المؤسسات الحكومية تناقش مشاريع التحول الرقمي والثورة الصناعية الرابعة

الرزيقي: بعضها قطعت شوطا كبيرا لتطوير خدماتها الإلكترونية –

ناقش اللقاء المفتوح لرؤساء فرق التحول الإلكتروني بالمؤسسات الحكومية أمس الوضع الحالي لمشاريع التحول الإلكتروني في السلطنة، وحوكمة وسياسات مشاريع التحول، بالإضافة إلى خارطة طريق التحول الرقمي، ومقترح هيكلة ومسؤوليات فرق وأعضاء التحول الرقمي في المؤسسات الحكومية، كما طرح موضوع الثورة الصناعية الرابعة والتقنيات المستقبلية مع تطبيقاتها.
نظم اللقاء هيئة تقنية المعلومات، وذلك في مقر وزارة القوى العاملة في مرتفعات المطار، وبحضور الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات وعدد من المسؤولين والموظفين من المؤسسات الحكومية. وقال الدكتور سالم الرزيقي: إن هذه الاجتماعات الدورية تساعد على مناقشة التحديات وإيجاد الحلول لعملية التكامل بين الأنظمة الحكومية لتحقيق التحول الإلكتروني، إذ إن التغيير ليس من السهل تقبله في البداية من قبل بعض الموظفين في المؤسسات وكذلك بعض المواطنين، لكنهم إن وجدوا التطبيقات والخدمات التي تسهل لهم حياتهم وأمورهم اليومية سيتقبلونها بكل تأكيد، لذا واجبنا جميعا التعاون لتوفير أفضل الخدمات للمجتمع. وأكد الرزيقي حرص هيئة تقنية المعلومات على أن يكون هذا اللقاء المفتوح بابا دائما لمشاركة جميع التحديات والملاحظات التي تواجهها المؤسسات في عملية التحول الإلكتروني. وأضاف الرزيقي: إن الهدف من هذا اللقاء هو إيجاد منصة لتبادل التجارب والخبرات وقد وصلنا ولله الحمد لمرحلة مهمة في التحول الإلكتروني، إذ قطعت بعض المؤسسات شوطا كبيرا في خطة التحول ضمن سعيها لتطوير خدماتها الإلكترونية، وسيشهد عام 2018 إنجاز عدد من الخدمات في عدد من المؤسسات الحكومية من بينها: وزارة العدل ووزارة القوى العاملة ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه.
من جانبه، قال إبراهيم بن طالب الوردي القائم بأعمال مدير إدارة التحول الرقمي في هيئة تقنية المعلومات: يأتي هذا اللقاء ضمن خطة عمل هيئة تقنية المعلومات لعقد لقاءات دورية مع الجهات الحكومية لتعزيز التواصل والاطلاع على التجارب ومناقشة التحديات ووضع الحلول اللازمة لتفادي أي مشاكل خلال تنفيذ مشاريع التحول الرقمي، وهو أيضا فرصة لاطلاع المؤسسات بجهود كل مؤسسة في هذا المجال والاستفادة منها وكذلك من أجل تحقيق التكامل بين خدماتها الالكترونية على مستوى تبادل البيانات وسرعة تبادلها وعملية الربط بين هذه البيانات. وأوضح الدكتور بدر بن سالم المنذري مدير عام قطاع أمن المعلومات في هيئة تقنية المعلومات أن الثورة الصناعية الرابعة والتقنيات المستقبلية ستغير الكثير من تفاصيل الحياة البشرية والنماذج الاقتصادية وشكل إدارة الدول والحكومات والتعامل مع الأفراد، وتستمد قوتها من التقدم الذي تم إحرازه في تصنيع الآلات وأجهزة الاستشعار عن بعد لتصبح أكثر قوة وأقل سعرا، وربط الأشياء ببعضها عن طريق الانترنت والبيانات الكبيرة وتقنية الهاتف النقال والطباعة ثلاثية الأبعاد بالإضافة إلى التحول الرقمي الشامل. وقال سليمان بن سيف الكندي مدير عام تقنية المعلومات بوزارة التربية والتعليم تجربة الوزارة: أستطيع أن أقول لكم الآن إننا وزارة بدون ورق، فجميع تعاملاتنا الخارجية والداخلية المرتبطة بالوزارة والمدارس وولي الأمر كلها تنفذ إلكترونيا، وهي مرتبطة مع عدد من المؤسسات الحكومية ونحن نستمد بياناتنا وترابطنا مع مؤسسات حكومية معينة منها الهيئة العامة لسجل القوى العاملة وشرطة عمان السلطانية، ونتيجة لتلك الجهود فقد توجنا ولله الحمد في جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات في «فئة الوصول إلى المعلومة والمعرفة» عن تطبيق ولي الأمر.