هيئة تقنية المعلومات توقع اتفاقية أمن معلوماتي مع شركة النفط العمانية

تشمل الأمن السيبراني وتقييم المخاطر واكتشاف الثغرات –

وقعت هيئة تقنية المعلومات ممثلة في المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني التابع للاتحاد الدولي للاتصالات أمس اتفاقية مع شركة النفط العمانية، لتعزيز الأمن المعلوماتي في السلطنة وتقديم خدمات المركز للشركة والشركات التابعة لها، في مجال الأمن السيبراني والبنى الأساسية الوطنية.
وقع الاتفاقية من جانب الهيئة المهندس بدر بن علي الصالحي رئيس المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني ومدير عام المركز الوطني للسلامة المعلوماتية بهيئة تقنية المعلومات، ومن جانب الشركة صالح بن عبدالله المصلحي مدير عام الموارد البشرية وتقنية المعلومات وسلسلة التوريد.
وتنص الاتفاقية على توفير التدريب التخصصي لموظفي شركة النفط العمانية والشركات التابعة لها في عدد من المجالات التقنية والتخصصية ومنها الأمن السيبراني وتقييم المخاطر واكتشاف الثغرات، مما سيسهم في حماية الشركة من الآثار السلبية للهجمات الإلكترونية أو الحد من تأثيرها في حال وقوعها، بالإضافة الى بناء القدرات وتأهيل الكوادر في مجال التعامل مع الحوادث الأمنية. كما تضمنت الاتفاقية المشاركة في التنبهات والتحذيرات حول المخاطر والتهديدات الأمنية السيبرانية وتقديم خدمات التقييم الأمني المعلوماتي، بما سيساعد في تحديد أوجه القصور الثغرات الموجودة سواء في المعدات الإلكترونية أو البرمجيات المستخدمة وكذلك تحديد نقاط الضعف التشغيلية في معالجة وتصميم أنظمة الشركة وبالتالي ضمان أعلى مستوى ممكن من الأمان في الشبكات.

تعزيز الجاهزية

وحول أهمية الاتفاقية قال المهندس بدر بن علي الصالحي: «إن توقيع الاتفاقية يأتي ضمن مبادرات المركز لتعزيز التعاون مع القطاع الخاص في مجال الأمن السيبراني خاصة مؤسسات البنى الأساسية الوطنية الحيوية وذلك من خلال برنامج الشراكة الذي يتبناه المركز، بهدف تمكين المنشآت الحيوية في السلطنة من الاستفادة من الخدمات المقدمة من المركز في مجال الأمن السيبراني وتعزيز جاهزيتها للتصدي للهجمات والتهديدات الأمنية السيبرانية وكذلك تمكين الشركات العمانية العاملة في هذا المجال من المساهمة فيما يقدمه المركز من خدمات».
وقال الصالحي:« لقد برزت الضرورة لحماية الشركات العاملة في قطاعات النفط والغاز، حيث أصبحت ضمن نطاق استهداف قراصنة الإنترنت والمعلومات في شتى أنحاء العالم، ومن ذلك المنطلق فإن الاتفاقية تتضمن تقديم مجموعة من خدمات الأمن السيبراني لشركة النفط العمانية والشركات التابعة لها في مجال بناء القدرات وتنفيذ عدد من البرامج التوعوية والدورات التدريبية والتخصصية، بالإضافة إلى المشاركة في المؤتمرات والفعاليات الخاصة بالأمن السيبراني التي ينظمها المركز، إضافة إلى تمكين الشركات العمانية من تقديم خدماتها لشركة النفط العمانية تحت مظلة المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني بما يعزز توجه السلطنة في دعم الشركات العمانية الصغيرة والمتوسطة العاملة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات عموما والأمن السيبراني خصوصا».

تطبيق أفضل الممارسات

ومن جانب الشركة عبر صالح بن عبدالله المصلحي عن سعادته بالشراكة الاستراتيجية مع هيئة تقنية المعلومات والتي نهدف من خلالها لعزيز التعاون بين الشركة والجهات الحكومية والاستفادة من خبراتهم في تطبيق أفضل الممارسات المتبعة في هذا مجال الأمن الإلكتروني. وأضاف: نظرا للتطورات السريعة والمتلاحقة في مجال تقنية المعلومات والتحديات المتعلقة بأمن المعلومات التي تواجه العالم اليوم، فقد أصبح لزاما علينا أكثر من أي وقت مضى أن نعمل على الدخول في شراكات مع الخبراء في هذا المجال من أجل توفير فرص التدريب المطلوبة لكوادرنا ونقل المعارف والخبرات وتبني أفضل الممارسات بما يضمن في النهاية الحد من التهديدات المتعلقة بأمن المعلومات التي يمكن أن تواجه الشركة.
يذكر أن المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني (ITU-ARCC) تأسس من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) وسلطنة عمان في ديسمبر 2012 وتتم استضافته وإدارته وتشغيله من قبل هيئة تقنية المعلومات ممثلة في المركز الوطني للسلامة المعلوماتية. ويهدف المركز إلى توحيد التعاون في مجال الأمن السيبراني في المنطقة العربية وتعزيز دور الاتحاد الدولي للاتصالات في بناء الثقة والأمن في استخدام تقنية المعلومات والاتصالات في المنطقة العربية والإقليمية.