لقاء وزاري فلسطيني- إسرائيلي بوساطة ألمانية

رام الله -(د ب أ)- أكد وزير العمل الفلسطيني مأمون أبو شهلا امس اجتماعه بوزير العمل والشؤون الاجتماعية الإسرائيلي حاييم كاتس بوساطة ألمانية الثلاثاء الماضي.
وقال أبو شهلا، في بيان صحفي، إن الاجتماع عقد بترتيب من الجانب الألماني وبحضور سفيري ألمانيا الاتحادية في كل من تل أبيب ورام الله.
وأوضح أبو شهلا أن الاجتماع تم على خلفية التوصل الفلسطيني مع الجانب الألماني إلى مرحلة متقدمة في البحث عن حقوق العمال الفلسطينيين المالية داخل إسرائيل والمتراكمة منذ عام 1970 التي تصل إلى حوالي 10 مليارات دولار أمريكي، وتعهد الجانب الإسرائيلي لدى الجانب الألماني بالبحث الجاد في الملف.
وأضاف أنه «لإعطاء الملف زخمه الطبيعي، عقد الاجتماع بطلب من الجانب الألماني من أجل تأطير البحث في الملف الهام بشكل رسمي وعلى هذا المستوى».
وأشار أبو شهلا إلى أن الاجتماع بحث كذلك قضايا وسبل تحسين ظروف وشروط عمل العمال الفلسطينيين داخل إسرائيل، وانتهى بتعهد الجانب الألماني بالاستمرار في البحث عن حقوق العمال الفلسطينيين لدى الجانب الإسرائيلي.
ويشتكى الفلسطينيون من أن إسرائيل تحتجز ما يقارب 10 مليارات دولار أموال مستحقة للعمال الفلسطينيين، ويعمل داخل إسرائيل 48 ألف عامل فلسطيني، فيما يصل العدد مع من يعمل من دون تصاريح رسمية ومن يعمل بتصاريح تجارية إلى 100 ألف عامل.