الفيصل الزبير يسعى لحسم اللقب وخالد الوهيبي لصدارة الفئة الفضية

الأسبوع الأخير من تحدي كأس بورش بالبحرين –

ما أصعب الوصول إلى منصة التتويج وما أحلاها من لحظة .. من أجلها كلها وفيها نبذل كل نفيس وغال … لحظة خالية من أي انتماء أو لون سوى الانتماء لهذا الوطن الغالي … بطموحات الصعود إلى المنصة انطلق الشابان العمانيان في سباق تحدي بورش جي تي 3 الشرق الأوسط في نوفمبر الماضي من حلبة البحرين .. انطلق الفيصل الزبير وخالد الوهيبي في مهمة صعبة ولكنها ليست بالمستحيلة وعلى نفس الحلبة بالبحرين في مطلع الأسبوع القادم يسعى المتسابقان الزبير والوهيبي إلى رسم إنجاز جديد في رياضة السيارات يحمل ألوان العلم العماني إلى الصدارة في محفل رياضي عالمي .. حيث يسعى الفيصل إلى حسم لقب البطولة والوقوف على منصة التتويج كبطل لموسم كامل لهذه البطولة العريقة بعد موسم طال لشهور ومنافسة شرسة تطيح بحلم وتحقق آخر بين نتيجة تثلج الصدر وأخرى تحبط الأمل ولكن لحظة التتويج خلال جولتي السبت والأحد القادمين تكشفان عن ملامح البطل المتوج والذي تنعقد الآمال في أن يحالف الفيصل الزبير التوفيق لحسم البطولة خلال جولة السبت أو الأحد أملا في تحقيق لقبه الأول بعد منافسة شرسة مع البريطاني تيم اوليفانت وملاحقة مستمرة من اللوكسمبورجي ديلان بيريرا فيما يسعى خالد الوهيبي في مشاركته الأولى بهذا الموسم إلى تقديم نتائج استثنائية بعد تقديمه أداء مشرفا خلال جولات المنافسة، فقد يبذل كل جهوده لتختتم البطولة وهو في صدارة الفئة الفضية ليضيف إلى جوار رفيقه الزبير اسميهما بحروف من ذهب في رياضة سباقات السيارات وفي بطولة بهذا الحجم.

السباق الأهم

يخوض متسابقنا المتألق الفيصل الزُّبير أسبوعه الأهم لهذا الموسم في تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، حيث يسعى لحسم أول ألقابه في البطولة الأبرز إقليمياً في جولتها الأخيرة المقامة على أرض حلبة البحرين الدولية ما بين 6 و8 أبريل الجاري. ولن تكون هذه الجولة الأخيرة من البطولة جولة كغيرها من الجولات وذلك لإقامتها كأحد السباقات الداعمة لسباق جائزة البحرين الكبرى للفورمولا واحد لموسم 2018. ولا يحتاج الزُّبير إلا إلى مركزٍ خامس واحد على الأقل في أحد سباقَي الجولة الأخيرة ليقتنص الصدارة التي يحتلها البريطانيّ توم أوليفانت حتى الآن.

توخي الحذر

وعن المنافسة صرح الفيصل الزُبير قائلا: « جهزنا أنفسنا لهذا الأسبوع كما كنا نفعل قبيل كل جولة، ونحن نسعى لإحراز الفوز في كلا السباقَين. ذلك هو هدفنا وبالنسبة لي سيمنحني الفوز بالسباق الأول لقب البطولة، لكنني بحاجة إلى توخي الحذر بشكل أكبر من المعتاد».وأكمل: «من الواضح أنني أفضل الفوز بلقب البطولة على الفوز بالسباق. وذلك ما سيخفف الضغط عني بشكل كبير خلال السباق الثاني، في حال نجحنا بحسم اللقب مع نهاية السباق الأول. آملا أن أتصدر كافة الحصص بدءاً من التجارب الحرة حتى السباق الثاني! أحتاج إلى مركز خامس أو أعلى في السباق الأول كي أفوز باللقب، حتى في حال انسحبتُ من السباق الثاني لأي سبب مفاجئ ».

الفئة الفضية

وليس صراع الصدارة وحده المحتدم فمتسابقنا الآخر خالد الوهيبي يسعى للاحتفال بإكمال موسمه الأول كناشئ وطموح لصدارة الفئة الفضية.إذ يلاحق الوهيبي حالياً السويدي ماغنوس أوهمان بفارق 11 نقطة فقط قبيل انطلاق الجولة الأخيرة في الصخير، ويتقدم على سول هاك بنفس الفارق ضمن ترتيب الناشئين. حيث تصب أفضلية النقاط في البطولتين الفضية والناشئين في مصلحة الوهيبي، كون كل سائق يحق له حذف أسوأ نتيجتين من أصل السباقات الـ12 التي تشتمل عليها البطولة وهذا ما يعزز من فرص بطلنا الصاعد كون مجمل نتائجه أفضل من النتائج التي حققها متحديه الأبرز اوهمان.

