ليلة النصر تساوت الكتوف ورجح اللقب الكفة .. والاحترام يتوج صحار

كسب النصر اللقب وكسب صحار التقدير والاحترام في مواجهة نهائي الكأس المثير في ليلة ستظل في ذاكرة الفريقين وجمهورهما الكبير الذي تواجد في مدرجات الملعب وشجع بحرارة وتفان طوال التسعين دقيقة.
جاء النهائي متكافئا إلى حد كبير بين الفريقين وكانت خبرة النصر هي التي شكلت الفارق الفني في حسم اللقاء الذي انتهى بالتعادل في الزمن الرسمي والوقت الإضافي.
وجد صحار بعض الفرص السهلة التي افتقدت اللمسة الأخيرة وكانت كفيلة بأن تقوده الى اللقب مبكرا ومن دون احتياج للدخول في حسابات ضربات الحظ.
جرت أحداث اللقاء القوي والساخن تعبر عن قيمة الكأس الغالية وحرص كل فريق ومن خلفه جماهيره بأن لا يفرط في اللقب ويدافع عنه بقدر ما استطاع إليه سبيلا وانعكس هذا على قوة إرادة اللاعبين في الفريقين وحرصهم على تقديم الأفضل والدفاع عن فرصة الفوز بالذهب بكل جدية وروح قتالية.
كان صحار حريصا على دخول التاريخ واقتحام سجل الألقاب والفوز بأول بطولة في تاريخه وهو ما شكل الدافع والحافز للاعبين والجماهير الغفيرة وعلى ضوء مجريات اللقاء فلم يقصر أحد في الأداء أبدا.
تحدى لاعبو صحار كل الظروف الصعبة واجتهدوا في تقديم المستوى الفني الذي يؤهلهم إلى الفوز على النصر وحسم اللقب وخذلت الخبرة والجاهزية البدنية بعض اللاعبين خاصة في الشوط الثاني والأشواط الإضافية مما قلص من الحضور الذهني الجيد لتهدر بعض الفرص الذهبية.
لفت جمهور صحار الأنظار كما اعتاد أن يفعل في كل المباريات التي يشارك فيها فريقه وحضر بكثافة متفوقا على جمهور النصر وشجع طوال الوقت حاثا اللاعبين ليهدوه اللقب الغالي إلا أن المستديرة رفضت أن تطاوعهم.
كان منظر الفرحة والبهجة وسط جماهير النصر رائعا وجميلا وهم يحسنون الاحتفاء بالبطولة العزيزة على نفوس كل الرياضيين ويشعلون الملعب لحظة الإعلان عن حسم فريقهم للقب وتوشحه بالذهب.
لعب الفريقان بشعار الحرص الكبير والجدية في معظم أوقات اللقاء ليبرهن كل فريق بأنه جاء إلى الملعب من أجل الفوز باللقب.
كان الفريقان يشتركان في الحرص على الفوز وكسب المواجهة الثنائية عبر الأداء القوي والتركيز في التعامل مع الفرص الهجومية وشعارهما (احم مرماك وسجل في مرمى منافسك) لتشهد المباراة تبادلا في الفرص وتقاسما في أغلب الأحيان للأفضلية في الأداء وصناعة الفرص.
لعب كل فريق من اجل أن يكون له نصيب في الفوز ومعانقة الكأس لذلك كان الاجتهاد حاضرا والجهد واضحا من الجميع دون استثناء فلم يقصر أي لاعب في القتال والسعي من أجل وضع فريقه في المقدمة.
كشفت المباراة عن جهد فني كبير وعمل جيد من جانب الأجهزة الفنية للفريقين في ترتيب الأوراق وإعداد الفريق فنيا ومعنويا وبدنيا ليكون قادرا على تحقيق النتيجة الإيجابية والدفاع عن فرصته في الفوز بكل شجاعة وبسالة.
تأثر لاعبو الفريقين بالجهد الكبير الذي بذلوه في المباراة والركض واللعب الضاغط وهو ما جعلهم يفقدون التركيز في الشوطين الإضافيين اللتين افتقدتا الأداء الجيد والفرص الخطيرة وكان واضحا أن الكل استسلم لضربات الترجيح لتحدد مصير اللقب.
ملخص اللقاء الكروي الجميل في ختام المسابقة الغالية جاء مناسبا للحدث وقيمة البطولة ليستحق فريق النصر التهاني بفوزه باللقب ويحصل صحار على إشادة الجميع لما قدمه من عطاء قوي ورائع ولوحات جماهيرية لفتت الانتباه وكانت الأجمل في الملعب.

