة بغيرها من المدن السياحية في ماليزيا، تُعد جورج تاون وجهة مثالية لمحبي المتاحف والمعالم الأثرية والتاريخية، حيث تضم الكثير من المعابد المميزة والمتاحف الغنية، من أشهرها معبد “خوكونجسي” الذي أسسته إحدى العائلات الصينية ويتألف من طابقين ، ويزخر بالزركشات والديكورات الذهبية والرسومات الملونة.
يوجد في المدينة عدد من المتاحف النادرة مثل متحف “بينانج بيراناكان” الذي يحتضن مقتنيات نفيسة ومبهرة كانت تملكها فيما مضى عائلات التجار الثرية في البلاد، أما متحف “الكاميرا” فهو نوع آخر من المتاحف الحديثة، ويضم مجموعة مختارة ونادرة من آلات التصوير القديمة والجديدة، بالإضافة إلى معرض للصور ومحل لبيع التذكارات ومقهى أنيق، وتشتهر جورج تاون بشوارع التسوق التي تعج بالناس مثل شارع “كانون” الذي تحول إلى معرض فني يبهر الزائرين بالرسومات ثلاثية الأبعاد التي تلون جدران المباني والمحلات، وتكثر فيه الكافيتريات والمقاهي والمحلات التجارية، كما تُعد المنطقة المحيطة ببرج “كومتار” المركز الرئيسي في المدينة للتسوق والأعمال، وينقسم البرج إلى مول كبير للتسوق في الطوابق السفلى في حين تحتل أجزاءه العلوية المكاتب والشركات.

بوتراجايا
إذا كانت إقامتكم في كوالالمبور فلا تفوتوا فرصة القيام برحلة ليوم واحد إلى مدينة بوتراجايا الجميلة، تبعد المدينة قرابة نصف ساعة جنوب العاصمة، وهي من المدن الحديثة النظيفة وتمتاز بجمالها الذي يجمع المناظر الخلابة والعمارة الماليزية الأصيلة، من أشهر معالمها مسجد بوترا الذي يوصف بأنه أجمل مساجد ماليزيا، ويبدو المسجد لمن يراه عن بُعد وكأنه يطفو على الماء، إذ تحيطه البحيرة الصناعية من عدة جهات، وتزيده النقوش التي تجمع فن العمارة الماليزي والعربي مزيدا من الهيبة والوقار، وقريبا من المسجد يقع جسر بوتراجايا الذي يأخذ شكل شراع السفينة، حيث يُضاء مساء بعدة ألوان ينعكس بريقها على البحيرة المحيطة، وهو من الأماكن المحببة للأزواج لالتقاط أجمل الصور التذكارية، ويمكن رؤية معالم المدينة أثناء القيام بجولة على القارب في بحيرة بوتراجايا الاصطناعية والتي تستغرق عادة نصف ساعة، وينتشر حول البحيرة المقاهي والمطاعم والحدائق الجميلة المثالية للتنزه والمشي، إنها مدينة تحيطها الرومانسية في كل مكان.

جزيرة لانكاوي
تقع جزيرة لانكاوي شمال غرب ماليزيا، وقد أصبحت من أهم المزارات السياحية في البلاد نظرا للتحسينات التي أنشأها المسؤولون لجذب السائحين إليها، ومن أشهر وأحدث المشاريع السياحية في لانكاوي هو جسر السماء المعلق أو “لانكاوي سكاي”، إذ يمكن للمرء القيام برحلة في التلفريك الجبلي صعودا نحو القمة في رحلة تستغرق قرابة 15 دقيقة، ويتوقف التلفريك في عدة محطات متوزعة على الهضاب المحيطة، وأحد هذه المحطات هو الجسر المعلّق الذي يقدم إطلالة تحبس الأنفاس على الغابات والجزر والبحر، وهي مغامرة لأصحاب القلوب القوية الذين لا يهابون المرتفعات، وعند النزول من التلفريك باتجاه السفح ينتظركم حديقة واسعة وعدد كبير من المطاعم والمحلات والأكشاك.
من المغامرات الممتعة أيضا في جزيرة لانكاوي هو القيام برحلة “المانجروف” لاستكشاف الجزر والغابات الكثيفة، ويشمل البرنامج زيارة إلى “كهف الخفافيش” ومزرعة السمك ومشاهدة النسور أثناء تناولها للفرائس، ولا تقتصر المتعة هنا على التحدي والمخاطر؛ بل يمكنكم بكل بساطة الاستلقاء على الشواطئ والتمتع بالبحر والهواء العليل، حيث تملك لانكاوي أجمل شواطئ في ماليزيا، أشهرها شاطئ “شينانج” الذي يتهافت الزوار على الإقامة في الفنادق رخيصة التكلفة الموجودة فيه، كما تنتشر حوله المطاعم والأسواق، ويمتاز بالازدحام في مواسم العطلات.

