اكتشاف 214 فيروسا جديدا في الضفادع والأسماك والزواحف

سيدني، العمانية: توصلت دراسة جديدة أجريت من قبل باحثين بجامعة سيدني في أستراليا إلى أكثر من 200 فيروس لم يسبق لهم معرفتها موجودة في الضفادع والأسماك والزواحف.
وقال الباحثون في دراستهم التي نشرها موقع ساينس اليرت الإلكتروني: إنهم اكتشفوا 214 فيروسا لم يسبق رؤيتها من قبل عندما يتعلق الأمر بالعدوى الفيروسية كالضفادع والأسماك والزواحف.
وذكروا أن النتائج على دراسة علم الفيروسات البشري في المستقبل تظهر أيضا أن الفيروسات لها تاريخ تطوري يعود إلى ملايين السنين – وقد تطورت بشكل متزامن مع الفقاريات.
وقال معد الدراسة إيدي هولمز: هذه الدراسة تكشف عن وجود بعض مجموعات من الفيروسات في التاريخ التطوري الكامل للفقاريات، ولأول مرة يمكننا أن نظهر بالتأكيد أن فيروسات الحمض النووي الريبي تعود إلى ملايين السنين، وكانت موجودة منذ وجود الفقاريات الأولى».
وأشار إلى أن فيروسات الحمض النووي الريبي ترسم موادها الجينية من حمض الريبونوكلييك بدلاً من الحمض النوويلافتا وأن هذه الأنواع من الفيروسات تشمل العديد من الأمراض البشرية مثل الأنفلونزا ونزلات البرد وحتى الإيبولا.
كما أشار إلى أنه على الرغم من أن بعض فيروسات الحمض النووي الريبي قد عثرت سابقاً في نسل وسمك السلمندر إلا أن القليل من الأبحاث أجريت على فيروسات أثرت على البرمائيات الأخرى والأسماك والزواحف.
وفحص الباحثون الحمض النووي الريبي لأكثر من 186 نوعا بما في ذلك الزواحف مثل الثعابين والسلاحف والسحالي والبرمائيات مثل الضفادع والسالمندر والأسماك مثل الفك والزعانف .
وخلصوا إلى اكتشاف الحمض النووي الريبي من الأمعاء والكبد ونسيج الرئة أو الخيشومية لهذه الحيوانات التي تم تنظيمها بعد ذلك في 126 مكتبة لتسلسل الحمض النووي الريبي عالي الإنتاج.