المنافسة المحتدمة

من جانبه قال الوهيبي: «إنني أتطلع قدماً إلى الجولة الأخيرة للبطولة. كالعادة، هدفي هو المنافسة وتحسين ما اكتسبته خلال الجولات الماضية. لم أكن مسروراً من أدائي خلال السباقات الأخيرة في البحرين، لذا آمل أن أتمكن هذه المرة من تقديم أداء أفضل. أتطلع قدماً إلى المنافسة على الحلبة بالتزامن مع سباق الفورمولا واحد للمرة الأولى. لقد سمعتُ من صديقي الفيصل عن الفارق الذي يحدثه ذلك».
وأكمل: «المنافسة محتدمة للغاية ضمن الفئة الفضية. في حال نجحتُ بإحراز الفوز بها سأكون مسروراً للغاية. كما أودّ كذلك الفوز بلقب الناشئين لإكمال طريقي وما تمكنتُ من تحقيقه حتى الآن طوال الجولات الخمس الماضية».

الزبير والوهيبي

هما أبناء وطن واحد وللمرة الأولى يتنافس متسابقان عمانيان في سباقات الحلبات برياضة السيارات خلال سباق تحدي بورش جي تي 3 الشرق الأوسط … يعرف كلاهما الآخر ويتابعه ويطمئن على نتائجه ويشجعه فهما داخل الحلبة وخارجها تجمعهما الصداقة والأخوة،حيث عبر الفيصل الزبير عن ذلك قائلا : « أتابع خالد دوما وتربطنا صداقة قوية من قبل وأتطلع إلى أن نختتم هذا الموسم بفرحتين عمانيتين فرحة التتويج باللقب التي أرجوها واعمل عليها وفرحة تتويج أخي خالد بصدارة الفئة الفضية ».
فيما قال خالد الوهيبي : «إنني أتطلع إلى رؤية الفيصل وهو يحسم اللقب ويرفع علمنا ويعزف السلام السلطاني على المنصة وفي حال تمكنت من صدارة الفئة الفضية فسيكون ذلك جيداً للغاية بالنسبة لكلينا وكذلك لبلدنا عُمان، التي نمثلها عن طريق مشاركتنا» .

السلسلة الأشهر

وفي ختام هذا الأسبوع تختتم السلسلة الأشهر على الإطلاق بالمنطقة في موسمها التاسع، حيث يعتبر تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط هو البطولة الإقليمية الوحيدة المدعومة من قبل الشركة الصانعة. ويتكون سباق تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط من ستة أسابيع و12 سباقا « جولة » على مدى ستة أشهر، أقيم الأسبوع الأول في البحرين بتاريخ 16و17 و18 نوفمبر 2017 وكان الأسبوع الثاني في دبي بتاريخ 8 و9 ديسمبر 2017 واستمر السباق في أسبوعه الثالث في دبي بتاريخ 26 و27 يناير 2018 واستمر في أسبوعه الرابع بأبوظبي بتاريخ 2 و3 فبراير 2018 وفي الأسبوع الخامس كان السباق في البحرين بتاريخ 16 و17 مارس 2018 ويقام الأسبوع الأخير من السباق أيضا بالبحرين وذلك بالتزامن مع سباق الفورمولا واحد، وستضمّ حصص التجارب الحرة والتأهيلية إلى جانب سباقَين اثنين، ما بين يومَي 6 و8 أبريل المقبل.

طموحات اللقب

الطموح حق مشروع للجميع وفي سباق تحدي بورش جي تي 3 الشرق الأوسط لهذا العام كانت الطموحات متباينة ولكن الرغبة في الفوز واحدة سائقون من مختلف أنحاء العالم يتبارون حول لقب واحد هو لقب بورش جي تي 3 الشرق الأوسط وهو اللقب الذي اصبح على مقربة من السيارة رقم 7 لقائدها العماني الفيصل الزبير والذي يطمح في أن يعود حاملا كأس البطولة إلى مسقط صبيحة الاثنين القادم بعد أن يترك سيارته هناك بحلبة الصخير بالبحرين عند خط النهاية أمام الرقم 1 .