كالحبوب والإبرة والغرسة – الوسيلة الأنسب لك لمباعدة الأحمال

ما وسيلة تباعد الأحمال المناسبة لي؟ سؤال يتردد على لسان الكثير من النساء حينما تبدأ بالتفكير والتخطيط الجدي في مباعدة أحمالها. قد تذهب إلى الصيدلية وتشتري إحدى حبوب منع الحمل، وتبدأ باستخدامها بنفسها، وقد تذهب للعيادة الخاصة، وتسال الطبيبة أن تركب لها اللولب، وقد تتجه إلى المركز الصحي وتطلب المساعدة.
اعلمي عزيزتي أنه ليس كل وسيلة لمنع الحمل يمكن أن تناسبك فهناك الكثير من الأمور التي يجب أن تؤخذ بالحسبان بما يتناسب مع ظروفك الصحية والاجتماعية. ونذكرك أن قرار اختيار الوسيلة المناسبة هو قرار مشترك بينك وبين زوجك، ونحن دوما ننصح أن تتشاور المرأة مع زوجها قبل استخدام الوسيلة؛ لأن ذلك يعد ركنا أساسيا من أركان التخطيط الأسري، وعندما تختاري أنت وزوجك مبدئيا الوسيلة يجب مراجعة الطبيبة التي ستقوم بسؤال المرأة عن تاريخها الطبي وعمل بعض الفحوصات الطبية والمخبرية، فمثلا يجري فحص البول للتأكد من عدم وجود الحمل خصوصا إذا كانت الدورة الشهرية منقطعة لأي سبب من الأسباب وقياس ضغط الدم للتأكد أنه طبيعي فإذا كان ضغطك عاليا لا يجوز استخدام الحبوب ثنائية الهرمون، ولاختيار الوسيلة المناسبة سيتم الرجوع من قبل الطبيبة للمعايير الطبية المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية في اختيار الوسيلة المناسبة لكل امرأة حسب الحالة الصحية لها.

فإذا كنت ترضعين طفلك فاعلمي أن الرضاعة الطبيعية هي وسيلة مناسبة لمباعدة الأحمال لبعض النساء خلال الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل. ويشترط أن ترضعي طفلك حسب رغبته وعلى الأقل (10-12) مرة في اليوم خلال الأسابيع الأولى من ولادته، ومن ثم 8-10 مرات يوميا مع الإكثار من الرضاعة الليلية حيث إن إفراز هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) يكون عاليا في الليل، وهو الذي يؤدي إلى توقف عملية التبويض وبالتالي لا يحدث حمل. وكذلك عدم إدخال أي من الأطعمة المكملة كغذاء للطفل وحتى السوائل بالإضافة لعدم عودة الدورة الشهرية …. فإذا لم تتوفر هذه الشروط عليك باستخدام وسيلة فعالة لمنع الحمل بما يتلاءم مع صحتك.

أحادية الهرمون
فخلال الأشهر الستة الأولى من ولادة طفلك يمكنك أن تستخدمي وسائل منع الحمل أحادية الهرمون، وهو هرمون البروجستين الذي لا يؤثر على الرضاعة الطبيعية مثل الحبوب أحادية الهرمون أو الإبرة أو الغرسة. وكذلك بالإمكان تركيب اللولب الذي يعتبر من الوسائل المهمة الخالية من أي هرمون يمكن أن يؤثر على الرضاعة حيث يبقى لفترة طويلة تصل إلى ثماني سنوات فإذا إذا كنت من النوع الذي ينسى تناول الحبوب بشكل منتظم يوميا فيمكنك استخدام الإبرة أو الغرسة أو اللولب.

الغرسة أو اللولب
وإذا كنت ترغبين بوسيلة آمنة للمباعدة بين الولادات لفترة طويلة يمكنك استخدام وسيلة اللولب أو الغرسة، فاللولب يوفر لك حماية من الحمل لفترة تصل إلى 8 سنوات وبالطبع يمكن إزالته قبل هذه الفترة في الوقت الذي ترغبين فيه، حيث يمكنك الحمل بعده مباشرة. وإذا لم ترغبي في تركيب اللولب فيمكن استخدام وسيلة الغرسة التي تتميز بفعاليتها العالية لمنع الحمل لفترة تصل إلى ثلاث سنوات إذا لم يكن هناك موانع لاستخدامها.