عامر الشنفري: تضافر الجهود وعطاء اللاعبين في الملعب قادنا للإنجاز –

قال الشيخ عامر بن علي بن بخيت الشنفري رئيس نادي النصر: سعداء بهذا الإنجاز الذي جاء بعد غياب 12 عاما، الحمد لله الإنجاز جاء نتيجة تضافر جهود مجلس الإدارة والداعمين لهذا النادي وفي مقدمتهم الشيخ سعيد بن أحمد الشنفري الرئيس الفخري للنادي، وسعادة بخيت أحمد الشنفري رئيس اللجنة الاستشارية وكل الداعمين، وكانت إرادة من الجميع لإعادة مكانة النصر، ولله الحمد توج نادي النصر بكأس جلالته وأثبت اللاعبون والجهاز الفني والإداري انهم على مستوى المسؤولية. وأضاف مباريات الكؤوس لها حساباتها الخاصة وجاءت للفريق أكثر من فرصة لتحقيق الفوز، لكن في كل مرة يكون صحار في الموعد ويعدل النتيجة لكن كان لدي شعور قوي بأن الفريق سيعوض ذلك وسيحقق الفوز وهذا ما تحقق، بعدما وصلت المباراة لضربات الترجيح والتي استطاع لاعبونا أن يثبتوا جدارتهم في الفوز.
وحول خبرة نادي النصر وأثرها في الفوز قال نعم بلا شك كانت الخبرة عاملا قويا ومساعدة في الفوز إلى جانب دور الحارس الذي عوض الهدف الذي ولج في مرماه، مشيدا بالحضور الجماهيري وحضور البعض برا لمسافة ألف كيلومتر مساندين الفريق طوال المباراة تشجيعا فبلا شك إنها جماهير وفية لهذا النادي ونهدي لهم فرحة الفوز.

 

مدرب النصر: لعبنا بثبات وبثقة وخبرة وكسبنا المواجهة أداء ونتيجة –

قال حمزة الجمل مدرب نادي النصر: نبارك لنادي النصر إدارة ولاعبين هذا الإنجاز بعد مباراة ماراثونية كبيرة، فالحمد لله ربنا كرمنا بعد عطاء كبير قدمه اللاعبون في الملعب طوال شوطي المباراة، ونتمنى مواصلة الانتصارات وخاصة في مشوار الفريق بالدوري العام بإذن الله تعالى.
وأضاف أن للمباريات النهائية حساباتها لذلك لعب الفريق بثبات تام وبثقة كبيرة وكسبنا المباراة أداء ونتيجة، موضحا أن وصول المباراة لضربات الترجيح كان واردا في قاموسه لأن كرة القدم هكذا حالها، لذلك أعددنا الفريق بشكل جيد وهيأنا اللاعبين لجميع المراحل والسيناريوهات التي يمكن ان تصل لها المباراة، مضيفا أن صحار فريق عريق وكان ندا قويا طوال المباراة وقدم مباراة جيدة وكانت المسافة واحدة بيننا وبينهم لتحقيق اللقب، ونتمنى له التوفيق في المرات القادمة فلديهم إدارة جيدة ولاعبون مجيدون وجماهير عريضة، وعموما الوصول للنهائي كان شرفا للفريقين، وكرة القدم لا بد فيها من فائز في نهاية المطاف.
عمر عادل: سعداء بالفوز و(هرد لك) لصحار.
وعبر عمر عادل لاعب نادي النصر عن سعادته بالفوز والتتويج وقال: الحمد لله تتويج مستحق بعد عطاء اللاعبين في الملعب، ونبارك للفريق هذا الإنجاز ونقول (هرد لك لنادي صحار ومعوضين) بإذن الله في الدوري، مضيفا أنه أول إنجاز لي مع الفريق وهو إنجاز لا يقارنه إنجاز كون المنجز أغلى الكؤوس بالحصول على كأس  جلالة السلطان – حفظه الله ورعاه- وأضاف لم نكن نخطط أو نتوقع أن تصل المباراة لضربات الترجيح، لكن قوة المنافس وأداء الفريقين الأشبه بالتكافؤ أوصل المباراة إلى ضربات الترجيح لكن بحمد الله الشباب ما قصروا حسموا المباراة، موضحا أن خبرة اللاعبين كانت عاملا رئيسيا في تحقيق النصر لهذه البطولة.

