مساعٍ لدمج جميع الأحزاب السياسية تحت راية كيان «مصر»

القاهرة – «عمان» – نظيمة سعد الدين –

قال المهندس موسى مصطفى مصطفى، رئيس حزب الغد المصري والمرشح الرئاسي السابق: إنه سيعمل على التواصل والتنسيق بين الأحزاب السياسية خلال الأيام الجارية لدمج الأحزاب في كيان واحد، يحمل اسم حزب أو كيان «مصر»، ويضم جميع الأحزاب الموجودة في الساحة السياسية.
وأضاف رئيس حزب الغد: إن الغرض من الدمج هو توسيع دائرة العمل السياسي، لتكون الأحزاب جاهزة على القيادة في الفترة المقبلة، لافتا إلى أنه سيقود الجلسات والاتصالات مع الأحزاب السياسية للمناقشة حول الدمج، على أن يكون كل حزب موجود على حسب قوته وكيانه الموجود حاليا على أرض الواقع.
وتابع موسى قائلا: الغرض الرئيسي من دمج الأحزاب، هو إيجاد كيان سياسي واحد بين الأحزاب، يكون مساندًا للدولة المصرية، وقادر على إيجاد قيادات حقيقية في الحكومة، والترشح للانتخابات الرئاسية 2022، ويكون هذا الكيان واصلا لمختلف طوائف الشعب، ويهدف أيضا لأن تكون الأحزاب قوية في مصر، ويكون هناك إحياء للحياة السياسية من جديد. وأكد المرشح الرئاسي السابق، أن الكيان الجديد سيضم مجلسا رئاسيا يتكون من جميع قيادات الأحزاب السياسية الموجودة فيه، ويكون له هيكل واضح بتوافق من جميع الأحزاب، موضحا أن أول الأحزاب الذي سيتواصل معها سيكون حزب الوفد، ويليه حزب المصريين الأحرار وباقي الأحزاب السياسية الأخرى، والإعلان عن عقد اجتماع خلال الفترة المقبلة. وأوضح موسى مصطفى موسى، أن خطة دمج الأحزاب سيخلو من الأحزاب الدينية، لأنه غير مرحب بهم بالوجود في هذا الكيان، ويرفض وجودهم، لافتا إلى أنه مع حل الأحزاب الدينية بالكامل، وأن لا يكون لهم وجود في الحياة السياسية.