الحبوب الثنائية الهرمون
بالنسبة للحبوب ثنائية الهرمون فهي مناسبة لك إذا كنت ترغبين جديا في منع الحمل نظرا لفعاليتها العالية وأنت ممن تتمتع بذاكرة قوية تساعدك على أخذ الحبوب يوميا وكذلك تناسبك إذا كنت أما مرضعة، ولكن بعد ستة أشهر من الولادة. وتذكري عزيزتي أن هذا النوع من الحبوب لا يناسبك إذا كنت تعانين من بعض المشاكل الصحية مثل إصابة سابقة ببعض أمراض القلب أو الجلطة الدماغية ومشاكل في عملية تخثر الدم أو كنت مصابة بمرض السكري مع مرض في الأوعية الدموية أو لديك إصابة حالية بسرطان الثدي أو تعانين من وجود نزيف مهبلي مجهول الأسباب، وهي كذلك لا تناسبك إذا كنت مدخنة وعمرك أكثر من 35 سنة. فإذا كانت لديك أي من المشاكل المذكورة عليك باللجوء إلى وسائل أخرى تناسبك مثل الوسائل أحادية الهرمون كالحبوب والإبر وكذلك اللولب مناسب لك إذ ليست هناك موانع من استخدامها.
ولابد من الإشارة إلى أن الإبر تعتبر مناسبة للنساء المصابات بمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم والصداع النصفي اللاتي لا يمكنهن استخدام الحبوب التي تحتوي على هرمون الاستروجين. وهي أيضا مناسبة للنساء المصابات بمرض فقر الدم الدم المنجلي والأمراض التي تصيب صمامات القلب، وتعد وسيلة اللولب من الوسائل الفعالة في منع الحمل، ولكن ننصح باستخدامها إذا كان لديك على الأقل طفل واحد وأنت لا تعانين في وقت التركيب من التهابات الحوض وليس لديك عيوب خلقية في الرحم. وهو خيار ممتاز إذا كان لديك موانع من استخدام الحبوب، وكما اكدنا أنك ترغبين بوسيلة آمنة طويلة الأمد لا تحتاج إلى الانتظام اليومي في استخدامها.
ولقد كثرت الأسئلة عن وسيلة الغرسة، وعن مدى مناسبتها للمرأة وكإجابة لهذه الأسئلة نؤكد على أن هذه الوسيلة من أكثر الوسائل فاعلية في منع الحمل، وهي مناسبة لمعظم النساء في جميع الأعمار عدا من لديها نزيف مهلبي غير معروف السبب أو تعاني من مرض سرطان الثدي أو أمراض الكبد (مثل التهاب الكبد النشط وسرطان الكبد أو تشمع الكبد)، وهي لا تناسب المرأة المرضعة إلا بعد مرور 6 أسابيع على الولادة، وأما عن وسيلة الربلة فهي مناسبة لجميع الأزواج ممن يشعرون بالمسؤولية والرغبة في مشاركة زوجاتهم في منع الحمل، وهي أيضا وسيلة مؤقتة إلى حين اختيار وسيلة أكثر دواما مثل اللولب، وهي وسيلة مهمة جدا وفاعلة للأشخاص الذين يحتاجون إلى وسيلة لمنع انتقال الأمراض التناسلية منهم وإليهم، ولكن يجب التنبه إلى أن نسبة الفشل عالية مقارنة بالوسائل الأخرى، وذلك بسبب احتمال انزلاق العازل وتمزقه؛ لذلك لا يفضل استخدامه من قبل الأزواج الذين يرغبون بالمزيد من الحماية لتحقيق المباعدة مثل حالات الحمل عالي الخطورة.

الربلة
وإذا كنت ممن تزوجن حديثا وترغبين بوسيلة لمنع الحمل لفترة من الزمن لظرف صحي أو اجتماعي فالوسيلة الأنسب لك هي الربلة أو الحبوب ثنائية الهرمون التي لا تسبب لك بعض العوارض الجانبية التي تسببها أحيانا الوسائل أحادية الهرمون كالحبوب مثلا.
إذا رغبت بوسيلة لمنع الحمل التي لا يؤثر مفعولها على عودة الخصوبة أي القدرة على الحمل في حال التوقف عن الوسيلة عليك باستخدام وسيلة اللولب أو الغرسة؛ حيث يمكنك الحمل مباشرة بعد استخراج هاتين الوسيلتين وكذلك الربلة والحبوب أحادية الهرمون فإذا توقفت عن استخدامها يمكن أن يحدث الحمل دون أي تأخير. وأما وسيلة الإبرة فقد تستغرق عودة الخصوبة إلى 6 أشهر بعد التوقف وكذلك قد تحتاجين من شهرين إلى ثلاثة أشهر للتوقف عن أخذ الحبوب ثنائية الهرمون لكي تتمكني من الحمل.
وإذا كنت ممن يرغبن باللجوء إلى الطرق الطبيعية لمنع الحمل فعليك أن تعلمي أن هناك شروطا معينة يجب توافرها لاستخدام هذه الطرق كوسيلة لمنع الحمل مع الأخذ بنظر الاعتبار أن نسبة الفشل في مثل الحالات عالية جدا، وقد تصل إلى 30% في حال استخدام طريقة العد (تجنب الجماع في فترة الخصوبة) حتى إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة؛ لذا ننصح باستخدام وسائل مساندة أخرى في هذه الفترة مثل الربلة. عند اللجوء لهذه الوسيلة يجب مراجعة الطبيبة بعد احتساب طول الدورة الشهرية لمدة ستة دورات متتالية للمعرفة إذا كان بإمكانك استخدام هذه الطريقة. وليس بالضرورة نجاح هذه الطريقة مع قريباتك أو صديقاتك يعني نجاحها معك. فإذا كنت جادة في منع الحمل ننصحك باستخدام إحدى الوسائل الفعالة مما تم ذكرها سابقا. وأخيرا لا تتردي عزيزتي في استشارة الطبيبات في عيادات التخطيط الأسري في المراكز الصحية للاستفسار أكثر عن أي وسيلة ترغبين باستخدامها.

إعداد دائرة صحة المرأة والطفل
المديرية العامة للرعاية الصحية الأولية
وزارة الصحة