 

جوزيف: سعيد بأول إنجاز مع الفريق –

قال لاعب النصر المحترف جوزيف أكانبي: سعيد جدا بهذا الفوز والتتويج الذي يعد أول إنجاز لي مع الفريق، بعد مباراة قوية ومثيرة بين فريقنا وصحار، حيث كان التعادل حاضرا في الأشواط الأصلية، وكذلك استمر التعادل في الأشواط الإضافية، لتكون ضربات الترجيح الفيصل لحسم النتيجة، ولله الحمد استطعنا حسم النتيجة والفوز في المباراة.
وأضاف بأن فريق صحار كان ندا قويا للفريق واستطاع التقدم بهدف قبل أن نحقق التعادل، وبعدما تقدمنا عاد فريق صحار الى تحقيق التعادل وهو دليل على قوة الفريق وصعوبة المواجهة التي حسمت بضربات الترجيح، موجها الشكر لجميع من ساند الفريق ووقف معه من إدارة وجماهير وجهاز فني وإداري.

 

خالد إسكندر: خبرة لاعبينا حسمت النتيجة –

أبدى لاعب النصر خالد اسكندر سعادته الكبيرة بالفوز على صحار والتتويج بالكأس وقال: الحمد لله سعداء بهذا التتويج الذي جاء نتيجة تضافر الجهود من الجميع سواء من لاعبين وجهاز فني وإداري أو مجلس الإدارة الذي وقف مع الفريق ووفر له كل الظروف للوصول إلى هذا الإنجاز، إلى جانب الجماهير التي تجشمت عناء السفر وحضرت لمساندة الفريق فكانت الرقم الصعب والدافع لبذل المزيد من الجهود والعطاء في الملعب لنستطيع أن نهديهم هذا الفوز.
وأضاف إننا قادمون إلى مسقط منذ البداية لحصد الكأس وكان الشعور بذلك حاضرا حتى في ظل تقدم صحار بالهدف الأول، حيث كان إحساسنا كبيرا من القدرة على العودة الى المباراة والذهاب بها الى بر الأمان، بعد ضربات لترجيح التي وصلت إليها المباراة وكان معها الشعور أيضا حاضرا بقوة من أننا سنكسب النتيجة ونتوج بالكأس ولله الحمد تحقق لنا ما تمنيناه وسعينا له بقوة.
وأشار بأن خبرة لاعبي النصر كان لها دور كبير في الفوز، والدليل عودة الفريق بسرعة للتعادل والتقدم بعدها بهدف قبل أن يعدل صحار النتيجة، وكانت الخبرة أيضا حاضرة في الشوطين الإضافيين والخروج منها بنتيجة التعادل لنحتكم مع صحار لضربات الترجيح، التي أيضا أسهمت خبرة لاعبينا في الفوز بالنتيجة فالحمد لله تعالى على ذلك.

 

عبدالله نوح: التتويج ثمرة للعطاء –

قال عبدالله نوح لاعب نادي النصر: الحمد لله لقد أثمر العطاء والجهود التي بذلها الفريق بالحصول على كأس مولانا حضرة صاحب الجلالة، بعد مباراة ماراثونية كبيرة قدم فيها الفريقان أداء قويا ومتكافئا في بعض الفترات، وبلا شك لقد كان الحلم كبيرا بالوصول إلى الكأس فكان الإعداد النفسي والبدني والتكتيكي حاضرا قبل المباراة، التي استطعنا أن نديرها بشكل جيد، وهو الإنجاز الأول لي  مع الفريق.
وأشاد بجهود مجلس الإدارة والداعمين للفريق وللجماهير الوفية التي ساندت الفريق وحضرت من صلالة للمساندة رغم مشقة الطريق وبعد المسافة، لكن حبهم للنادي وحرصهم على تحفيز اللاعبين دفعهم للحضور ومؤازرتنا طوال فترة المباراة، لذلك نهدي هذا الإنجاز لهؤلاء جميعا، متمنيا أن يواصل الفريق عطاءه خلال منافسات الدوري.
وأضاف بأنه لم يتوقع أن تصل المباراة لضربات الترجيح وكان يعتقد أن النصر بخبرة لاعبيه قادر على حسم النتيجة في الأشواط الأصلية، لكن قوة صحار وإصرارهم الكبير على المنافسة على اللقب حال دون تحقيق ذلك لتصل المباراة لضربات الترجيح التي بحمد الله تعالى ابتسمت لنا، ونقول لصحار: (هرد لك وحظ وافر في البطولات القادمة).

