الحكومة السورية تعلن التوصل إلى اتفاق إجلاء لبلدات جنوب الغوطة

الأمم المتحدة: 170 ألف شخص فروا من العنف في عفرين –
دمشق – جنيف – (أ ف ب): أعلن التلفزيون الرسمي السوري امس، عن التوصل إلى اتفاق إجلاء ثان في الغوطة الشرقية قرب دمشق يتعلق بالبلدات الجنوبية الواقعة تحت سيطرة فصيل «فيلق الرحمن».

وأورد التلفزيون الرسمي في خبر عاجل أن الاتفاق يقضي «بنقل نحو سبعة آلاف شخص من المسلحين وعائلاتهم من زملكا وعربين وعين ترما» فضلاً عن أجزاء من حي جوبر الدمشقي المحاذي لها، وذلك «بعد تسليم السلاح الثقيل والمتوسط وخرائط الأنفاق».
ومن المتوقع أن يتجه هؤلاء إلى الشمال السوري كما في كافة اتفاقات الإجلاء السابقة التي شهدتها سوريا.
وكان فصيل فيلق الرحمن اعلن امس الأول عن وقف لإطلاق النار في مناطق سيطرته جنوب الغوطة لفتح المجال أمام «مفاوضات نهائية» للتوصل إلى حل ينهي «المعاناة». وقتل ليلاً في مدينتي زملكا وعربين أكثر من 50 شخصاً جراء قصف عنيف استهدفهما، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي تحدث عن استخدام طائرات روسية لـ«قنابل حارقة».
وأعلنت الأمم المتحدة أمس أن نحو 170 ألف شخص فروا إثر الهجوم الذي قادته تركيا على مدينة عفرين السورية، مشيرة إلى الظروف المروعة التي يواجهها هؤلاء.
وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية يانز لاركي للصحفيين في جنيف إن «التقديرات تشير حاليا إلى أن 167 ألف شخص نزحوا جراء الأعمال العدائية في منطقة عفرين».
وأوضح أن معظم الفارين هربوا إلى بلدة تل رفعت القريبة.