الوضـع الاقتصـادي فـي هـولنـدا يتحـسن قلـيـلًا

وفقًا لإحصائيات موقع «سي بي إس» الهولندي للأعمال التجارية، فإن الوضع الاقتصادي في هولندا تحسن قليلًا في مارس الحالي مقارنة بالشهر السابق. وأفادت الإحصائيات أن جميع المؤشرات في التقرير الذي تم نشره في منتصف مارس تحقق أعلى من مستواها السابق.
وتعتبر إحصائيات سي بي إس للأعمال التجارية الهولندية وسيلة لمراقبة الوضع الاقتصادي والتطورات الاقتصادية. وتستعين بثلاثة عشر مؤشرًا للاقتصاد الكلي، التي توفر معًا صورة اقتصادية متماسكة عن حالة الاقتصاد الهولندي كما نشرت سي بي إس خلال الشهر أو الربع السنوي الأخير. ثبات عاطفة المستهلكين تقريبًا: لم تتغير عاطفة المستهلكين الهولنديين في شهر مارس تقريبًا. وتُعد آراء المستهلكين الهولنديين بشأن المناخ الاقتصادي أكثر إيجابية قليلًا. ولا تزال الرغبة في الشراء مستقرة. كما زادت ثقة المنتج إلى مستوى قياسي في فبراير الماضي. وكانت المصانع أكثر إيجابية بشكل كبير حول إنتاجها المستقبلي. الاستثمارات والصادرات واستهلاك الأسر المعيشية: ارتفع حجم الاستثمارات في الأصول الثابتة الملموسة بنسبة 12.1 في المائة في يناير الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام 2017. أما في الشهر السابق، فكان حجم الاستثمارات منخفضًا بعض الشيء. وكان نمو شهر يناير 2018 نتيجة لزيادة الاستثمارات في العقارات السكنية والسيارات والطائرات والآلات. وزاد إجمالي حجم صادرات السلع بنسبة 5.5 في المائة في يناير على أساس سنوي. بينما كان هناك نمو نسبي أقل في الشهرين السابقين. وفي يناير، ارتفعت صادرات الآلات والأجهزة والسيارات مرة أخرى بشكل ملحوظ. كما ارتفع استهلاك الأسر الهولندية بنسبة 0.7 في المائة في يناير مقارنة بالشهر نفسه في عام 2017. وكان معدل النمو أقل من الأشهر السابقة، ويرجع ذلك في الأساس إلى انخفاض استهلاك الغاز الطبيعي بشكل كبير.
ارتفاع الإنتاج الصناعي بنسبة أكبر من 7 في المائة: ارتفع متوسط ​​الإنتاج اليومي الناتج عن الصناعة التحويلية الهولندية بنسبة 7.1 في المائة في يناير 2018 مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي. ويُعد هذا أعلى معدل نمو منذ مارس 2011. ولأكثر من عامين حتى الآن، يستمر الإنتاج الصناعي بمستوى أعلى في كل فترة معينة على أساس سنوي. وشهدت البلاد أقوى نمو في يناير 2018 مرة أخرى في صناعة الآلات.
أدنى مستوى إفلاس لهذا القرن: انخفض عدد حالات إفلاس الشركات. كانت هناك 48 حالة إفلاس أقل في فبراير 2018 مقارنة بالشهر السابق. وهذا يشكل أقل عدد من حالات الإفلاس منذ عام 2001. سوق العمل أقوى: شهد عدد الوظائف التي يشغلها الموظفون والعاملون لحسابهم نموًا على أساس ربع سنوي بلغ 63 ألفًا وذلك في الربع السنوي الأخير من عام 2017. وقد ازداد عدد الوظائف منذ ما يقرب من أربع سنوات حتى الآن. في هذه الفترة، نما عدد الوظائف بأكثر من نصف مليون. كما ارتفع عدد الوظائف الشاغرة بنسبة 14 ألفًا في الربع السنوي الرابع من عام 2017. وبلغ معدل البطالة (وفقًا لتعريف منظمة العمل الدولية) 367 ألفًا في فبراير الماضي. وانخفض المعدل بمقدار 10 آلاف كل شهر في الأشهر الثلاثة الماضية ثم استقر معدل البطالة عند 4.1 في المائة. أكبر معدل تغير في عامين بالنسبة للوكالات المؤقتة: ارتفع معدل التغير الناتج عن وكالات التوظيف المؤقتة، ووكالات التوظيف العادية، ورواتب الشركات بنسبة 2.5 في المائة في الربع السنوي الرابع من عام 2017 مقارنة بالربع السنوي الثالث من العام نفسه. وتعد هذه أعلى زيادة خلال عامين. كما زاد عدد الساعات المؤقتة مرة أخرى في الربع السنوي الرابع.
نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.8 في المائة: ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.8 في المائة في الربع السنوي الرابع من عام 2017 مقارنة بالربع السنوي الثالث من العام نفسه ويرجع هذا النمو أساسًا إلى الصادرات. كما بلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي 2.9 في المائة في الربع السنوي الرابع من عام 2017 مقارنة بالربع السنوي الرابع من عام 2016.

* موقع سي بي إس الهولندي