55 فائزا في 15 مجالا بمسابقة الأندية للإبداع الشبابي

حفل التكريم الاثنين المقبل –
تغطية – مهنا القمشوعي –

أعلنت اللجنة الرئيسية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي عن أسماء الفائزين في المسابقة على مستوى السلطنة للموسم 2017/‏‏‏2018م والذي بلغ عددهم 55 فائزا تنافسوا في 15 مجالا ولفئتين عمريتين وذلك في المؤتمر الصحفي الذي أقامته اللجنة ظهر أمس بقاعة المشاريع بمبنى عام ديوان الوزارة بروي وبحضور خليفة بن سيف العيسائي رئيس اللجنة الرئيسية للمسابقة وعدد من ممثلي الأندية ولفيف من وسائل الإعلام المختلفة، حيث سيتم تكريم الفائزين في الحفل الذي ستقيمه الوزارة الاثنين المقبل في الساعة التاسعة والنصف صباحا وتحت رعاية معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان بفندق جراند حياة، وتسعى المسابقة لتحقيق عدد من الأهداف منها العمل على تطوير العمل الشبابي المؤسسي لتشجيع واستقطاب المجيدين والمبدعين في مختلف الأنشطة الشبابية وتنمية قدراتهم، وتمكين شباب الأندية من التفاعل مع مختلف الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية والرياضية وربطها بقضايا المجتمع، وأيضا استقطاب الشباب للأندية والمجمعات الرياضية لتصبح لهم مراكز لإبداعاتهم في مختلف المجالات.
وكانت المسابقة في نسختها الخامسة ضمت عددا من المجالات، ففي الفئة الصغيرة (10 – 15) سنة تنافس المشاركون على 4 مجالات وهي إلقاء الشعر والخطابة والشطرنج (إناث) والتصميم الرقمي (تصميم المواقع الالكترونية)، أما الفئة الكبيرة (16 – 30) سنة فقد تنافس المشاركون في 11 مجالا وهي : الشعر (الشعبي – الفصيح) والتعليق الرياضي والإخراج السينمائي والتصميم الرقمي (تطبيقات الهواتف الذكية) والتصوير الضوئي والفنون التشكيلية (الرسم – الخط العربي) والمسرح والخطابة وفن الشلة. وبدأ المؤتمر الصحفي بكلمة شكر وتقدير وجهها خليفة بن سيف العيسائي رئيس اللجنة الرئيسية للمسابقة للجان الشبابية والأندية على مجهوداتها وعملها خلال انطلاق المسابقة والتي انطلقت في الأول من أكتوبر الماضي، كما وجه العيسائي شكره الكبير لوسائل الإعلام بمختلف أطيافها لكونها كانت السبب في إنجاح المسابقة ووصولها لفئات المجتمع المختلفة، كما قدم العيسائي شكره لجميع المحكمين والمقيمين والمشرفين ولمن ساهم في نجاح المسابقة والتي تواصل عملها ومنافساتها للموسم الخامس على التوالي.

الفئة الأولى

حققت المتسابقة عزة بنت فيصل الحارثية من نادي فنجاء المركز الأول في مسابقة إلقاء الشعر، وحصل المتسابق أحمد بن سعيد بن محمد السابقي من نادي الاتفاق على المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابقة عائشة بنت مبارك السيابية من نادي قريات، فيما حصلت المتسابقة شيماء بنت محمد البلوشية من نادي الشباب على الجائزة التشجيعية، أما في مجال الخطابة فقد حصل المتسابق محمد بن يوسف بن يعقوب البراشدي من نادي المضيبي على المركز الأول، وحقق المتسابق سلطان بن سيف بن عبدالله السرحي من نادي السويق على المركز الثاني، وجاء المركز الثالث من نصيب المتسابقة غُدير بن صالح بن مبارك المشيخي من نادي صلالة، ونالت المتسابقة الهدى بنت طلال بن محمد الرواحية من نادي جعلان على الجائزة التشجيعية، وفي مجال التصميم الرقمي حقق المتسابق عبدالرحمن بن سالم بن سعيد الرواحي من نادي سمائل المركز الأول، ونال المتسابق قصي بن سالم بن مسعود الغريبي من نادي عبري المركز الثاني، وجاء المركز الثالث من نصيب المتسابقة وسال بنت راشد بن أحمد البلوشية من نادي قريات، لينال المتسابق عبدالوهاب بن حارب بن منصور الشامسي من نادي فنجاء على الجائزة التشجيعية، أما في مجال الشطرنج (إناث) فقد خطفت المتسابقة شذى بنت عبيد بن سلام السليمية من نادي سمائل على المركز الأول، وجاءت المتسابق ميار بنت احمد بن عبدالله البريكية من نادي صحم على المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابقة رهام بنت حميد بن سالم الهنائية من نادي السيب.

