«سوق المال» تكرّس دورها لتمكين العاملين في التأمين بالتدريب والتأهيل

ملتقى يناقش فرص وتحديات القطاع مطلع أبريل –

تنظم الهيئة العامة لسوق المال في الثاني من شهر أبريل القادم ملتقى الموارد البشرية للعاملين في قطاع التأمين بفندق شانجريلا، الذي يهدف إلى التأكيد على رؤية الهيئة العامة لسوق المال ودعمها لسياسة التعمين الجديدة القائمة على تمكين الكادر الوطني وتحقيق نسب نوعية في المستويات الوظيفية المختلفة دون التركيز على الوظائف التشغيلية من خلال التواصل المباشرة بين إدارات الشركات ومديري الموارد البشرية وعرض المرئيات والوقوف على الفرص والتحديات.
يرعى فعاليات الملتقى سعادة عبدالله بن سالم السالمي الرئيس التنفيذي للهيئة، ويستهدف الملتقى العاملين في شركات وسماسرة ووكلاء التأمين والمهتمين من مسؤولين وأكاديميين في هذا القطاع.
يشمل جدول أعمال الملتقى جلستين نقاشيتين، ستكون الأولى بعنوان (تنمية الموارد البشرية وتأثيرها على قطاع التأمين)، أما الجلسة الثانية فستكون تحت عنوان (تمكين) الكادر الوطني العامل في قطاع التأمين والتي تناقش الفرص المتوفرة في القطاع والتحديات التي تواجه الكادر الوطني وتعوق تطوره الوظيفي بما فيها الجانب المعرفي والفني المتخصص في سوق التأمين، بالإضافة إلى مناقشة مبادرة الهيئة العامة لسوق المال لتمكين الكادر الوطني والمبنية على التأهيل والتدريب ثم التمكين.
وكانت الهيئة العامة لسوق المال ممثلة بلجنة التدريب على أعمال التأمين قد نفذت خلال الأعوام الثلاثة المنصرمة حزمة برامج تدريبية في مجالات متخصصة ذات علاقة بالجوانب المحاسبية والتجارية والتسويقية بالإضافة إلى المجالات المتعلقة بتنمية القيادات وتطوير الذات، حيث بلغ عدد المستفيدين من هذه البرامج ما يزيد عن 600 موظف يعملون في القطاع.
ويأتي اهتمام الهيئة بتعزيز نسب التعمين وفق منهجية مدروسة تزامنا مع نمو أحجام سوق التأمين في السلطنة واقترابه من نصف مليار ريال عماني ناهيك عن ارتفاع رؤوس أموال الشركات وفرص توسع جمهور التأمين على منتجات تأمينية بشكل أكبر وهو ما يفتح المجال لنمو أكبر للقطاع وتوفر فرص وظيفية تنافسية قادرة على استقطاب كفاءات من مخرجات التعليم بمستوياتها المختلفة.
وسيحظى الملتقى بمشاركة متحدثين خبراء ومتخصصين من قطاع التأمين ومن جامعات وكليات متخصصة في التأمين من داخل السلطنة وخارجها.