المصريون يواصلون الإدلاء بأصواتهم في ثاني أيام الانتخابات الرئاسية

«الوطنية للانتخابات» تنفي تمديد التصويت –
القاهرة – (عمان) – نظيمة سعد الدين – (د ب ا):-
فتحت مراكز الاقتراع أبوابها صباح أمس في ثاني أيام انتخابات الرئاسة المصرية والمتوقع أن يحقق فيها الرئيس عبدالفتاح السيسي فوزا سهلا.

ويواجه السيسي منافسا واحدا هو موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد. وتأمل السلطات المصرية أن تسفر إتاحة التصويت لثلاثة أيام إلى مشاركة مناسبة تبدي تأييدًا للسيسي.
وقالت الهيئة الوطنية للانتخابات: إن التصويت يتسم بالنزاهة والشفافية. وقال السيسي: إنه كان يتمنى خوض عدد أكبر من المرشحين للانتخابات.
وبدأ التصويت في الانتخابات داخل مصر أمس الأول، ويقول المشاركون فيه: إنهم يصوتون من أجل الاستقرار.
ومع التوافد على اللجان الانتخابية، أشارت النسب الأولية إلى ازدياد أعداد الناخبين في اليوم الثاني خاصة في محافظات القاهرة، أسيوط، الغربية، وجنوب سيناء.
من جانبه، أشاد رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق محمد فريد حجازي، بمشاركة المصريين في الانتخابات الرئاسية، قائلا: «حاسين ببلدهم ومقدرين الظروف التي يمر بها بلدهم، وحاسين بالذي تم خلال الفترة الماضية، وخائفين عليها».
وأضاف رئيس أركان حرب القوات المسلحة، في تصريحات على هامش زيارته لإحدى اللجان الانتخابية بمحافظة الإسكندرية أمس، «اللى شايفينه من امبارح مش انتخابات بس، دي حالة حب، الشعب بيترجمه بنزوله علشان يدلى بصوته».
من جهته، نفى المستشار محمود الشريف المتحدث الرسمي باسم الهيئة الوطنية للانتخابات صحة ما يتردد عن مد فترة التصويت لانتخابات الرئاسة ليوم إضافي رابع.
وقال الشريف، في مؤتمر صحفي أمس: إن عملية التصويت ما زالت مستمرة لجميع الناخبين، واستمرارًا للتواصل من خلال غرفة العمليات لم تكن هناك شكاوى تعوق عملية التصويت إلا بعض الشكاوى من المواطنين المصريين حول الاستعلام عن مكان اللجان ويتم التعامل معها فورا.
ويحق لما يقرب من 60 مليون ناخب الإدلاء بأصواتهم أمام ما يقرب من 14 ألف لجنة فرعية موزعة على جميع أنحاء مصر.