فيلم لأصغر فرهادي يفتتح مهرجان كان

باريس- (أ ف ب) – اختير فيلم «الكلّ يعلم» للمخرج الإيراني أصغر فرهادي الذي صوّر بالإسبانية مع بينيلوبي كروز وخافيير بارديم، لافتتاح الدورة الحادية والسبعين من مهرجان كان السينمائي في الثامن من مايو.
وفيلم الافتتاح هذا مرشح أيضا لجائزة السعفة الذهبية، وهذه ليست المرة الأولى التي يشارك فيها الفيلم الافتتاحي في السباق على الجائزة الكبرى، فقد كانت الحال كذلك مثلا مع «مونرايز كينغدوم» للأمريكي ويس أندرسون سنة 2012 و«بيسيك إنستكنت» للهولندي بول فيرهوفن سنة 1992.
لكن «لا بدّ من الرجوع إلى العام 2004 لإيجاد فيلم افتتاح لم يكن لا بالفرنسية ولا بالإنجليزية هو الفيلم الطويل التربية السيئة «لبيدرو ألمودوفار». يروي «الكلّ يعلم» («تودوس لو سابن») قصة لورا التي تعيش مع زوجها وأولادها في يوينوس ايرس لكنها تعود مع عائلتها إلى مسقط رأسها في إسبانيا حيث تنقلب حياتها رأسا على عقب، بحسب ما جاء في البيان الذي صنّف الفيلم في خانة «أفلام التشويق النفسية».
ويجمع هذا الفيلم الزوجين كروز وبارديم المعتادين على حضور دورات مهرجان كان.
وقد نالت بينيلوبي جائزة مشتركة عن أدائها في «فولفر» لبيدرو ألمودوفار، في حين حاز خافيير جائزة أفضل ممثل عن دوره في «بيوتيفول» لأليخاندرو غونزاليس إنيياريتو سنة 2010.