مؤتمر عمان للطاقة والمياه يناقش فرص الاستثمار وتعزيز البنية الأساسية ومستقبل الطاقة

تبدأ 30 أبريل بمشاركة أكثر من 150 شركة عالمية من 18 دولة –
كتب- نوح المعمري –

ناقشت الهيئة العامة للكهرباء والمياه « ديم » أمس أهم مستجدات مؤتمر ومعرض عمان للطاقة والمياه لهذا العام، ومنها بحث الاستراتيجية والتطرق لبرامج وخطط تعزيز البنية الأساسية لقطاعات الكهرباء والمياه ومعالجة مياه الصرف الصحي في السلطنة ومستقبل الطاقة في السلطنة واستراتيجيات كفاءة إنتاجها واستخداماتها وفرص الاستثمار المتاحة بها، وخاصة الطاقة المتجددة منها والإدارة المستدامة للمياه في السلطنة والسياسات والقرارات المتعلقة بها وبرامج كفاءة الإنتاج والتخطيط والتشغيل والصيانة في مجالي الكهرباء والمياه من خلال عرض للمشاريع الاستراتيجية في مجال نقل المياه.
ويأتي المؤتمر تحت عنوان « الإدارة الذكية لنظم الطاقة والمياه ». كما تم التطرق خلال المؤتمر إلى تجسيد الرؤية الطموحة والتي وضعتها ديم وهي الحرص على توفير مياه صالحة للشرب عالية الجودة وخدمات طاقة لكافة المقيمين على أرض السلطنة. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي بفندق كراون بلازا، مشيرا بأن المؤتمر تنطلق أعماله من 30 أبريل إلى 2 مايو من العام الجاري بالتعاون مع شركة عمان اكسبو.
وقال الدكتور علي الغافري مساعد رئيس الهيئة العامة للكهرباء والمياه للعلاقات الدولية والمؤتمرات رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر: إن المؤتمر هذا العام يسعى إلى إبراز اهم الفرصة الاستثمارية للمؤسسات الحكومية والخاصة العاملة في قطاعات الكهرباء والمياه بالسلطنة، وكذلك عرض أحدث النظم في مجالات كفاءة التشغيل والإدارة الذكية له وتسليط الضوء على آخر التطورات في السياسات والاستراتيجيات فيما يتعلق بإعادة هيكلة القطاعات ذات العلاقة وخطط السلطنة في الاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة وعرض الفرص المتاحة بالسلطنة لاستغلال النفايات في إنتاج الطاقة، وشبكات المياه وخطوط الأنابيب، وسبل وأدوات ترشيد استهلاك الطاقة والمياه في السلطنة بالإضافة إلى عديد المواضيع المتعلقة بمياه الصرف الصحي وطرق معالجتها.
وأكد الغافري على أن المؤتمر والمعرض المصاحب له يعتبر فرصة مناسبة للمهتمين بهذه القطاعات وهو منصة مثالية للتبادل الدولي للخبرات والدراسات والاختراعات في المجالات المتعلقة بها ، ويهدف إلى تعزيز الجهود الرامية لترسيخ مكانة تلك القطاعات في السلطنة وتسليط الضوء على ما تحقق من إنجازات في كل منها، وبحث مستقبلها والفرص الاستثمارية المتاحة بها ودراسة استراتيجياتها والإدارة المستدامة لها وسبل التوعية والإرشاد وأضاف رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر بأن ديم قامت بتشكيل لجنة فنية متخصصة من كافة الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة
المواضيع الفنية التي سيناقشها المؤتمر لهذا العام.
وأشار إلى أن حفل الافتتاح سوف يرعاه صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد الموقر الأمين العام المساعد للاتصالات بمجلس البحث العلمي في تمام الساعة التاسعة من صباح يوم الإثنين الموافق 30 أبريل الجاري.

الجهات والشركات المشاركة

وقال المهندس أحمد الصبحي الرئيس التنفيذي لشركة أكوا باور ورئيس اللجنة الفنية للمؤتمر بأن اللجنة الفنية تم تشكيلها من عدد من الجهات المتخصصة في مجال الطاقة والمياه على مستوى السلطنة وذلك لمراجعة المواد والمواضيع التي ستطرح في المؤتمر ومن الجهات المشاركة في المؤتمر الهيئة العامة للكهرباء والمياه « ديم » ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وجامعة السلطان قابوس ومجلس البحث العلمي والجمعية العمانية للمياه ومن الشركات الحكومية مجموعة شركات نماء وشركة حيا للمياه ومن القطاع الخاص شركة أكوا باور وشركة تنمية نفط عمان وشركة الطائر الحديثة وشركة سيمنس.
كما سيعقد على هامش مؤتمر ومعرض عمان للطاقة والمياه 2018 عدد من الجلسات الحوارية بمشاركة أكثر من 50 متحدثا من الأكاديميين والخبراء – من السلطنة وخارجها بالإضافة إلى إقامة حلقات عمل مصاحبة تختص في مجالات الطاقة والمياه ومعالجة مياه الصرف الصحي فيما يتوقع مشاركة أكثر من ( 400) مشارك في أعمال المؤتمر.
وأضاف الصبحي: إن المؤتمر سيركز على تقنيات الطاقة المتجددة بالسلطنة وعرض عدد من التجارب الناجحة في الاستفادة من التقنيات الجديدة في هذا المجال كتجربة شركة تنمية نفط عمان لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بالإضافة إلى تجربة « ديم » مع شركة كهرباء المناطق الريفية لإطلاق مشروع طاقة الرياح لإنتاج الكهرباء حيث يعتبر المشروع الأول على مستوى السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي.
فيما تطرق أحمد السيد مدير المؤتمر والمعرض من شركة عمان أكسبو إلى أن المعرض المصاحب للمؤتمر سيعرض أهم التقنيات والابتكارات في مجال الطاقة والمياه وذلك على مساحة حوالي 6000 متر مربع وسيحظى هذا العام بمشاركة أكثر من 150 شركة محلية ودولية من السلطنة والسعودية وفرنسا وألمانيا وإيران والهند وكوريا الجنوبية، من 18دولة، كما أشار بأن هناك ثلاث دول أجنبية سوف تخصص أركانا للمعرض وهي بريطانيا والصين وإيران.
كما سوف تكون هناك مشاركة واسعة لطلبة الجامعات والكليات داخل السلطنة، موضحا بأنه تم مراعاة المشاريع المتوسطة والصغيرة داخل المؤتمر.

جريدة عمان

مجانى
عرض