جوهور بهرو
تبعد مدينة “جوهور بهرو” قرابة 325 كم جنوب شرق كوالالمبور، وتطل على سنغفورة، وهي من المدن الهامة والحيوية في ماليزيا، وتضم المدينة عدة حدائق ومدن ألعاب ترفيهية مناسبة للعائلات، أشهرها مدينة الألعاب “ليجولاند” التي تضم عشرات المجسمات والتماثيل المصنوعة من الليجو، بالإضافة إلى الألعاب والملاهي والعروض الترفيهية المسرحية والغنائية، كما يوجد فيها عدد كبير من مطاعم الوجبات السريعة وهي مثالية للأطفال تحت سن العاشرة، ويُعد مسجد “السلطان أبو بكر” أشهر معالم المدينة، ويتوسط جوهور بيهرو على تلة عالية ذات إطلالة رائعة على المدينة والبحر، ويتألف المسجد من 4 مآذن ويمتاز بنمط العمارة الأوروبية إذ يبدو للوهلة الأولى أشبه بقصر إنجليزي فخم، وتمتلك جوهور الكثير من الحدائق الطبيعية والمحميات مثل حديقة الحيوانات ومتنزه “جوننغ بولاي” الذي يبعد عن المدينة قرابة 45 دقيقة، وتضم هذه الغابة هضبة يبلغ ارتفاعها 654 مترا، ويمكن تسلقها من خلال طرق ضيقة ومسالك تتطلب جهدا ومشيا لقطع أكثر من 5 كم، وصولا إلى الشلالات الثلاث الصافية والتي تصب في بحيرة يمكن السباحة فيها والتمتع بنزهة على ضفافها مع كأس شاي لمزيد من الاسترخاء.

جزيرة تيومان
تقع جزيرة تيومان على الساحل الشرقي لماليزيا، وهي من الوجهات المحببة لعشاق الغوص نظرا لكثرة الشعاب المرجانية الجميلة والأحياء البحرية المدهشة التي تعيش بالقرب من سواحلها، وتتوفر في الجزيرة العديد من مراكز الغوص المحترفة مثل “مركز تيومان للغوص” والذي يُشرف على تنظيم رحلات للغواصين مع طاقم تدريب وإنقاذ متخصص، كما تمتاز جزيرة تيومان بشواطئها الخلابة، أشهرها شاطئ “القرد” الذي كما يبدو من التسمية تظهر فيه القرود بين الحين والآخر، وتتوفر حوله عدد من المطاعم التي تقدم الأسماك اللذيذة، أما شاطئ “بانوبا” حيث يقع منتجع بانوبا يُبهر الضيوف برماله البيضاء الناعمة ومياهه التركوازية الصافية، بينما اختارت شبكة الـ CNN. شاطئ “يوارا” لينضم إلى قائمة أجمل شواطئ العالم، ومن التجارب المميزة في هذه الجزيرة “مشروع السلاحف” الذي أُقيم في شاطئ يوارا من أجل حماية السلاحف المهددة بالانقراض في الجزيرة، وتضم تيومان أيضا ملعب جولف رائع ومجهز ومناسب للمبتدئين والمحترفين، ويمكن استئجار معدات الجولف من النادي القريب من قرية “تيكيك”.