اليابان تبدأ صيد الحيتان قبالة ساحلها الشمالي الشرقي

طوكيو، – (د.ب.أ): أعلنت الحكومة اليابانية أن أسطولا من أربع سفن يابانية لصيد الحيتان غادرت من ميناء يقع في شمال شرقي اليابان لصيد ما يصل إلى 80 حوتا من حيتان المنك في المياه الساحلية. ويعتزم صائدو الحيتان الاستمرار في الصيد حتى نهاية أبريل الجاري في إطار منطقة نصف قطرها 90 كيلومترا حول ميناء أيوكاوا في مدينة إيشينوماكي. ومهمة الصيد هي جزء مما تقول اليابان: إنه صيد حيتان لأغراض البحث العلمي في شمال غرب المحيط الهادئ. وقال يوشيفومي كاي الذي يرأس جمعية صيد الحيتان المحلية خلال احتفال بمناسبة إقلاع الأسطول في إيشينوماكي: «نرغب في إجراء البحوث العلمية بأمان». وأفادت وكالة المصائد السمكية أنه من المقرر أن تبدأ مهمة صيد حيتان مماثلة قبالة مدينة هاشينوهي شمالي اليابان في مايو وأخرى قبالة مدينة كوشيرو في جزيرة هوكايدو في الخريف. وعاد أسطول آخر لصيد الحيتان إلى اليابان يوم السبت الماضي بعد أن قتل 333 حوتا من حيتان المنك في مياه المحيط القطبي الجنوبي، على الرغم من الانتقادات الدولية.
وفي عام 2014م أمرت محكمة العدل الدولية بتعليق البرنامج الياباني لصيد الحيتان في المحيط الجنوبي بهدف البحث العلمي، والمثير للانتقادات بشكل كبير، قائلة: إنه يخالف أمر تعليق صيد الحيتان الصادر عام 1986.
وبعد الحكم أوقفت اليابان صيد الحيتان في المحيط الجنوبي لمدة عام.
جدير بالذكر أن معظم المستهلكين في اليابان لا يأكلون لحوم الحيتان، ولكن المعارضين للممارسة يقولون: إن المنتفعين مثل البيروقراطيين وصيادي الحيتان والساسة يواصلون دعم العملية المهدرة للأموال. وأوقفت اليابان رسميا صيد الحيتان التجاري منذ عام 1987م امتثالا لقرار التعليق الصادر عام 1986. ومع ذلك يقول المنتقدون: إن الدولة قد استغلت ثغرة للاستمرار في مطاردة الحيتان باسم البحث العلمي.