دورة تدريبية عن السلامة الدوائية بمشاركة 50 صيدليا وعاملا صحيا

بدأت بمركز عمان الدولي للمؤتمرات والمعارض أمس فعاليات الدورة التدريبية في مجال الممارسات الدوائية الآمنة للصيادلة العاملين بالوحدات الصحية الحكومية التي تنظمها وزارة الصحة ممثلة في المديرية العامة للتموين الطبي. وذكرت الصيدلانية سارة بنت محب الله البلوشية مديرة الرعاية الصيدلانية بالمديرية العامة للتموين الطبي أن المفهوم الجديد للرعاية الصحية هي رعاية مرتكزة على المريض ودوره في تحقيق سلامته هو من ضمن ما جاءت به مبادرة منظمة الصحة العالمية للتحدي الثالث دواء بلا حذر. وإيمانا بالدور الحيوي الذي يقوم به الصيادلة ضمن الفريق الطبي كونهم مقدمي الرعاية والخبراء بالدواء وشأنه تم تنظيم هذه الحلقة التدريبية استكمالا لما تم إنجازه من قبل المديرية العامة للتموين الطبي في مجال السلامة الدوائية وتفعيلا لالتزام الوزارة لتحقيق السلامة الدوائية من ضمن أهداف منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، وتهدف الحلقة إلى تدريب مجموعة أخرى من الصيادلة في تطبيق السلامة الدوائية لينضموا الى فريق مسؤولي السلامة الدوائية الذين تم تدريبهم وتأهليهم سابقا.
وتشمل الدورة تدريب حوالي (50) صيدليا من العاملين بمستشفيات وزارة الصحة وبكل من مستشفى جامعة السلطان قابوس ووزارة الدفاع ومستشفى الشرطة والخدمات الصحية بديوان البلاط السلطاني وبمشاركة المديرية العامة لمركز ضمان الجودة بالوزارة، وتركز الدورة على تقديم المعارف والمهارات الأساسية المهمة لممارسة صيدلانية آمنة بالمستشفيات، وذلك ضمن برنامج التعليم المهني المستمر للكوادر الصيدلانية حيث تأتي كإحدى الخطوات الموجهة لتدريب الصيادلة العاملين بالوحدات الصحية، ضمن سلسلة من البرامج والدورات التدريبية والتأهيلية، المخصصة لصقل الكوادر الصيدلانية، في مجال السلامة الدوائية وذلك تنفيذا لقرار اللجنة الوطنية للسلامة الدوائية البدء باتخاذ إجراءات لتفعيل التزام السلطنة في تنفيذ برامج السلامة الدوائية بكافة القطاعات للوصول إلى تخفيض (50%) من الأخطاء الدوائية خلال الخمس سنوات القادمة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط ضمن برنامج التحدي العالمي الثالث بشأن سلامة المرضى «التطبيب من دون أضرار».
وتضمن برامج اليوم الأول 5 محاور رئيسية وأساسية في مجال السلامة الدوائية مثل المفاهيم الأساسية للسلامة الدوائية، تحديد المخاطر خلال مراحل استخدام الدواء، المخاطر المحتملة المتعلقة بوصف وصرف الأدوية، نهج جديد لمراجعة ورصد مراحل عملية استخدام الدواء، تعريف الأخطاء الدوائية وصف ثقافة السلامة. كما يتضمن البرنامج لعديد من المحاور الأساسية الأخرى لشرح وتوضيح كيفية تصنيف برامج السلامة الدوائية من خلال: أسلوب تحديد الفشل وتحليل أثاره، تقديم أمثلة من الأخطاء الدوائية لكل مستوى تصنيفي، شرح الفرق بين الأخطاء الدوائية، الحوادث الدوائية الضارة، التفاعلات الدوائية الضارة، توضيح الفرق بين الحوادث المحتملة الضارة للدواء وحوادث الدواء الضارة التي يمكن تفاديها، تقديم أمثلة لحالات مرضية متعلقة بالأخطاء الدوائية، والحوادث الدوائية الضارة، والتفاعلات العكسية للدواء، كيفية التعامل مع الأدوية عالية الخطورة، وصف معايير الأدوية التي تصنف على أنها أدوية عالية المخاطر، شرح الاستراتيجيات الإدارية المطلوبة لمنع وتقليل وتخفيف الأضرار المرتبطة بالأدوية عالية المخاطر، تحليل الأخطاء الدوائية وتقديم أمثلة من التدابير الوقائية والإجراءات التصحيحية، شرح الحلول الحسابية وتصنيف الأخطاء الدوائية بحسب نظام المجلس الوطني الأمريكي لتنسيق تسجيل الأخطاء الدوائية، تحليل السبب الجذري المؤدي لوقوع الحوادث، وصف خطوات تحليل الأسباب الجذرية (RCA)، شرح أهداف ونتائج تحليل الأسباب الجذرية (RCA). يذكر أن الدورة ستساهم في تنمية مهارات الصيادلة على أفضل الممارسات في مجال السلامة الدوائية والتي سوف تساعد على رصد وتقليل الأخطاء الدوائية والحفاظ على جودة الخدمات الصيدلانية كما أنها سوف تنعكس إيجابياً على الخدمات الصحية بصورة عامة.