 

فهد نصيب: نبارك للجماهير  –

عبر مدافع نادي النصر فهد نصيب عن فرحته الهستيرية بالاحتفال ومشاركته الرقص مع الجماهير وعلى عجالة عبر عن فرحته بالفوز قائلا: نبارك لجماهير الملكي إحراز الكأس الخامسة في مسيرة النادي عبر كل تاريخه الطويل الممتد في البطولة الغالية التي تحمل اسم مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم -أعزه الله وأبقاه- وإن ما تحقق اليوم لهو نصر مؤزر جاء نتيجة عمل ومثابرة وكفاح ناجم من وقفة وتكاتف من قبل جميع الداعمين والمسيرين لنشاط الكيان النصراوي الكبير.
وبنبرة ملؤها الثقة والتحدي أضاف نصيب: بطولة الدوري ليست مستحيلة وسنعمل على تحقيقها فمن استطاع أن يصطاد طعم الكأس الغالية لهو قادر بالتأكيد على اصطياد بطولة الدوري وضمها إلى خزائنه وهذا ما سنعمل عليه بجد خلال المرحلة القادمة من الموسم.
وأردف نصيب قائلا: دعونا الآن نفرح بالكأس الغالية وعندما تحين بطولة الدوري سيكون لكل حادثة حديث وبهذه المناسبة لا يفوتني أن أتقدم بالتهنئة للشيخ عامر الشنفري رئيس مجلس الإدارة والشيخ ثابت اليافعي نائب الرئيس والقائمين على النادي بصورة عامة على المجهود الكبير الذي بذلوه طوال الفترات الماضية والذي تكلل بالنجاح وتجسد على أرض الواقع بحصد ثمار البطولة الخامسة ولله المنة والحمد.

 

عبد الرزاق الحسين: حققنا الهدف –

لم يخف المحترف السوري في الفريق الكروي الأول بنادي النصر عبد الرزاق الحسين فرحته العارمة بالتتويج بالكأس الغالية للمرة الخامسة في تاريخ النادي، حيث عبر عن فرحته قائلا: تتملكني سعادة غامرة بإحراز أول بطولة شخصية لي مع نادي النصر وبالطبع فخور جدا بالمساهمة في تحقيق هذا الإنجاز العظيم الذي لم يأت من فراغ إنما جاء نتيجة عمل واشتغال كبير من الجهازين الفني والإداري بالنادي أسوة مع زملائي اللاعبين بطبيعة الحال والذين لم يألو جهدا في بذل مجهودات مضنية طيلة مشوارنا في بطولة الكأس للموسم الحالي.
واستطرد الحسين قائلا: كان هدفنا منصبا على إحراز الكأس الغالية وها نحن ذا قد حققناها والآن سنحول جل تركيزنا وتفكيرنا إلى بطولة الدوري حيث نتطلع إلى المنافسة على اللقب ونحن لسنا ببعيدين عن الصدارة وهي خطوة سنزاحم السويق عليها لنثبت أننا جديرون بحصد ثنائية الدوري والكأس هذا الموسم وياله من شعور رائع سيخالج ويداعب أنفسنا في حال نجحنا في الجمع بين بطولتي الدوري والكأس وهذا ما نسعى ونحلم به خلال المرحلة المتبقية من عمر الموسم الكروي الحالي.

 

فوزي بشير: نهنئ الجماهير النصراوية –

أعرب مدير الكرة في نادي النصر فوزي بشير عن سعادته البالغة بتحقيق النادي النصراوي الكأس الغالية للمرة الخامسة في تاريخه وفي هذا الصدد هنأ الجماهير قائلا: نهنئ الجماهير النصراوية على هذا الفوز المبين والتهنئة موصولة أيضا إلى الجهاز الفني ومجلس الإدارة واللاعبين على هذا الإنجاز الذي نستشعر عظمته جميعا والذي لم يأت من فراغ إنما جاء نتيجة التفاف الجميع خلف هذا الكيان التاريخي العظيم.
وأضاف بشير: نحن سعداء بالظفر بأول بطولة لنا في الكأس الغالية عقب غياب طويل امتد لثلاث عشر عاما منذ آخر بطولة حققناها في عام 2005 واليوم ولله الحمد نعود إلى منصات التتويج بصفتنا أبطالا متوجين بالكأس الغالية مرة أخرى ما يضفي على هذا التتويج طعم آخر ونكهة خاصة.
وأردف بشير قائلا: اشتغلنا على التهيئة النفسية للفريق طوال الفترات الماضية وهذا ما أثمر وانعكس إيجابا في مباراة اليوم وكم أتمنى من أعماق قلبي أن يستمر لاعبو النصر على هذه الروح القتالية والرغبة الجارفة والتعطش للفوز حتى نستمر على منصات التتويج دون توقف.