الفئة الثانية

وفي مجال الفنون التشكيلية للفئة العمرية الثانية حافظ المتسابق هزاع بن حمد بن راشد المعمري من نادي عبري على المركز الأول، وحصل المتسابق حاتم بن حميد بن محمد الشعيلي من نادي بهلا على المركز الثاني، وجاء المركز الثالث من نصيب المتسابقة منى بنت عوض بن سهيل من نادي ظفار، أما في مجال الخط فقد حقق المتسابق محمد بن صالح بن سعيد الريامي من نادي عمان على المركز الأول، وجاء المتسابق حسين بن سعيد بن خميس الروشدي من نادي صحار على المركز الثاني، أما المركز الثالث فقد ذهب للمتسابقة أروى بنت حارث بن سعيد الرواحية من نادي مسقط، وفي مجال التعليق الرياضي فقد حقق المتسابق محمد بن موسى بن باران البلوشي من نادي عمان المركز الأول في مجال التعليق الرياضي وجاء المتسابق يونس بن محمد الرواحي من نادي الخابورة في المركز الثاني فيما حقق المتسابق عبدالله بن درويش بن سيف الشحي من نادي خصب المركز الثالث، وفي مجال التصميم الرقمي (تطبيقات الهواتف الذكية) فقد حققت المتسابقة مريم بنت طالب بن عاشور الحدادية من نادي الاتحاد المركز الأول، ونالت المتسابقة أسرار بنت صديق بن محمد باصديق من نادي ظفار على المركز الثاني ونال المتسابق أحمد بن صالح بن سليمان الفارسي من نادي قريات على المركز الثالث، أما في مجال الخطابة فقد حافظ المتسابق سليمان بن احمد بن سليمان الشريقي من نادي نزوى على المركز الأول للسنة الثانية على التوالي، فيما نال المتسابق محمد بن عمر بن عبدالرحمن البلوشي من نادي الشباب على المركز الثاني، وحقق المتسابق محمد بن سعيد بن محمد الحبسي من نادي المضيبي المركز الثالث.

مجالات الفئة الثانية

وفي مجال الشعر الفصيح فقد جاء في المركز الأول المتسابق معتصم بن محمد بن ناصر الخروصي من نادي الرستاق وحقق المتسابق سالم بن محمد الرحبي من نادي سمائل المركز الثاني، اما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابقة عتاب بنت حمد بن صروخ النوتكية من نادي الاتفاق، أما في مجال الشعر الشعبي فقد حقق المركز الأول من نصيب المتسابق أحمد بن محمد بن عبدالله المقبالي من نادي السلام وجاء في المركز الثاني المتسابق راشد بن علي الخوذيري من نادي جعلان، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق عامر بن محمد بن بدر الحجري من نادي بدية، وفي مجال فن الشلة حقق المتسابق محمد بن طلال بن سلطان الشامسي من نادي السلام المركز الأول، أما المتسابق أحمد بن سعيد بن حمد الخوذيري من نادي جعلان فقد حقق المركز الثاني، وذهب المركز الثالث من نصيب المتسابق محمد بن أحمد بن محمد المشيخي من نادي مرباط، أما في مجال التصوير الضوئي فقد حقق المتسابق هيثم بن غالب بن منصور الشنفري من نادي النصر على المركز الأول، فيما خطف المتسابق محسن بن هلال بن محمد الهنائي من نادي بدية المركز الثاني، اما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق سعيد بن علي بن خلفان الوهيبي من نادي مسقط، وفي مجال الإخراج السينمائي فقد حقق المتسابق عادل بن علي بن ناصر الهنائي من نادي النهضة على المركز الأول، فيما جاء المركز الثاني من نصيب المتسابقة صفاء بنت خليفة القرينية من نادي السيب، أما المركز الثالث فذهب للمتسابق علي بن أحمد العجيلي من نادي النصر.

جوائز المسرح

وفي مجال المسرح الأكثر والأشهر تنافسيا فقد جاء في المركز الأول مسرحية الألفية لنادي الكامل والوافي، أما المركز الثاني فكان من نصيب مسرحية صالح للحياة لنادي سمائل، أما المركز الثالث فكان من نصيب مسرحية زمن للموت لنادي الخابورة، ونال محمد بن سعيد بن محمد الرواحي لمسرحية صالح للحياة لنادي سمائل جائزة الإجادة لأفضل مخرج، ونال وليد بن سالم بن حمد المغيزوي لمسرحية الألفية لنادي الكامل والوافي جائزة الإجادة لأفضل ممثل، أما مشعل بن أحمد بن فرج بيت سليم لمسرحية الغب لنادي الاتحاد فقد نال جائزة الإجادة لأفضل ممثل دور ثاني، ونالت شيماء بنت سعيد بن جمعة البريكية لمسرحية زمن للموت لنادي الخابورة جائزة الإجادة لأفضل ممثلة، أما نور الهدى بنت شامس بن سالم الغمارية لمسرحية صالح للحياة لنادي سمائل جائزة الإجادة لأفضل ممثلة دور ثان، أما جائز الإجادة لأفضل سينوغرافيا فذهبت للمتسابق عمير بن أنور بن علي أكبر البلوشي لمسرحية نسيا منسيا من نادي النهضة، وحصل وليد بن سالم بن حمد المغيزوي من مسرحية الألفية لنادي الكامل والوافي على جائزة أفضل نص مسرحي.